المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديثين يتكلمان عن الخمر


اذكروا الله
07-05-2016, 01:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
أمابعد..
نبدأ بالحديث الأول وفيه وعيد لشارب الخمر

- مَن شرِبَ الخمرَ في الدُّنيا ، ثمَّ لم يتُبْ منها ، حُرِمَها في الآخِرَةِ
ننتقل للحديث الآخر
- لا يزني الزَّاني حينَ يزني وَهوَ مؤمنٌ ولا يشرَبُ الخمرَ حينَ يشرَبُ وَهوَ مؤمنٌ ولا يسرقُ حينَ يسرقُ وَهوَ مؤمنٌ ولا ينتَهبُ نُهبةً يرفعُ النَّاسُ إليْهِ فيها أبصارَهم حين ينتهِبُها وَهوَ مؤمنٌ . وعن سعيدٍ وأبي سلمةَ عن أبي هريرةَ عن النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ مثلَه إلا النُّهبةَ .

شرح الحديث
المسلِمُ قد يرتكِبُ كبيرةً مِن الكبائرِ ثمَّ يتوبُ منها، واللهُ سبحانه وتعالى يغفِرُ الذُّنوبَ جميعًا، بما فيها الكبائرُ، إلَّا الشِّركَ، فلو ارتكَب المسلِمُ معصيةً، مهما بلَغَت، فإنَّ اللهَ تعالى يتوبُ عليه، ويمُنُّ عليه بالغُفرانِ، وهذا الحديثُ يُبيِّن أنَّ المؤمنَ قد تقعُ منه كبيرةٌ مِن الكبائرِ، ولكنَّه حالَ إتيانِ هذه الكبيرةِ وارتكابِها لا يتَّصِفُ بصفةِ الإيمانِ، بل إنَّ الإيمانَ يُنزَعُ منه وهو يرتكِبُ هذه الكبائرَ، فمَن يزني لا يزني وهو متَّصِفٌ بالإيمانِ، وكذا مَن يشرَبُ الخمرَ لا يشرَبُه وهو متَّصِفٌ بالإيمانِ، ومَن ينتهِبُ- أي: يأخُذُ مِن الغنيمةِ قبل قِسمتها- لا يفعَلُ ذلك وهو متَّصِفٌ بالإيمان، ومعنى: يرفَعُ النَّاسُ إليه فيها أبصارَهم، أي: إنَّها كبيرةُ المقدارِ، بحيث تتبعُها أنظارُ النَّاس، ويتطلَّعون إليها؛ لقيمتِها الكبيرةِ، وقيل: إنَّ معنى: وهو مؤمنٌ، أي: كاملُ الإيمانِ؛، فيكونُ مَن يأتي هذه الكبائرَ غيرَ كاملِ الإيمان وهو يرتكِبُها.

والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله

اذكروا الله
07-05-2016, 01:49 PM
جزاكم الله خيرا على القراءة

سجي الخطيب
09-05-2016, 12:17 AM
طرح رائع مرسي ابداع ليس له حدود في انتظار جديدك بكل شوق

نورالدين
16-09-2017, 10:18 AM
بارك الله لكم على النقل