المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صيام ستة شوال


غزلان
24-08-2012, 12:27 PM
وقد أرشد النبي الكريم أمته إلى فضل صيام ست من شوال، وحثهم بأسلوب يرغِّب في صيام هذه الأيام.

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: {من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر} [رواه مسلم وغيره].

قال الإمام النووي - رحمه الله -: قال العلماء: (وإنما كان كصيام الدهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة بشهرين..).

ونقل الحافظ بن رجب عن ابن المبارك: (قيل: صيامها من شوال يلتحق بصيام رمضان في الفضل، فيكون له أجر صيام الدهر فرضاً).

وهذه الست ليس لها وقت محدد من شوال ، بل يصومها المسلم في أي جزء من أجزاء الشهر ، في أوله ، أو في أثنائه أو في آخره ، وله كذلك أن يصومها متتابعة أو مفرقة ، ولكن الأفضل أن يبادِر إلى صيامها عقب عيد الفطر مباشرة ، وأن تكون متتابعة - كما نص على ذلك أهل العلم - لأن ذلك أبلغ في تحقيق الإتباع الذي جاء في قوله - صلى الله عليه وسلم - ( ثم أتبعه )، كما أنه من المسابقة إلى الخيرات والمسارعة في الطاعات والذي جاءت النصوص بالترغيب فيه والثناء على فاعله ، وهو أيضاً من الحزم الذي هو من كمال العبد ، فإن الفُرص لا ينبغي أن تفوت ، والمرء لا يدري ما يعرض له من شواغل وقواطع تحول بينه وبين العمل ، فإن أخرها أو فرَّقها على الشهر حصلت الفضيلة أيضاً .

فوائد صوم ست من شوال

وإليك هذه الفوائد أسوقها إليك من كلام الحافظ بن رجب - رحمه الله -:

إن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.

إن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها، فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص، فإن الفرائض تكمل بالنوافل يوم القيامة.. وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى ما يجبره من الأعمال.

إن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان، فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه لعمل صالح بعده، كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة بعدها، كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.

إن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، كما سبق ذكره، وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر، وهو يوم الجوائز فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب، كان النبي يقوم حتى تتورّم قدماه، فيقال له: أتفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخّر؟! فيقول: {أفلا أكون عبداً شكورا}.

وقد أمر الله - سبحانه وتعالى - عباده بشكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره، وغير ذلك من أنواع شكره، فقال: {وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [البقرة:185] فمن جملة شكر العبد لربه على توفيقه لصيام رمضان، وإعانته عليه، ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكراً عقب ذلك

الراسيه
25-08-2012, 03:01 AM
جزاك الله كل خير ..على التذكير ياجميلتي.

sally
25-08-2012, 03:05 AM
جزاك الله خير

وجعله الله في ميزان حسناتك

غيمة غلا
25-08-2012, 08:00 AM
جززاك الله خير غزوله ”

مـونيْ ★
25-08-2012, 09:33 AM
سبحان الله معلومه جديده اول مره اقرأها
جزاك الله خير حبوبتي
:face9:

مهندس نواف
26-08-2012, 10:16 AM
جزاك الله خير

غزلان
26-08-2012, 11:20 AM
جمييييعا يارب وتسلمووون للمرور والاستفاده

нατєм αℓ ĸнατɪв
06-09-2012, 08:39 AM
معلومات هامه لكل مسلم
وأحمد الله أني أتممت صيام السته من شوال ربي لك الحمد و الشكر

جمييلهـ ▲
06-09-2012, 09:58 AM
غزلان

موضوع مهم للغايه:10_out_of_10:
جزيتي الجنه

غزلان
06-09-2012, 10:17 AM
اجمعين يارب ويسلموووو للاستفاده وشكرا:a_welcome:

Nareez
07-09-2012, 09:54 AM
جزاك الله خير

زهرة اوركيد
08-09-2012, 04:50 AM
http://m002.maktoob.com/alfrasha/ups/u/26720/31303/392689.gif

المغرم
08-09-2012, 03:05 PM
جزاك الله خير