المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سطورَ منَ أورآقَ الآيآمَ


❝Abdulrahman❝
14-09-2012, 06:45 AM
أيامٌ مضت ..
لو أن بيدي إعادة تلك الأيام الماضية ...
لوددت أن أصحو من فراشي وأنا أكثر شكرا لله ...
لوددت أن أشاهد إطلالة الشمس المشرقة كل يوم...
وبعدها أستقبل كل ما يحدث كعامل في حقل مليء بالألغام
لو أن بيدي إعادة تلك الأيام الماضية...
لوددت أن أستمع لغناء العصافير المنسجمة ...
لوددت أن ابذل المزيد من الاهتمام في تلك الأمنيات البسيطة ...
لوددت أن أكون أكثر حذرا في قضاء تلك الأوقات الثمينة...
ولأن الأيام تقترب بنا من النهاية فأود أيضا أن أنهي يومي بهدوء رقيق،
شاكرا لرب السماوات.


مفارقات
غريبٌ جدا ... كيف تكون الأشياء القبيحة محبوبة أكثر !
غريبٌ جدا... كيف أن الناس يتعاملون بقسوة شديدة
ومع ذلك تجدهم مهتمين بالمزاح!
كيف أنهم يتظاهرون بالحنان ومع ذلك باستطاعتهم سكب الشر ببرود!
غريبٌ جدا ... كيف أننا نتغير بسرعة ... ومع ذلك نتظاهر بأننا عاديون جدا !


حلم
وأنا مضطجع على المخمل الأخضر ... أغلق عيني قليلا ...
فتداعبني بدفء أحلام اليقظة تحت السماء الزرقاء ...
أحلامٌ بيضاء تتصاعد للأعلى !


على قيد الحياة
تعرقلت دموعي من الانسياب ... وسئم قلبي الانتظار ...
فقط أريد أن يتركوني وحيدا
الغروب يخيم على قلبي ... والأصوات تطارد روحي ...
يبدو أنني ما زلت على قيد الحياة ! ...
ولكن لماذا أصبحت لا أشعر بذلك الألم الذي يصرخ بداخلي ؟!


مخاوفٌ وترقب
تعبت كثيرا من كتمان خوفي ...
عليلٌ أنا من مسح دموعي المستمرة ...
مخاوفي ما زالت تحيط بي ... تمنعني من الذهاب في أي اتجاه
أشعر بأني كالسحابة المحلقة في السماء ... أصرخ بقلبي بصوت عال وأتعجب ...
أيمكنك سماع صوتي!! ... ذلك الصوت الذي يوشك أن يتلاشى !!
أحيانا أتضرع لله لكي أنسى كل شيء وأحرر نفسي من ذلك الألم ...
وأكمل حياتي دون أي شكوك أو خوف.


على الطريق
صوتي الداخلي هو خياري... أحلامي هي التي تفتح الطريق أمامي
لا رغبة لي أن أعيش حياتي وفقا لمعايير هذا العالم ...
ولكن وفقا لمعايير صوتي الداخلي ...
ذلك الصوت الذي يُبقيني على الطريق !


تعلمت
تعلمت أن مواقفنا هي التي تقرر نوعية الأيام التي سوف نعيشها
تعلمت أن ابتسامة ... وعناق ... وبضع كلمات لطيفة ...
بإمكانها انتشال إنسان من الهاوية
تعلمت أنه لا بد لنا من تذوق الحزن لمعرفة طعم الفرح
تعلمت أنه لا بد لنا من مواجهة هزيمة لمعرفة طعم الانتصار


الصداقه
الصداقة ... فجر الحياة وشعلة الأمل
الصداقة ... تجنبنا الغرق في بحر من اليأس
الصداقة ... الأكسجين الذي نتنفس به حياة جديدة


مشاعرٌ وأفكار

في وقت ما ... وفي مكان ما ...
مشاعري لا يمكن إنكارها ... لا يمكن السيطرة عليها ... إنها ترفض أن تبقى صامتة ...
أفكاري تتدفق كالماء المنحدر ... كشلال يرفض أن يلين


قطرةٌ و معنى

الزواج : ذوبان قلبين تعهدا بأن يكونا مع بعضهما البعض حتى نهاية الوقت
الطلاق : ضرر لا يمكن إصلاحه لمؤسسة تنهار
البؤس : عائقٌ للروح والقلب، وعدم القدرة على رؤية الجانب العلوي من أي شيء
السعادة : البساطة ... التحرر من التعقيد ... محاربة السلبيات والتواصل مع من تحب ...





راقت لي

شيخ الشباب
14-09-2012, 02:21 PM
أهنيك على هذه الكلمات التي فاقت الجمال جمال
كان أختيار موفق ومعلومات قيمه
راقت لي كلمات كالدرر ..!

تقبل منى جزيل الشكر ..!

ساند
14-09-2012, 04:04 PM
أكتب هنا تقديري وإحترامي لكَ ع إختيارك الجميل لهذا الموضوع
دمتَ بحفظ الله أخي عبد الرحمن

❝Abdulrahman❝
15-09-2012, 03:32 AM
أهنيك على هذه الكلمات التي فاقت الجمال جمال
كان أختيار موفق ومعلومات قيمه
راقت لي كلمات كالدرر ..!

تقبل منى جزيل الشكر ..!

شاكر لك تواجدك ومديحك وثناءك ياغالي

منووور

❝Abdulrahman❝
15-09-2012, 04:01 AM
أكتب هنا تقديري وإحترامي لكَ ع إختيارك الجميل لهذا الموضوع
دمتَ بحفظ الله أخي عبد الرحمن

شكرا لك ساندريلا على حضورك وردك الرائع

ربي يحفظك ويرعاك

ماء عذب
21-09-2012, 05:25 AM
تعلمت
تعلمت أن مواقفنا هي التي تقرر نوعية الأيام التي سوف نعيشها
تعلمت أن ابتسامة ... وعناق ... وبضع كلمات لطيفة ...
بإمكانها انتشال إنسان من الهاوية
تعلمت أنه لا بد لنا من تذوق الحزن لمعرفة طعم الفرح
تعلمت أنه لا بد لنا من مواجهة هزيمة لمعرفة طعم الانتصار

Nareez
21-09-2012, 05:39 PM
طرح رائع عوافي

❝Abdulrahman❝
28-09-2012, 08:41 PM
ماء عذب، Nareez

أسعدني مروركم

نورتوا