المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة قصيرة


طبعي كذا
19-02-2014, 10:15 PM
على متن يخت فاخر
كان هناك شاب جالس على السطح
و يحمل في يده حاسوبا محمولا
و يحاول جاهدا أن يشغل بثا حيا
لموقع الحرم المكي ...
و كان يجلس بجانبه رجل مسن
فنظر إليه الشاب و ابتسم
و أكمل فتح موقعه
و بعد ذلك ، استلقى الشاب و أخذ ينظر بشوق الى الشاشة و يبتسم !
و أخذت عيناه تدمعان و يبتسم
رآه الرجل المسن و حاول أن يعرف السبب
فسأله : "ما الذي يبكيك و يضحكك؟"
فأجاب الشاب : "شوقي لهم"
فرد متعجبا : "ومَن هم؟"
فقال : "ضيوف بيت الله الحرام"
لم يفهم الرجل المسن شيئا !
و قال للشاب : هل تعرف من أنـا ؟
فأجاب الشاب : لا
قال الرجل : "أنـا قائد القوات البحرية في ألمانيا !"
قال له الشاب : تشرفنا !
فرد عليه الرجل قائلا : أنا أعظم من رسولك !
فقال له :
" و منْْ رسولي ؟ هل تعرفه؟"
قال : نعم
أنت مسلم وتؤمن بمحمد
قال الشاب : نعم و ما الذي يجعلك تقول أنك أعظم منه ؟
فقال الرجل : لأنني بكلمة واحدة أستطيع أن أصف جيشا كاملا
مكونا من عشرين ألف جندي
في أقل منْ 10 دقائق !
فرد عليه الشاب قائلا له :
اذا أعطيتك مليوني شخص
فكم يلزمك من الوقت
لتصفهم صفوفا ؟
فأجاب : اذا كانوا تحت تدريبي فثق بأنهم لن يأخذوا أكثر من ساعتين !
فقال : واذا لم يكونوا على لغة واحدة ! ولا عمر واحد ! و كانوا من جميع دول العالم ! فَكيف تقوم بصفهم بانضباط ؟؟
فأجاب باستهزاء قائلا : مستحيل أن يصطفوا أبدا
فقال الشاب :
انظر الى شاشتي !
و انظر الى قبلتي ۩ !
و انظر الى بيت ربي !
و انظر الى ضيوف ربي !
فهم من جميع دول العالم !
أتوا ...
و اذا بصوت الإمام يقول "استووا"
و يصطف حوالي مليونين من المصلين !
بلا قائد عسكري !
و لا مراقب !
و لا قانون !
فقال الشاب : هذا هو ديننا !
و هذا هو ميراث نبينا و رسولنا
الذي تستهزئ به
فقد مات وما زالت قوانينه قائمة إلى الآن ! وستبقى ...
.
.
منقول

3bth
19-02-2014, 10:47 PM
اللهم صلّ وسلّم وباركك عليهه
شكرا للقصهه الرائعهه

طبعي كذا
21-02-2014, 06:15 PM
:uklon2:
العغو
الف شكر لك أختي العزيزة 3bath على مرورك الراقي يا راقية

صمت انثى
23-02-2014, 07:47 PM
اللهم صلى وسلم على نبينا محمد
الله يجزاك خير ...

طبعي كذا
23-02-2014, 09:46 PM
اللهم صلى وسلم على نبينا محمد
الله يجزاك خير ...


اللهم صلى وسلم على محمد واله وصحبه

شكرا لمرورك أختي صمت
الحمد لله أن القصة أعجبتك