المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصيحہ لمؤخرين الصلاة *!


مـونيْ ★
05-06-2013, 06:39 PM
نصيحہ لمؤخرين الصلاة *!

بعد ان تصلي الصلاهہ التي فاتتك صلِّ بعدها ركعتين !
لأن الشيطان لا يُجلد بالعصا بل يُجلد بالطاعہ فإن استمريت على هذهہ الطريقہ فإن الشيطان سَ يمنعك من النوم و التكاسل عن الصلاهہ لأنہ يخاف الركعتين !

' لا خير في قوم ليسوآ بنَاصحين
ولا خير في قوم لايُحبون النصيحہ ♥♥♥

hande
13-06-2013, 02:17 AM
gooooooooooooooooooooooooooood

ΛĿĤΛИ♡♡F
13-06-2013, 03:31 AM
يعطيك العافيه ي الغلا :heart5:

جوزيتي خ يييرا

3bth
13-06-2013, 05:53 PM
رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي , ربنا وتقبل دعاء

جزاكك الله خيرا حبيبتي

حكاية ناي
13-06-2013, 10:33 PM
جزاك الله خير وجعله في موازين حسناتك

غاْرديّـכּہاا
14-06-2013, 12:26 AM
ربي اأجعلني مقيم الصلاه
..
جوزيتي الفردوس الاعلى ي غلاتي

لاعدمناتس

مـونيْ ★
16-06-2013, 05:25 AM
جزاكم الله خير على المرور ..

:SnipeR (69):

يوسف الدوسري
19-06-2013, 09:02 AM
جزاك الله خير الجزاء واثابك ونفع بك واعانك على عبادته وطاعته

الوجد
19-06-2013, 12:48 PM
ومن الأسباب المعينة على صلاة الفجر: الإخلاص لله تعالى كما أمر الله تعالى بإخلاص العمل له دون ما سواه: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ. فكلما قوي إخلاص العبد كان أكثر توفيقاً إلى الطاعات والقربات، وفي حديث أبي بن كعب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: بشر هذه الأمة بالسناء، والدين، والرفعة، والنصر، والتمكين في الأرض، فمن عمل منهم عمل الآخرة للدنيا لم يكن له في الآخرة من نصيب. رواه أحمد.
قال مطرف بن عبد الله بن الشخير: صلاح العمل بصلاح القلب، وصلاح القلب بصلاح النية.
قال ابن القيم رحمه الله: وعلى قدر نية العبد وهمته ومراده ورغبته يكون توفيقه سبحانه وإعانته، فالمعونة من الله تنزل على العباد على قدر هممهم ونياتهم ورغبتهم ورهبتهم، والخذلان ينزل عليهم على حسب ذلك. </SPAN></SPAN>
ومنها: النوم على الجانب الأيمن: وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يرشد أمته إلى النوم على الجانب الأيمن، كما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفضه بداخلة إزاره، فإنه لا يدري ما خلّفه عليه، ثم ليضطجع على شقه الأيمن، ثم ليقل: باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين. متفق عليه. وعن البراء بن عازب رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن. متفق عليه.
وعن حفصة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أخذ مضجعه جعل يده اليمنى تحت خده الأيمن. رواه الطبراني، صحيح الجامع.
قال الإمام ابن القيم رحمه الله: وفي اضطجاعه صلى الله عليه وسلم على شقه الأيمن سر، وهو أن القلب معلّق في الجانب الأيسر، فإذا نام على شقه الأيسر استثقل نوماً، لأنه يكون في دعة واستراحة فيثقل نومه، فإذا نام على شقه الأيمن فإنه يقلق ولا يستغرق في النوم لقلق القلب وطلبه مستقره وميله إليه. </SPAN></SPAN>
ومنها: النوم على طهارة: تقدم حديث البراء بن عازب رضي الله عنه، وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة. متفق عليه، وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما من مسلم يبيت على ذكر طاهراً فيتعارّ من الليل، فيسأل الله خيراً من أمر الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه. رواه أبو داود وأحمد. وجاء من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: طهّروا هذه الأجساد طهركم الله، فإنه ليس عبد يبيت طاهراً إلا بات معه في شعاره ملك، لا يتقلب ساعة من الليل إلا قال: اللهم اغفر لعبدك، فإنه بات طاهراً. رواه الطبراني، قال المنذري: إسناد جيد.</SPAN></SPAN>
ومنها: التبكير بالنوم: النوم بعد العشاء مبكراً وصية نبوية، وخصلة حميدة، وعادة صحية. ومما جاء في فضله حديث أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستحب أن يؤخر العشاء، وكان يكره النوم قبلها والحديث بعدها. رواه البخاري.
نقل الحافظ ابن حجر عن القاضي عياض في قوله: وكان يكره النوم قبلها. </SPAN>قال: لأنه قد يؤدي إلى إخراجها عن وقتها مطلقاً، أو عن الوقت المختار، والسمر بعدها قد يؤدي إلى النوم قبل الصبح، أو عن وقتها المختار، أو عن قيام الليل.
وقال ابن رافع: كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه ينِشّ الناس بدِرّته بعد العتمة ويقول: قوموا لعل الله يرزقكم صلاة.
ومما يتعلق بالنوم: اختيار الفراش المناسب، وذلك بعدم المبالغة في حشو الفراش، وتليينه وتنعيمه لأن ذلك من أسباب كثرة النوم والغفلة، ومجلبة للكسل والدّعة.
وثبت من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: كانت وسادة النبي صلى الله عليه وسلم التي ينام عليها بالليل من أدم حشوها ليف. رواه أبو داود وأحمد.
ومنها: المحافظة على الأذكار الشرعية قبل النوم: فإن هذه الأذكار حصن حصين يقي بإذن الله من الشيطان، ويعين على القيام.
ومن هذه الأذكار، ما ثبت من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أوى أحدكم إلى فراشه، فلينفضه بداخلة إزاره، الخ الحديث المتقدم.
وعن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه، ثم نفث فيهما يقرأ (قل هو الله أحد) و (قل أعوذ برب الفلق) و (قل أعوذ برب الناس) ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات. متفق عليه.
وعن أبي مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه. متفق عليه.
وعن أنس بن مالك رضي الله أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه قال: الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا، وكفانا فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي له. رواه مسلم.
وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه وقصة الشيطان معه قال له: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي: </SPAN>اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ.</SPAN> حتى تختمها، فإنه لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح، فذكر ذلك أبو هريرة للنبي صلى الله عليه وسلم فقال له: صدقك وهو كذوب. متفق عليه.
وكذلك اجتناب الذنوب والمعاصي. </SPAN></SPAN>
والله أعلم.

الوجد
19-06-2013, 01:52 PM
جزاك الله خيرا

غيمة غلا
19-06-2013, 04:27 PM
الله يجزاك خيررر

مـونيْ ★
20-06-2013, 06:46 PM
جزاكم الله خير .. نورتو