المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نحن وزلة اللسان../


الأميرة التائها
06-11-2013, 05:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله

يحدث أحيانا أن تكون في جلسة مرحة مع أصدقائك تتبادلون فيها الحديث والضحكات،
وفجأة تجد الجميع قد صمت، ومنهم من نهض فجأة ليغادر المجلس غاضبا، وآخرين ينظرون إليك بامتعاض واستنكار،
لتكتشف في النهاية وبعد فوات الأوان أن لسانك قد زل بحديث يمتليء بالتهكم والسخرية والاستهزاء.
الكلمة كالرصاصة، يمكنك أن تتحكم في سلاحك ولا تطلقها منذ البداية، لكن لو انطلقت فلا مجال أبدا لاستعادتها أو منعها من جرح الآخرين أو قتلهم.
لذلك، فبما أن آلة الزمن لا توجد على أرض الواقع، ولا مجال لمنع ما حدث وإعادته للوراء كأن لم يكن،
فالحل الوحيد هو محاولة السيطرة على الموقف وتقليل الخسائر قدر الإمكان



http://i.imgur.com/oYTZeEx.jpg



ف ـــ عليك

الاعتذار:

عليك أن تكون سريع البديهة في مثل هذا الموقف،
وبمجرد اكتشافك للخطأ الكبير الذي أوقعك فيه لسانك، عليك المبادرة فورا بالاعتذار للجميع،
ولا تدعي الشخص المعني بحديثك يغادر قبل أن يسمع اعتذارك.

– اشرح موقفك:

اعتذارك عما حدث لا ينفي أنه قد وقع بالفعل، وأن الجميع ينتظرون
منك أن تقدم شرحا وتفسيرا مقنعا للكلمات التي اندفعت من بين شفتيك التي بدت صادقة وتلقائية.
عليك في هذه الحالة أن تصمت لمدة دقائق قليلة بعد تقديم الاعتذار،
حتى تفكر في تفسير مناسب يساعدك على الخروج من الأزمة.

– تحدث على انفراد مع الشخص المعني:

بعد أن قمت بالاعتذار للجميع وشرح الموقف لهم، بادر بالانفراد لدقائق بالشخص الذي
تحدثت في حقه أو حق أقاربه، وكرري اعتذارك له بشكل شخصي،
وأكد أنك لم تتعمد أبدا جرح مشاعره أو مضايقته، وأنك حريص جدا على الصداقة التي تجمعكما،
وتتمنى لو يمر هذا الموقف دون أن يؤثر عليها سلبا أو يضعفها.

– الانتباه في المستقبل:

ربما ينتهي هذا الموقف بسلام، لكن ما الذي يضمن عدم تكراره في
المستقبل القريب أو البعيد مع أشخاص آخرين، يجب أن تتعلم درسا مهما مما حدث،
وتدرب نفسك على عدم قول أي شيء دون التفكير فيه واستيعابه أولا،
يجب أيضا أن تبتعد تماما عن النميمة والغيبة والحديث بالسوء عن الآخرين في وجودهم أو غيابهم.

كفانا الله وأياكم اللسان وزلاته .

ساند
06-11-2013, 05:52 AM
زلة اللسان كلمة أو عبارة بسيطة تخرج على لسان قائلها دون قصد، وَ لكنها قد تؤدي أحياناً إلى عواقب غير محمودة
وَ لا يجد صاحبها أمامه سوى الاعتذار أو التبرير الذي قد يفيد وَ قد لا يفيد حسب حجم وَ خطورة زلة اللسان التي وقع بها،
وَ يصبح الندم هو مصيره بعد أن انطلقت من فمه كالرصاصة، فكلامه لارجعة فيه وَ كما يقال في المثل الشائع:
"زلة الرجل ولا زلة اللسان"، وَ تختلف عواقب زلة اللسان حسب عدة عوامل منها طبيعة الزلة، وَ وضع قائلها،
وَ أيضاً سامعها وَ وقعها عليه، وَ مدى قدرته على التسامح وَ التغاضي عنها..

اللسان هو الذي يرفع قدرك أو يجرك للمهالك .. جعل الله ألسنتنا رطبه بذكره
وَ عامره بـ الألفاظ العطره .. شاكره لكِ يالأميرة هذا النقل المميز
دمتِ بحفظ الله

3bth
06-11-2013, 04:22 PM
مشكلهه عظمى زلة اللسان
لكن عن نفسي لا أجد أي صعوبهه في الاعتذار والتراجع عن زلة لساني
الله يكفينا زلات ألسنتنا
تسلمين يالغلا ع الموضوع الرائع
دمتي بكل خير

الأميرة التائها
07-11-2013, 03:13 AM
ساند ،شروق اسعدني تواجدكم حبيباتي
عساكم عالقوة لاخلا ولا عدم نورتو 🌹

غاْرديّـכּہاا
10-11-2013, 07:19 AM
ايوالله صادقه
الله يكفينا شر زلات السنتنا
وارزقنا التوفيق والسداد بكل اقوالنا واعمالنا


رائعه بمواضيعك
http://7bna.com/up/uploads/1f95f3d935.gif (http://we3rb.net/)