المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آسر القلب "بقلمي"


نظرة حياء
26-09-2013, 04:47 PM
آسر القلب

ذلك السجان

القاسي

لا يعرف الرحمة

بل ليست حتى في قاموسه

لا فرق لديه بين طفل او شيخ

بين رجل وامرأة

بين حاكم او محكوم

يجعل الجميع يذرفون الدموع

حتى الجبابرة ان مر بهم تهاوت قوتهم

وبان ضعفهم

وارخوا من دفاعاتهم

يمتلك الكثير من الوسائل

ويسلك الكثير من الطرق

اذا دخل القلب تحت الاسر لديه تعذب

مات عشرات المرات وهو حي

بل ربما دفع البعض للبحث عن الموت والانتحار

لمن لا دين له ولا يحتسب مايمر به عند الله

انه الالم

الالم بدرجاته والالم بانواعه

الم الجسد واوجاعه

الم الروح

والم النفس

اراه ينقسم الى ثلاثة اقسام وربما اكثر

ولكن ما اعرفه هي هذه الثلاث

الم الجسد

من مرض من اصابات

كلها الآم

كلها تدمع العين وتوجع القلب

الم النفس من اضطربات نفسيه

من حالات مستعصية لربما وصلت بالانسان لتعاطي الدواء

من مضادات للاكتئاب ومنومات ومهدئات

وهو مرض ايضا يصاب به الكثير

والجميع عرضة له

اما الم الروح

فهو لن يبرحها ان اعلنت الانهزام

وستبقى تحت اسره يعذبها ويذيقها اصنافه

ولكن نحن مسلمون

نحن تحت راية لا اله الا الله

محمد رسول الله

امرنا كله خير

مهما تمكن الالم من البشر وانهزموا

بل ربما انتحروا

نبقى مختلفين

نبقى مميزين

لنا رب ما ابتلى عبد الا لحكمة هو اعلم به منه

وكلما علت منزلة عبد ازداد بلائه

او ليس اكثر البشر بلاءً الانبياء

وهم اشرف البشر واعلاهم عند الله منزلة

الآم الجسد انزل الله لها الدواء فما من داء الا له دواء

علمه من علمه وجهله من جهله

وهناك دواء بل ادوية نغفل عنها في لحظات الالم

بل ننساها كثيرا لشدته

ادوية اثبتت التجارب نجاحها

رغم اننا لسنا بحاجة لتجارب الاخرين

فالله تعالى ماوعد بشيء الا كان حقيقة وجب علينا الايمان بها

وهذه الادوية ليست للامراض العضويه

بل لجميع الامراض الجسدية والنفسية والروحية

الصدقة والدعاء والايمان بقدرة الله تعالى

يسبق كل هذا الرضا والاحتساب والصبر

اما المنهزمون

والمستسلمون

والضعفاء

فلا نصيب لهم منها

لان من يستخدمها يجب ان يكون قويا

مؤمناً ويقينه بالله وقدرته عظيم


تحضرني قصة شاب سمعته يتحدث عن نفسه

عن ما مر به

عن البلاء العظيم الذي تعرض له

كان حينها شاب صغير

تعرض لطلق ناري استقر في رأسه

لم يخترقه وانما دخل من اعلى الانف ليستقر في دماغه


دخل على اثره المشفى

بقي هناك يتألم

ليقرر الاطباء انه اصيب بشلل كامل

فما اصابه طبياً لا علاج له

لا يستطيعون فتح راسه واخراج تلك الشظايا منه

عسير هذا الامر على بني البشر

والتقرير الطبي يؤكد ان لا دواء

ان هذا الشاب لم ولن يستطيع الحراك مجددا

ولكن هل من عسير على الله

هل يعجز الله ان يشفيه

يقول ذلك الشاب كنت اسأل شقيقي متى استطيع السير

فيقول لي قريباً ان شاء الله اطمئن ستشفى

يقول الشاب : كنت اسمع الاذان

اتحرق شوقاً لاستجيب لاقف بين يدي الله واصلي

وفي ليلة من الليالي

رفعت كفي لله

دعوت الله بكل يقين بكل ايمان بكل ثقة بقدرته تعالى

وقلت يا الله انت القائل ( امن يجيب المضطر اذا دعاه )

اللهم اني مسني الضر وانت ارحم الراحمين

يقول والله لقد استجاب دعائي

ووقفت على قدمي

وعندما دخل اخي

قلت له اتتحداني ان اقف

يقول فرد مواسياً لي ان شاء الله ستقف

ان شاء الله ستتحسن

قال الشاب فوقفت امامه

كاد اخي ان يجن قال كيف

الاطباء اكدوا ان لا امل

يقول فرددت عليه هم يقولون

والله تعالى قادر قال ادعوني استجب لكم

ودعوته فاستجاب لي

هذه قصة من المئات من القصص التي نسمعها

ولكننا عندما نتألم ننساها

هذا مرض جسدي اجمع الاطباء انه لا امل للمريض في الشفاء

ولكن ذلك المريض كان قوياً بالله مؤمناً ان التشخيص الطبي مهما كان دقيقاً او صحيحا


فلا عسير على الله

ولا مستحيل مع اللجوء الى الله

بل المستحيل يصبح حقيقة

والعسير يصبح يسيرا

فهل يستحق ذلك السجان ان نرفع له راية الاستسلام

ان ننهزم امام بطشه وشدته

اعلم اني ضعيفة ايضاً

لست قوية

ولكن اعلم ان الله قوي فوق كل قوي

والالم قوي

ان منحناه تلك القوة

ولكنه ضعيف جدا ان توجهنا لمن هو اقوى

وتعلقنا بالاقوى

وتوجهنا بايمان ويقين ودعاء لله الاقوى

الآم الروح اشد

اوجاعها اعتى

تحول الليل والنهار لظلمة حالكة السواد

يصبح الليل والنهار سيان

والصيف والشتاء والخريف والربيع ايضا كبعضهم البعض

تصبح الدمعات رفيقة

والبسمة عدوة

والامل مستحيلا

والالم مسيطرا


الم الروح اقسى

الم الروح انهزام داخلي

وضعف مدمر لكل شعور جميل

تصبح الحياة حينها بلا مذاق

تصبح الايام بلا هدف او معنى

يفقد معها الانسان كل طموحاته

يعيش بداخله انهزام ويليه انهزام

ليرفع الجلاد سوطه ويجلد الروح

ويتفنن الالم في تعذيبها

لاننا وبكل بساطه سلمناه ذلك السوط ليجلد ارواحنا بها

البعض يستيقض فيتدارك نفسه

ويرفع سيفه ويحارب المه

وينتصر عليه

والبعض الاخر يطئطئ رأسه ويصبح عبدا لالمه

حتى يصرعه

ولكن هل هذا من صفات المسلمين

هل هذا من افعال المؤمنين

جميعنا ضعفاء ان اخترنا الضعف

وجميعنا اقويا ان اردنا ذلك

نستطيع التغلب على الالم

ونستطيع العيش بشكل طبيعي

على اقل تقدير


نستطيع ممارسة حياتنا بطريقة سليمة

حتى لو استمرت الامنا معنا

حتى لو استمرت حولنا مسبباتها

فلا احد يسلم او ينجو من منغصات الحياة

ولكن كل شيء باجره

حتى الشوكة يشاكها العبد باجرها

تحط عنه خطيئة وترفعه درجة

فكيف بالاوجاع والم الروح والنفس والجسد

فهي ولا شك اعظم درجة واعلى منزلة

ان احسنا التعامل معها

ان اعتبرناها نعمة مهما بلغة قسوتها

فهي تكفر الذنوب وترفع الدرجات

ويبقى الالم اسر للقلب ان رضي بأن يكون في الاسر

ويصبح منهزما ضعيفاً لاحول له ولاقوة ان سلمه مفاتيحه

ولكن سيتحرر بالتاكيد ان قرر ذلك

ان رفع راية الايمان ان امره كله خير

ان اصابته سراء شكر فكان خيراً له

وان اصابته ضراء صبر فكان خيراً له

وليس هذا لاحد الا للمؤمن

فهل نحن مؤمنون حقاً ؟؟؟

سؤال نحتاج ان نجيب عليه

----------

بقلمي / نظرة حياء

اللهم أرزقنا ايمانا ورضا باقدارك وارضى عنا برحمتك يا أرحم الراحمين

............

ساند
26-09-2013, 04:50 PM
كتبتِ فأبدعتِ سلمتِ وَ دام عطاء قلمكِ الجميل
اللهم أبعد عنّا كل ألم نشعر به

غزلان
26-09-2013, 05:33 PM
حلووووو مررة يسلموووو لقلمك

3bth
26-09-2013, 07:11 PM
اللهم ابعد الالم عن كل روح تعنينا
كتبتي فأمتعتي ، جزاكك المولى كل خير
قلم مميز وربي

طبعي كذا
28-09-2013, 02:43 PM
الى لامام و أتمنى المزيد من أبداعك

صمت انثى
29-09-2013, 01:40 PM
جميل جدآ
يسلمو ...

واتم بعيد
29-09-2013, 01:53 PM
هطل..مبارك
وإن تخلله برق ورعد فتلك ما منا إلا واردها

لكن الجميل في نصك المتدفق هذا ذلك الكم من شحذ الهمم بالمسلمات وليس بالإستسلام
وهناك فرق بلا شك

لذا كان لنصك رونق

نظرة حياء تقبلي خالص تقديري على ما أتحفتينا به

نظرة حياء
01-10-2013, 12:15 AM
ساند
ابعد الله عنا وعن كل مسلم كل الم وهم
الابداع حين اجدك معي
دمت مبدعة وفقك الله
-----
غزلان
شكرا لجمال تواجدك
وفقك الله
-----
شروق
وجزاك الله كل خير وابعد عنك كل شر
-----
لؤلؤ الصغيرة
سرني وجودك فشكرا جزيلا لكِ
-----
واتم بعيد
شكرا على تعليك الرائع
نعم هي مسلمات لو آمنا بها لهزمنا الالم وانتصرنا عليه بإذن الله تعالى
فأهلا بك دوما
وفقك الله وبارك بك