المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أكون او لا أكون ! بقلمي


نووْور~
06-03-2015, 11:15 PM
أكون أو لا أكون !

عندما نعلم أنه مقابل كل 10 حالات زواج 7 حالات طلاق و29 دعوى خلع
منظورة يوميًا ، لا شك أن نقر حينها بأن الأمر يشكل معضلة اجتماعية ومنعطف
خطر لما يترتب عليه لاحقًا على مستوى الفرد أو الجماعات
الكثير تكلم عن أسباب الطلاق وتعمق فيها ، وعواقب الطلاق من تفكك الأسر
وضياع الإستقرار وتأثر الأبناء ونظرتهم للحياة وندم الزوجين لاحقًا..
الطلاق ليس بالأمر السهل أبدًا، والمطلقين يمرون ببعض المراحل المفصلية مابعد الطلاق
مبدأها الصدمة والذعر كمن يسمع بالحرائق وخطرها والأضرار التي تخلفها ثم
يحصل له ذلك
ثم الإفاقة من الصدمة والخوف من المستقبل المجهول خصوصًا في وجود الأبناء
ثم الحزن والألم وهي أطول المراحل ويتخللها شيء من الندم الذي يعتصر
القلب على القرار وضياع الفرص وخسارة الطرف الآخر
وآخرها التعافي والتشافي ، هذه المرحلة لايصل لها الكل فبعض الأشخاص تقف
حياتهم عند المرحلة السابقة
أما من وصل لها في الأغلب يكون وصل لحقيقة مهمة وهي فهم الذات وهذا ما
أريد الحديث عنه
يقول لاوتسو تاوتيه كنج
(من تعلم كثيرا عن الآخرين قد يكون متعلما، أما من يفهم نفسه فهو أكثر
ذكاء ، ومن يتحكم في الاخرين قد يكون قويا ، أما من ملك زمام نفسه
فهوالأقوى )
فهم الذات والتعرف عليها هي أحد الحقائق المهمة للنجاح في الحياة ، طريقة
تقديمك لنفسك عند الطرف الآخر تعتمد على مدى معرفتك و فهمك لذاتك وادارتك
لها بشكل جيد وتقديرك لنقاط القوة والضعف وهذا بدوره يشكل قالب التفاعل
مع الآخرين
أما عدم معرفة الذات ونقاط القوة الداخلية ووضعها في الموقف الملائم لها
يسبب صراع بين مايريده الشخص ومايرفضه ومالناسب له
وعند بدء الحياة الزوجيه لمن يفتقدون إدارة الذات يكون الصراع في أوجه
ونزعة السيطرة تؤذي الطرفين وهذا يسبب تشققات في بساط المودة بالتالي
إتساع الفجوة وابتعاد كل طرف عن الآخر حتى يحصل الطلاق أخيرًا
و بعد فشل تجربة الزواج الأولى في الغالب التجربة الثانية تكلل بالنجاح
نظرًا لما يتمتع به الطرفين من إدراك أكثر لأنفسهم وواقعهم .
ثقافة تنمية الذات ومهاراتها تساهم في التفكير الإيجابي الناجح والإحترام الفكري لكل من الزوج والزوجة وإستقلال كل منهما بشخصيته وعدم فرض أو تنازل أيًا منهما على حساب الآخر والتضحية بحدود المعقول

المتأمل في حال قضايا الخلع والطلاق يجد إجحاف كبير في حق كل الطرفين بعض
القضايا يكون للمرأة النصيب الأكبر منه وبعض القضايا يجحف الرجل
وعند التأمل بشكل أعمق تجد إن الرجل ليس سيئا و أن المرأة ليست سيئة بل
بالعكس تمامًا يملك كل من الطرفين مميزات تأهلهم للإستمرارية والنجاح إنما
عدم التواصل بينهم أدى إلى نهاية المطاف
إن معرفة الذات وتقديرها يساعد على التواصل بشكل ناجح مع الآخرين
وعند نجاح التواصل بين الزوجين يزداد معدل الإيجابية في الحياة الزوجية
ويزداد العطاء من كل الطرفين في محاولة لإسعاد بعضهم
يقول جبران خليل جبران
( إن الكيميائي الذي يستطيع أن يستخلص من عناصر قلبه الرحمة والإحترام
واللهفة والصبر والندم والدهشة والعفو ويدمج هذه العناصر في عنصر واحد
يمكن أن يخترع هذه الذرة التي تسمى الحب )
أعتقد أنه من الضروري الآن تثقيف المقبلين على الزواج في هذا الجانب حتى
يتمتع كل الطرفين بتوازن نفسي و نظرة راكزة للمستقبل يجب أن يكون هناك دورات إجباريه للمقدمين على الزواج تساعد على تنمية الذات
ومهاراتها
والحياة أعظم معلم !

عنيزاوي
06-03-2015, 11:39 PM
يانور ع خبرتي وعملي بالمحاكم اذا حتنا معاملة خلع ونجتمع بالطرفين. ونبحث عن الأسباب. تكون جدا تافه لأكن يدخل بينهم أهل الزوج والزوجه والشيطان. تكبر وتأصل للمعاند والطلاق.


من ظمن الأسباب الي حتنا. ع شان الريموت. الله لايبلانا. اعقولهم أصغر من اعمارهم.

ولو كلن يتعامل بتعامل الدين كان المحاكم قفلت بيبانه.


والله يصلح الجميع.


وجزاك الله خير ع أناملك الذهبيه

غروب الشمس
07-03-2015, 07:08 AM
عواااافي عالطرح
فعلا نحن بحاجة لتثقيف المقبلين على الزواج لان حالات الطلاق والخلع منتشرة كثيرا
لابد من وعي ونضوج فكري من الطرفين عند الاقبال على الزواج لانها مرحله حساسة وخطرة فأنت تبني الاساس لركيزة من ركائز المجتمع
لابد ان تكون لبناته قويه

أبوشهد
07-03-2015, 01:02 PM
اقول نووور

المصلح الله

ماينفع لا دورات ولا غيره

اذا الزواج مو عن قناعة وتكافؤ

او راح يفشل عاجلاً ام آجلاً