المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل انت رجل ام ذكر


الأميرة التائها
14-04-2013, 10:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني الاعزاااء

احب ان اطرح لكم هذا الموضوع عن معنى الرجوله ...

لايجيني واحد يتميلح يقول كلنا ذكور اااااااقصد رجال ادري كلكم رجال وتماسيح

ومن المريخ بعد ادري :poster_kewlpics: ونعم فيكم كلكم ماترقع ابد :024:


نرجع لمحور حديثنا

ل إنسان يتمنى أن يتصف ببعض الصفات الحميدة الرفيعة ، لسمو تلك الصفات وغور أصالتها وشرف محامدها ، ومن هذه الصفات صفة الرجولة .

فما معنى الرجولة

عند طرح هذا السؤال نرى تباين واختلاف في مفهوم الرجولة عند الكثير منا ...
فمن مفسر للرجولة بالقوة والشجاعة ، ومنهم يفسر الرجولة بالزعامة والقيادة ، ومن هم يفسر الرجولة بالكرم والاستضافة وإقامة الولائم ، ومنهم من يعتقد أن الرجولة بتحصيل المال والاشتغال بجمعه ، ومنهم من يفسرها بالحمية الجاهلية ، ومنهم من يفسرها بالبروز في المواقف الحرجة والأزمات لبذل المساعدة ، ومنهم من يفسرها ببذل الجاه والشفاعة وتخليص مهام الناس بأي الطرق كانت ...
إلى غير ذلك من تفاسير الناس لمعنى الرجولة .

والحقيقة أن الرجولة تحمل شيئاً من بعض المعاني السابقة لكنها ليست بالمعنى الذي يرمي إليه الكثير من الناس .

فالرجولة بمفهومها الصحيح الملائم لهذه الكلمة العظيمة هو ما ذكره الله تبارك وتعالى في كتابه الذي (( لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ )) .

ويخطئ الكثير في عدم التفريق بين الرجل والذكر ، فكل رجل ذكر ، ولا يعتبر كل ذكر رجل ، لأن كلمة ( ذكر ) غالبا ما تأتي في المواطن الدنيوية التي يجتمع فيها الجميع ، مثل الخلق وتوزيع الإرث وما أشبه ذلك ، أما كلمة رجل فتأتي في المواطن الخاصة التي يحبها الله سبحانه وتعالى .



* يقول الله سبحانه وتعالى (( من المؤمنين [رجال] صدقوا ما عاهدوا الله عليه )) صدقوا وأوفوا بعهد الله ورسوله ومستمرين عليه . والرجال هم الذين يصدقون ويوفون بوعودهم .
* قال الله تعالى (( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال [رجال] لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار )) ومن يستطيع أن يتصف بهذه الصفات إلا الرجال . الذين هم من أهل المساجد الذين يذكرون الله ويسبحونه ، ولا تلهيهم لا تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقامة الصلاة في أوقاتها و أداء الزكاة المفروضة ويخافون من يوم القيامة وإلى أي مصير يصيرون .
* ويقول الله سبحانه وتعالى (( لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه ،فيه [رجال] يحبون أن يتطهرون ، والله يحب المتطهرين)) أي يتطهرون بالوضوء والغسل ، ويحرصون عليه عند عروض موجبه ، والله يحب الذين يتطهرون من الحدث ومن الذنب ، فالرجال يرغبون عن كل ما يدنسهم ظاهراً وباطناً فكانوا أهلاً ليكونوا رجالاً عن حق .
* قال الله تعالى (( وجاء من أقصى المدينة [رجل] يسعى قال يا قوم اتبعوا المرسلين ))
الله أكبر .. رجال يحرصون على دعوة الناس إلى إتباع طريق الأنبياء وإنقاذهم من الشرك والوقوع في المعاصي ،إلى التوحيد وطاعة الله . فلما سمت مقاصدهم وعلت هممهم استحقوا أن يتصفوا بالرجولة .
* وقال الله تعالى ((وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ))
إنه مؤمن في زمن فرعون الطاغية ويجهر بالحق ! ياله من رجل ، نعم فمن علامات الرجولة الثبات على المبدأ الحق فلا نكوص ولا تذبذب ولا زعزعة بل شموخ وثبات .
ولو قسنا ( رجولة اليوم ) بمقياس الرجولة الحقيقي ، لما رأينا ما ننشده إلا من رحم الله ، مياعة وتكسر وتشبه بالنسوة و بالكفرة ، أحلام سافلة وهموم تافهة ، النهار في تضييع الواجبات والليل في فعل المنكرات .
فأين الخوف من يوم تنشر فيه الأعمال على رؤوس الأشهاد ويكشف ما في السجلات وتبرز لأهل الموقف الغدرات .
وأخيراً ... فالرجولة ليست ثوباً يستعار ، وليس كل من ادعاها صدق .

دمتم بخير

الوليف
14-04-2013, 10:46 PM
موضوع قوي ويستحق النقاش

i will coming later

شيخ الشباب
15-04-2013, 12:59 AM
صدقتي والله أختي الكريمة الاميرة

نقلتى فأجدتي وفيتي وكفيتي بارك الله فيك

فعلا فقد غابت كثير من معالم الرجولة وصفاتها عن كثير من الناس في وقتنا الحاضر للأسف الشديد

لكننا لا نيأس أبدا وكما اوردتي جزاك الله خير فـ (( من المؤمنين [رجال] صدقوا ما عاهدوا الله عليه ))

وهذا كلام الله تبارك وتعالى صحيح وصادق في كل زمان ومكان.

ونسأل الله تعالى لنا جميعا الهداية الثبات
ونسأله تعالى أن يهدي ويصلح أبناء وبنات المسلمين.

كل الشكر لك أختي الكريمة
على موضوعك القيم الهادف

ولا تحرمينا من عطائك

سمو الاحساس
15-04-2013, 01:24 AM
السلام عليكم ورحمة الله

كل رجل ذكر ، وليس كل ذكر رجل
لأنه مقياس الرجولة بالأفعال ..
كما ورد تماما ً في طرحك ..

البعض تتغير عاداته نحو الأسوأ بفعل ضعف الوازع الديني
قلة الوعي والثقافة
تقليد الآخرين ..

فيفقد شيء من رجولته في نظر الآخرين

يعطيك العافية

ســــعود
15-04-2013, 03:28 PM
ي سلآم ..

موّضوّع في منّتهى الرّووووعّه
أأختي : هذا الزمآن إختلط الحآبل بالنآبل عند البّعض سوى من الذّكور أو الإنآث .
وتبّقى ثقتنآ بالله .’ فّ كّل على مآخّلقه الله وقدّره إليّه .
ومّشكّلتي أأختي الغآليّه بأنني دآئماً أثق بقنآعآتي الشّخّصيّه .. وهذه مشّكله حقيقيه .
ف هذا الزّمن كّل الموآضيّع تحتآج إلى نقآش وإعآدة نّظّر ..
والسّبب النّهّضّه البتروّليّه السريّعه التي حّولت الأجيآل بشّكل سريّع ومتعآصّر ,, مّمآ تنّكرّه وأنّصدموا بّه الإبآء ليس الإجدآد .!
ف الآن مّن كآن مجّتهداً بتربيّت ابنآئه .’ فهو مجآهداً ضّحى بحيآته لإبنآئه , وقد يتوقّف هذا المجهوّد عنّدهم إذا نّجح في ذلك النتيّجة المرّجوّه ..
عمّوماً وبعيّداً عن التّعمّق بالأصوّلية ..
مآكّنت اعرفه بمّعرفتي المتواّضعه وبالتّمعن عن الرّجوله .. هي الكرآمة والشجآعه ..
وّكم يّندرج تحتهمآ من حصآل .؟ لآ أريد الإطآله أأكّثر ..
أأختي تّحيتي وتّقديّري .

❝Abdulrahman❝
15-04-2013, 08:19 PM
أختي الأميرة ،، يعطيك ألف عافية على هالطرح الجميل..

الفرق بين الذكر والرجل ،،
صفات الذكر محدوده في أمور معينه ,,
لكن الرجولة لها كثير من المعاني و الصفات
بعضها تبرز من خلال الحديث والتحاور
وأغلبها ما تبرز إلا من خلال الأفعال وفي المواقف

يعطيك العافية أختي الأميرة

لا تحرمينا من أطروحاتك الراقيه

الوليف
15-04-2013, 10:10 PM
لن ازيد على ماقيل في هذا الصدد

سوء هذه الاضافة مع اني مع

اخوي سعود برائيه السديد

ولا يهنون الاخوان الاخرين



الشخص الذي يتميع في كلامه وصوته هو "ذكر" وليس رجل".
***

12- الشخص الذي يفتخر بماله و حسبه بطريقه مبالغه هو "ذكر" وليس " رجل".

***

13- الشخص الذي يرضى ان يجلس في البيت وزوجته تعمل من غير سبب هو " ذكر" وليس " رجل".
***

14- الشخص الذي يعتقد انه الرجوله في العضلات و الصوت المرتفع هو "ذكر" وليس "رجل".


***



أخواني/ أخواتي يجب ان تأخذ هذه الكلمه حقها ,,, فالرجال أفعال ومعادن,,, ومن الظلم ان يتلفظ الناس بالرجوله وهم جاهلين لها.


ان الفرق بين الرجل و الذكر فرق كبير ولندع القران الكريم يبين لنا ذلك

لقد ذكر الله الرجل و صفات الرجولة في القران فقال

{ و قال رجل مومن من ءال فرعون يكتم ايمانه اتقتلون رجلا ان يقول ربي الله} غافر28,وقال

{من المومنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه } الاحزاب28 , وقال


{رجال لا تلهيهم تجارة و لا بيع عن ذكر الله و اقام الصلاة و ايتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والابصار} النور 37



فهؤلاء هم الرجال و هذه هي صفات الرجولة,

اما في ذكر الذكور فقال عز وجل في ذكر قصة قوم لوط

{اتاتون الذكران من العالمين} الشعراء165



الخلاصة

كلمة "رجل" أكبر من أن تطلق على أي "ذكر"

وجهة نظر

الاميرة
ودي وتقديري

الأميرة التائها
15-04-2013, 10:20 PM
اخواني الأعزاء شيخ ،وسمو، وسعود،وعبد الرحمن ،وسعود ،والوليف لاهنتو شاكرة مروركم وأرئكم المشرفة

والنعم فيكم الله يعطيكم الف عافية وشاكرة اطرئكم الذي افرحني شرفتوني

غاْرديّـכּہاا
18-04-2013, 04:57 AM
والله القله هَ منهم الرجال
والاغلبيييه ذكور والسموحه لللاـآخواآن واظن هالشيئ واآضح وشايفته ولاتسالوني كيف وشلون؟!


موضوع رائع وواآقعي~ يحكي الكثير والكثير
كما عهدناكي متمييييييزه
..سلمتي اآميرتي~