المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العثور على جثة الفقيدة الجوري على شاطئ طيبة متوفاة غرقاً بالجبيل


خـالد الزهراني
12-03-2014, 11:54 AM
http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2014/03/جورييي.jpeg http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2014/03/جوري1.jpeg





فُقدت طفلة مصابة بالتوحد بالجبيل الصناعية أمس الأثنين الموافق 10 مارس 2014. بحي دارين بعد خروجها من المنزل عند الساعة الخامسة مساءا دون إنتباه والدها الذي تفاجأ بإختفائها واسرع للبحث عنها والإستعانه بأقاربه،
وتم تداول هاشتاق على موقع التواصل ” تويتر ” #ضياع_طفلة_مصابة_بالتوحد_بالجبيل. حيث تفاعل معه أهالي الجبيل وسارعوا لمساندة الجهات الأمنية وأقارب المفقودة واستمر عملية البحث إلى ١٦ ساعة بتفاعل المتطوعين وأستخدام جميع الوسائل حيث أستعان أحد المتطوعين بكلب من نوع بوليسي يتتبع رائحتها بعد شم الملابس الخاصة بها وتم العثور على الطفلة الجوري في اليوم الثاني عند الساعة الثامنة والنصف صباحاً متوفاه على الشاطئ غرقاً من قبل الشباب المتطوعين ، وصرح المتحدث الرسمي بشرطة المنطقة الشرقية العقيد: زياد الرقيطي.
ورد مساء الامس بلاغ لشرطة محافظة الجبيل عن فقدان طفله تبلغ من العمر 5 سنوات تعاني من مرض التوحد وعلى الفور من تلقي البلاغ شرعت الجهات الامنية وفرق البحث المختصه باجراء المسوحات الميدانية في الحي الذي تقطن به والأحياء المجاورة والتنسيق مع الشركات الإنشائية بالموقع للتحقق من المنازل قيد الإنشاء المنتشرة بذات الحي.
كما تم الإستعانة بجمعيات متخصصة في التعامل مع هذا النوع من المرض وكذلك الطب النفس للاستدلال على ما يمكنها القيام به او التوجه إليه والاماكن المتوقع تواجدها بها، وأضاف الرقيطي:
والجدير بالذكر ما ابداه العديد من المواطنين من تعاون مع رجال الامن في البحث عن الطفلة وهذا الامر غير مستغرب على ابناء هذا الوطن ولله الحمد .وعند الساعة الثامنه والنصف من صباح اليوم تم ملاحظة الطفلة من قبل احد المواطنين متوفاه غرقا بشاطئ طيبة بمحافظة الجبيل ”

فتحت قضية فقدان الطفلة جوري «خمس سنوات» أمس الأول، المصابة بمرض التوحد، التي عثر عليها غريقة في شاطئ بالجبيل الصناعية، المطالبات من المجتمع من جهة والمراكز التأهيلية من جهة أخرى، بضرورة عقد الدورات التأهيلية والتدريبية في كيفية التعامل مع مثل هذه الحالات، وتوعية المجتمع وتثقيفه حول التعامل معها، في حين كشفت القضية قصوراً واضحاً بين المؤسسات الصحية والتربوية والنفسية والمهنية المعنية بخدمات ذوي الاحتياجات الخاصة.
فقدان جوري :
ففي الساعة الخامسة قبيل مغرب أمس الأول، فقدت أسرة في محافظة الجبيل طفلتها التي تعاني من مرض التوحد بعد أن غابت عن المنزل الذي يقع في حي دارين بالجبيل الصناعية، ما دفع الأسرة والجهات الأمنية إلى المسارعة للبحث عنها في محيطهم الخارجي القريب من البيت، وما إن حل الظلام إلا ودخلت الأسرة في دوامة قلق، ليبدأ حراك شعبي من سكان المحافظة للبحث عنها علَّهم يجدون بارقة أمل في العثور عليها سالمةً غانمة بمساندة الجهات المعنية، في وقت كانت الأسرة قد قدمت خلاله بلاغاً رسمياً عن الحالة.
والدها يروي قصة ضياعها :
كشف والد الطفلة الفقيدة «جوري الخالدي» أن طفلته ذات الخمس سنوات تعاني من مرض التوحد، حيث يتم معالجتها عبر جلسات متخصصة في مركز متخصص بالجبيل الصناعية بشكل أسبوعي، ويضيف لـ «الشرق»، إنها لم تكن المرة الأولى التي تغيب ابنته فيها عن المنزل، فقد سبق أن غابت وقمنا بالبحث عنها وتم العثور عليها، ولأنها مريضة بالتوحد وأحياناً لا تعلم أين تذهب، ولا تتكلم بطلاقة، وبالتالي تنسى نفسها وهي تحب المشي ولا تخاف من البحر والسباحة، إضافةً إلى أن البحر يحيط بهم من ثلاث جهات.
ويضيف والدها: استعنَّا بالجيران للبحث وأحسسنا أن جوري غابت فعلاً وابتعدت عنا كثيراً، ومن هنا بدأنا بالبحث في الشواطئ والمتنزهات القريبة من الحي ولكن بلا فائدة، كما كان لإعلان فقدها في موقع التواصل الاجتماعي تويتر بالغ الأثر في وجود المتطوعين الذين هبوا للبحث عنها.
بحث بلا جدوى

ومع تفاعل عديد من المتطوعين في البحث عن الطفلة جوري خاصة بعد أن ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالأخبار حول فقدانها، حيث تشكلت فرق تطوعية من كل الجهات مستعينةً بالكلاب البوليسية من خلال رائحة ملابس الطفلة، إلا أنه وحتى ساعات متأخرة من الليل لم تفلح تلك المحاولات، حتى دارت الشبهات حول اختطافها من قبل بعض الأشخاص العاملين من الجنسية الآسيوية، ليتضح فيما بعد عدم علاقتهم على الإطلاق بتلك القضية وفقدان الطفلة. ومع ساعات الفجر الأولى لم ييأس الجميع، وسط سهر أهالي الفقيدة جوري، من عدم العثور عليها طيلة أكثر من ست عشرة ساعة، ومع شروق الشمس استبشر الجميع خيراً في أن العائق الوحيد لعدم العثور عليها هو الظلام، إلا أنه وبعد مرور ساعتين من الصباح لم يتم العثورعليها رغم وجود أعداد ليست بالقليلة من المتطوعين والجهات الأمنية التي مشَّطت الموقع.
وفي الساعة الثامنة صباحاً من اليوم التالي استنفرت الجهات الأمنية وسط حضور للمتطوعين في كل أرجاء الجبيل والمناطق القريبة من الحي، وبعد عدة محاولات شاهد المتطوع مطحس الدوسري عند الساعة الثامنة وخمس وخمسين دقيقة، وبرفقة آخرَيْن وهما المتطوعان عمر آل سالم وسلطان الغامدي، جثة الطفلة جوري بجوار الشاطئ ملقاة، حيث اتضح عليها أنها متوفاة منذ ساعات طويلة، ليتم على الفور إبلاغ الجهات الأمنية والإسعاف التي انتقلت للموقع ونقلت الجثة إلى المستشفى وسط انهيار كبير من قبل والدها الذي لم يتحمل منظرها في تلك اللحظة.
إعلان الشرطة

وأوضحت شرطة المنطقة الشرقية على لسان ناطقها الإعلامي العقيد زياد الرقيطي، أنه عند الساعة الثامنة والنصف من صباح اليوم التالي، تم ملاحظة الطفلة من قبل أحد المواطنين متوفاة غرقاً في شاطئ طيبة بمحافظة الجبيل، فيما باشر المختصون الانتقال إلى الموقع، وجرى إشعار حرس الحدود لمباشرة الواقعة بحكم الاختصاص.
الصلاة والدفن

وما إن غابت شمس اليوم التالي من مغرب أمس، حتى أدى جموع المصلين الصلاة على الفقيدة جوري، ليتم بعدها تشييع جثمانها في مقابر الجبيل البلد، وسط حشود شعبية كبيرة حضرت لتواسي أسرة الفقيدة في مصابها الجلل، تاركين خلفهم أكثر من علامة استفهام حول السبب الرئيس الذي أدى إلى تلك النهاية المؤلمة، التي راح ضحيتها طفلة تعاني من مرض يتطلب دعماً نفسياً ورقابياً.
مسؤولية من؟

الدكتور علي الزهراني استشاري وأستاذ مشارك ورئيس قسم صحة المجتمع في كلية الطب، أوضح أن التوحد يعد اضطراباً في النمو العصبي، ويؤثر على التطور من حيث التواصل الاجتماعي مع الآخرين، حيث نجد أن من يعاني منه لديه تأخر في اللغة مع عدم القدرة على استخدامها مع الآخرين لفهم الجانب الاجتماعي للغة، إضافةً إلى نقص في المهارات الاجتماعية كتأخر في النمو الاجتماعي، وتحديداً فيما يتعلق بالعلاقات الشخصية ثم التخيل، حيث نرى عدم المرونة في التفكير والسلوك وفقدان القدرة.
وأشار الزهراني إلى أن مريض التوحد بحاجة إلى تعليم منظم ومستمر، وهنا علينا أن ننبه إلى أن الطفل «العادي» في سن خمس سنوات بحاجة إلى رعاية ودراية من قبل الوالدين لعدم نمو «التآزر البصري الحركي» في هذا السن، وبالتالي فإن الطفل التوحدي يحتاج إلى رعاية أكبر نظراً لأنه يعاني من نقص حاد وشديد في بعض السمات والخصائص والقدرات كالذكاء والتخيل…إلخ، ولذا هنا.. فالمسؤولية بلا شك تقع على عاتق الأبوين.



http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2014/03/كلببب.png (http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2014/03/كلببب.png)