المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تجعل عيدك سعيدا !؟


الوجد
11-08-2013, 05:46 AM
كيف تجعل عيدك سعيدا !؟

زياد الدريس
‏@ZiadAldrees

كثيرا ما نسمع التذمر من كآبة وملل وخمول يوم العيد ، خصوصا من فئة الشباب . وهي شكوى حقيقية في جانب لكنها غير ملزمة من جانب آخر . فالعيد ليس قرارا حكوميا يُفرض فرضا على الناس ، والفرحة به ليست من القدَر الذي يأتي شئنا أم أبينا !

العيد توقيتٌ يُصنع لنا .. لكن الفرحة به شعور نحن نصنعه .

لماذا لا يفرح بعض الناس بالعيد ؟ بسبب شعورهم بالاكتئاب والخمول . لماذا يشعر بعض الناس بالاكتئاب والخمول في يوم العيد ؟ بسبب سوء تنظيمهم لليلة العيد واليوم الذي يسبقه .

في ليلة العيد يخرج كل الناس إلى الأسواق ويتخاصمون مع الخياطين والحلاقين وأصحاب الحلويات والملابس الجاهزة ، ويتشاكسون مع أصحاب السيارات الأخرى ومع رجال المرور ، وعلى رأس هذا التوتر كله تأتي ملاسناتهم مع أزواجهم وأولادهم !!

لا ننسى أن هذه الجولات الاستفزازية ستستمر حتى قبيل الفجر من أجل استكمال أغراض العيد ” الكئيب ” ! دون أن تتاح فرصة لأخذ قسط من النوم أو الراحة تعوض ولو جزءا من نوم النهار المعتاد في أيام رمضان .

لماذا كل هذا التوتر ؟ هل جاء العيد حقا فجأة علينا ؟!

أستطيع أن أتنبأ لكم من الآن ، بقدراتي الخارقة ، أن العيد سيكون بإذن الله يوم السبت أو يوم الأحد ، وستندهشون من صدق نبوءتي !!

إذا كنتَ ستواجه كل هذه الخصومات والمشاكسات والملاسنات في ليلة العيد فإن من الطبيعي لتكوينك البشري أن تكون غير قادر على تذوق فرحة العيد من يوم غد .

قد يكون الوقت متأخرا اليوم على هذه الموعظة التنظيمية ، لكن ما زال هناك متسع لمن يريد بالفعل أن يخفف من توترات ليلة العيد ويزيد من فرح وبهجة يوم العيد . اليوم هو 28 رمضان ، حاول أن تنجز كل ما تستطيع مساء اليوم بين التراويح والقيام ، 4 ساعات قد تكفيك وتغنيك عن إهدار قيام ليلة 29 ، آخر ليالي الوتر وقد تكون آخر ليالي رمضان . يمكنك استكمال ما لم تنجزه بعد صلاة جمعة وعصر غد التاسع والعشرين من رمضان . باستيقاظك مبكرا غدا أي عدم النوم بعد صلاة الجمعة ستضرب عصفورين بحجر : إستكمال أغراضك وحاجياتك ، وتنظيم نومك بحيث تصبح ليلة العيد قادرا على النوم ولو جزءا يسيرا من الليل قبل الفجر وصلاة العيد ، مما يمنحك شيئا من الانتعاش والنشاط صباح العيد .

بهذا التنظيم المسبق ستكون في ليلة العيد قادرا على تنظيم حاجياتك داخل البيت بمنتهى الاسترخاء ، وبعيدا عن الحاجة للخروج إلى شوارع المتخاصمين ليلة العيد .. المكتئبين يوم العيد !

نقطة أخيرة من أساسيات فرحة العيد : نحن نفطن كثيرا إلى تفريح الأطفال في العيد ، لكننا ننسى أو نهمل فرحة الكبار ( العجائز ) بالعيد . الآباء لا يريدون منا حلويات أو نقوداً أو هدايا ، هم يريدون فقط أن نكون معهم يوم العيد .. أن نكون بجوارهم ونحتفل معهم ونستقبل أقرانهم وضيوفهم الذين يأتون ليسلموا عليهم . هم يريدون فقط أن لا ننشغل عنهم بأولادنا أو أصدقائنا أو أرحامنا في الاستراحات الاحتفالية ، بينما نترك والدينا في البيت وحيدين يوم العيد !!

لن أنسى ما حييت نبرة الحزن في صوت ذلك الرجل الطاعن في السن حين زرته مع والدي يحفظه الله بعد مغرب يوم العيد قبل سنين ، فأبان لنا لماذا تأخر في فتح الباب بنفسه لأنه لا يوجد في البيت غيره هو وزوجته العجوز ، ثم عدّد لنا أين ذهب أولاده : أحدهم سافر مع أولاده من ليلة العيد والآخر مع زوجته وأولاده في بيت أنسابه والثالث في استراحة استأجرها مع أصدقاءه وعوائلهم ليحتفلوا بيوم العيد !!

في يوم العيد .. افرحوا واجعلوا كل من حولكم يفرح ، والأقربون أولى بالمعروف .. بالفرح .

كل عام و أنتم وآباؤكم وأزواجكم وأولادكم وجميع أحبابكم بخير .

الوجد
11-08-2013, 10:27 PM
لنتجتمع للمعايدة إذا

غاْرديّـכּہاا
12-08-2013, 03:10 AM
والله انكك صادقــــــــــه هَ
احسسسسسنتي~

اسعدك الرب وعافاك

الوجد
13-08-2013, 01:17 AM
منك تعلمت الوضوح