المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تهدئ عقلك، وتريح جسمك وتستعيد حياتك


عنابي
08-11-2012, 03:38 AM
كيف تهدئ عقلك، وتريح جسمك وتستعيد حياتك





مع الإيقاع السريع للحياة العصرية، والمتطلبات التي يفرضها التقدم التقني على الحياة اليومية للناس، تزداد معدلات الإصابة بالقلق. ومن القلق تنشأ الكثير من الأمراض المزمنة التي تؤثر على نوعية الحياة.

يؤثر القلق بصورة سلبية على أربعة جوانب في حياة المرء:

• الجانب المعرفي: حيث يؤدي القلق إلى التفكير فيما قد يحدث من كوارث.

• الجانب السلوكي: حيث يؤدي القلق من الإصابة بالمرض مثلا إلى تجنب مصافحة الناس أو سلوكيات قهرية مثل الغسل المستمر للأيدي.

• الجانب الفسيولوجي: عندما يؤدي القلق إلى متاعب جسدية مثل التوتر والأرق والتعب.

• الجانب الشخصي: عندما يؤدي العبوس الدائم الناتج عن القلق إلى التأثير على العلاقات مع الآخرين.

يقدم الكتاب عشرة حلول بسيطة وسهلة التطبيق للتخلص من القلق، فيما يلي بعض منها:

• افهم طبيعة القلق: يتكون القلق من ثلاثة عناصر أساسية هي «التوجه للمستقبل»، أي تأثير أحداث الحاضر على المستقبل، و»توقع الأسوأ» وهو أقصى حالات التشاؤم، و»اللغة المستندة إلى الأفكار» أي استخدام أسوأ الأوصاف بما يرسم أسوأ التصورات.

• تعلم الاسترخاء: يمكن أن تنشأ عن القلق الكثير من المشكلات الجسدية؛ حيث أن القلق المستمر يضع الجسم في حالة من التوتر الدائم . لذلك لابد من الحرص على تعلم تمارين الاسترخاء مثل استرخاء العضلات أو التنفس العميق أو التأمل.

• تغيير التفكير: تشير الأبحاث في مجال العلاج المعرفي السلوكي إلى أن الأفكار الواعية تحدد ما يشعر به الناس، وأن أولئك الذين يعانون من الاضطراب العاطفي يعانون أيضاً من التشوه المعرفي.

• تغيير ردة الفعل: إن القلق ليس حلاً للمشكلات في حد ذاتها، بل إنه يساعد في إشعار المرء بأنه يفعل شيئاً حيال المشكلة حتى لو كان هذا الشيء هو مجرد القلق. إلا أن الإنغماس فيها قد يؤثر سلباً على قدرة المرء على إيجاد حلول لما يواجهه من مشكلات.

• إدارة الوقت: معظم الناس يواجهون مواقف يومية يكون عليهم فيها القيام بالكثير من المهام في وقت قصير. وغالباً ما يمكن مواجهة هذا بتحسين إدارة الوقت وتطوير الوعي بكيفية قضاء الوقت على مدار اليوم، من خلال تحليل ما تستغرقه الأنشطة اليومية من وقت، ووضع جدول زمني للأعمال والمهام.

• الحزم في التواصل: قمع الاحتياجات والرغبات الذاتية قد يؤدي إلى ازدياد القلق والتوتر. إن معظم المصابين بالقلق يتعلمون في طفولتهم المبكرة الخضوع لأولويات الآخرين. لذلك فإن الحزم في رفض إملاءات الآخرين قد يقلل مستويات القلق.

يؤكد الكتاب أن التطبيق اليومي لهذه الاستراتيجيات يحد من وتيرة وشدة القلق، لكنه يؤكد في الوقت نفسه أن النجاح في هذه المعركة في مواجهة القلق يحتاج إلى الكثير من الصبر والمثابرة.

ساند
08-11-2012, 05:48 AM
طرح مفيد و جميل تشكر عليه دمت بحفظ الله

خـالد الزهراني
12-12-2012, 11:17 AM
طرحك في قمة ـآإآلروؤوعة..
آلله يع ـطيك ـآإآلع ـآإفية ..
لاعدمنآإآ جديدك ـآإآلقـآإآدم..

غزلان
12-12-2012, 05:22 PM
روووووعة عنااابي

يسلمووووو للموضوع

غنج نجد
13-12-2012, 11:56 PM
مقاال ابداعي واختيار موفق اخوي ..

فعلا كلاام صحيح ..

ولكن احيانا ..رواسب الحياة مهما حااولنا الخروج منها تبقى رواسب صعب التخلص منها وخصوصا ان كانت روحيه ..

معااناتي ..

• الجانب الفسيولوجي: عندما يؤدي القلق إلى متاعب جسدية مثل التوتر والأرق والتعب.


لاهنت وانا اختك ..

بنفسج
08-01-2013, 01:05 AM
جميل ما قرأته
شكرا على الطرح المبدع

غاْرديّـכּہاا
08-01-2013, 04:37 AM
طرح رائع

الله يبعدنا واياكم عن الهم و القلق
ويكفينا واياكم شر الامراض


سسسسسسسسسسسلمت من الشر
عنابي

عنابي
09-01-2013, 12:11 AM
لا هنتوا جميع ع المشاركة

سحر الكون
20-01-2013, 08:59 PM
يسلموووووووووووووووو