المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عامنا الهجري ..... تمهل


الوجد
14-11-2012, 09:07 PM
مقــــــــــال

تدور عجلة الزمن بسرعة مذهلة ترتجف منها القلوب الحية، ذلك أن المسلم يكاد يطيش عقله عندما يقف مع نفسه محاسباً: ماذا قدم فيما انقضى من أيام عمره ولياليه؟ ويزداد خوفاً وفرقاً عندما يستحضر ما رواه الترمذي وابن ماجة وغيرهم من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين، وأقلهم من يجوز ذلك) فيا الله ما أقصر الأعمار.. !! تبلغ الستين أو السبعين أو الثمانين أو المائة، ثم تنتهي من الدنيا وتنتقل إلى الآخرة، وهذا إن لم تتخطفك المنون في سن الشباب أو الكهولة..!
فها هو عامنا الهجري الثالث والثلاثون بعد الأربعمائة وألف يجمع أطرافه ويلملم أوراقه ويربط أحزمته ثم يودعنا راحلاً بما حوى بين جنباته من أفراح وأتراح وآلام وآمال.
فكم سعد فيه من أناس وكم شقي فيه من آخرين، كم من دمعات انحدرت فرحاً باللقاء، وكم من عبرات سكبت من لوعة الفراق..
مرت سنون بالوئام وبالهناء فكأننا وكأنها أيام
ثم أعقبت أيام سوء بعدها فكأننا وكأنها أعوام


فكم من لحظة جميلة حلوة كالشهد طعماً، وهنيئة لذيذة كالماء البارد على الكبد العطشى، وكم من مناسبات يطير لها القلب شوقاً وفرحاً، ومواقف وأحداث يحبها الإنسان، وددنا أنها تتكرر وتدوم.. ولكن الله يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد. يقول أبو البقاء الرندي:
لكل شيء إذا ما تم نقصان فلا يغر بطيب العيش إنسان
هي الأمور كما شاهدتها دول من سره زمن ساءته أزمان
وهذه الدار لا تبقى على أحد ولا يدوم على حال لها شان

فكم من قريب في هذا العام ودعه أهله ومحبوه بعبرات حرى ودموع مهراقة، بعد أن واروه التراب؟ وكم من صديق عزيز عظم فيه المصاب؟ فلله الأمر من قبل ومن بعد.
فالمقصود أن هذا العام قد انصرم وكل لحظة منه تباعدنا عن الدنيا وتقربنا من الآخرة:
قال الفضيل بن عياض لرجل: كم أتى عليك؟ قال: ستون سنة.
قال: فأنت منذ ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تبلغ.
فقال الرجل: إنا لله وإنا إليه راجعون.
قال الفضيل: أتعرف تفسير قول: إنا لله وإنا إليه راجعون!؟
فمن علم أنه لله عبد وأنه إليه راجع فليعلم أنه موقوف، ومن علم أنه موقوف فليعلم أنه مسؤول، فليعد للسؤال جواباً.
فقال الرجل: فما الحيلة؟
قال: يسيرة. قال: ما هي؟
قال: تحسن فيما بقي يغفر لك ما مضى، فإنك إن أسأت فيما بقي، أخذت بما مضى وما بقي والأعمال بالخواتيم.
وقال علي بن أبي طالب - رضي الله تعالى عنه -: (ارتحلت الدنيا مدبرة وارتحلت الآخرة مقبلة ولكل واحدة منها بنون، فكونوا من أبناء الآخرة، ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فإن اليوم عمل ولا حساب، وغداً حساب ولا عمل) أخرجه البخاري.
فالذي ينبغي للمسلم أن يحاسب نفسه ماذا قدم لها فيما مضى من عمره:
قال الله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ }.
قال ابن كثير - رحمه الله -: (أي حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وانظروا ماذا ادخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة ليوم معادكم وعرضكم على ربكم).
فسبحان الله!!!!
كيف يفرح العاقل بقطع الليالي والأيام؟ دون اعتبار ولا حساب لما كان فيها، وما يكون بعدها فإن اللبيب الموفق من اتعظ بأمسه، واجتهد في يومه، واستعد لغده.
اللهم اخلف علينا عامنا المنصرم بأعوام مليئة بالخيرات، ومعمورة بالطاعات، إنك سميع مجيب.

الراسيه
15-11-2012, 02:03 AM
الله يجعله عام خير وبركه على الجميع يارب

جزاك الله كل خير ياقمر ..

غنج نجد
15-11-2012, 04:38 AM
الله يجعل خواتيم اعمالنا احسنها ...

رحمتك ياارب ...

NORY
17-11-2012, 09:05 PM
جعلة الله عام خير علينا وع المسلمين اجمعين

اثابك الله ع هذا الموضوع القيم

ساند
18-11-2012, 03:21 AM
اللهم أجعله عام خيراً وَ بركه ع الجميع
مقال في غاية الروعه يعطيكـ العافيه ع نقله
دمتِ بحفظ الله

الوجد
02-12-2012, 07:46 PM
http://up.hawahome.com/uploads/13355239611.jpg (http://forum.hawahome.com/t414367-2.html)

يوسف الدوسري
02-01-2013, 08:34 PM
الفائز من جنى ثمار الخير بما مضى

والناجي من تاب وبالخير بدا

وتمضي الايام واكثر الناس نيام

ولاحول ولاقوة الا بالله

اللهم اهدنا الى سراطك المستقيم وارحمنا برحمتك

وجزاك الله خير الجزاء اختي الوجد وبارك فيك

الوجد
03-01-2013, 09:09 PM
الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات