المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطأ طبي" يتسبب في بتر رِجل "معلمة" أثناء توليدها بالطائف


خـالد الزهراني
22-10-2013, 08:17 AM
تسبَّب خطأ طبي، ارتكبه فريق طبي بأحد المستشفيات الحكومية الكبرى بالطائف، في بتر الرِجل اليسرى من فوق الركبة لمعلمة، دخلت المستشفى إثر حالة ولادة، وتم اتخاذ إجراءات طبية خاطئة أثناء العملية الجراحية؛ ما نتج منها تعرضها لمضاعفات وحدوث نزيف شديد بسبب امتداد أوردة المشيمة، ولم يتم السيطرة عليه نتيجة تخبط الأطباء، وعدم اتخاذ الإجراءات الصحيحة لمثل هذه الحالات؛ ما أدى لفقدان التروية للرِّجل اليسرى.

الخطأ الطبي كان قد تعرضت له المعلمة "حصة محمد عبدالله الزهراني" داخل قسم الولادة بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف، وحينها أُحيلت المعلمة المجني عليها من قِبل فريق التوليد الطبي آنذاك إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة، وبه تم بتر الرجل اليسرى من فوق الركبة لإنقاذ حياتها، وفقاً للتقرير المرفوع لهم من قبل مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف؛ إذ عانت المعلمة من قصور في وظائف الكلى نتيجة النزيف الشديد، كما تبين وجود قطع بالحالب الأيسر واتصاله بالمهبل وفشل بالتنفس وفشل بالكبد.

وكان زوج المعلمة سعيد أحمد الزهراني قد تقدم بشكوى لمدير الشؤون الصحية بمحافظة الطائف، الدكتور معتوق العصيمي، مطالباً بالتحقيق مع الفريق الطبي الذي أشرف على الحالة، ومحاسبتهم، ومنعهم من السفر، وأخذ الحق منهم، وتطبيق الجزاء الرادع بحقهم، وإحالة معاملته وشكواه للجهة الشرعية؛ كون ما حدث للمريضة (زوجته) أساء لحالتها الصحية والنفسية، كذلك الحال لأبنائها الستة، وأقعدها عن ممارسة عملها مربية أجيال، كما تأمل علاجها بمركز الأمير سلطان الإنساني بالرياض على نفقة وزارة الصحة، بعد أن راجعته على نفقتها الخاصة برقم ملف 53550، ولم تستطع الاستمرار لظروفها المالية.

ووجَّه الدكتور العصيمي في حينه إدارة المتابعة بإكمال اللازم، والتنسيق مع الهيئة الطبية حيال استكمال علاجها حسب التعليمات.

وقال زوج المعلمة "سعيد بن أحمد الزهراني" في حديثه لـ"سبق": "أُدخلت زوجتي مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف، وكانت تحتاج لنقل دم بكمية كبيرة، وأشغلت قضيتها الرأي العام آنذاك لطلب المساعدة في توفير كميات من الدم، ولاقت تجاوباً من المواطنين".
وأكد أنه كان طيلة فترة علاج زوجته يتابع علاجها بمستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة؛ إذ دخلته في حالة صحية حرجة، ومرت بحالة نفسية أقعدتها عن الحركة بعد بتر رِجلها والحالب، ولها ستة أطفال، دخلوا في حالة نفسية مماثلة.

وأكد أنه بعد تحسن حالتها الصحية بأشهر ذهب لعلاجها في مدينة الأمير سلطان بالرياض على نفقته الخاصة، على الرغم من مروره بحالة مادية صعبة وظروف متأزمة جعلته يتكبد الديون في سفره وذهابه لطلب العلاج.

وأضاف: "زوجتي الآن مقعدة، ولم أجد ما أقوم به لعلاجها، وأناشد المقام السامي والمسؤولين في وزارة الصحة علاجها على نفقة الدولة نظراً للخطأ الطبي الذي تعرضت له من قِبل مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف".

وأشار الزهراني إلى أنه راجع مدير الشؤون الصحية بالطائف الدكتور معتوق، وأفاده بأن دعواه منظورة، وتم تحويل الأطباء للهيئة الشرعية، وكانت جلستهم يوم ٢٣ من شهر ذي القعدة الماضي، لكن تغيب القضاة، وتم تحديد موعد آخر في العام المقبل في اليوم السادس من شهر جمادى الآخرة، مبدياً تذمره من أن الموعد بعيد جداً، وتساءل: "كيف بقضية مثل هذه يكون النظر فيها في هذا التاريخ؟!".