المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المحدثون الأعلام


ابو هاجر ادريس
06-07-2012, 02:08 PM
بعث الله نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم إلى البشرية جمعاء، لكي ينقذها من براثن الجهل، ويخلصها من زخارف الضلالة، ويرشدها إلى ما يعود عليها بالخير في الدنيا والآخرة، وكان كل ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم هو وحي من الله تعالى إليه: {وَمَا يَـنطِـقُ عَنِ الهَـوى * إِن هُوَ إِلا وَحي يُوحَى} (النجم: 3-4)، وقال صلى الله عليه وسلم: (ما من الأنبياء نبي إلا أعطي من الآيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أوتيته وحيًا أوحاه الله إليّ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعًا يوم القيامة) متفق عليه.
وقد قام النبي صلى الله عليه وسلم بواجبه في التبليغ والتوجيه والنصح والإرشاد أبلغ قيام، حتى قال الله تعالى له: {فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ (http://www.alkhubr.net/#docu)} (فاطر: 8)، وقال له أيضا: {فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا (http://www.alkhubr.net/#docu)} (الكهف: 6).
وتكفل الله تعالى بحِفظ كتابه وصيانته من التحريف ولم يَكِلْ ذلك إلى أحد من خلقه، قال سبحانه: {إِنّا نَحْنُ نَزّلنا الذِّكرَ وإِنّا لهُ لحَافِظُونَ (http://www.alkhubr.net/#docu)} (الحجر: 9)، فظهر مِصداقُ ذلك مع طول العهد، وتوالي الأيام، وتعاقبِ الأزمان، واتساعِ رُقعة الإسلام.
الأصل الثاني
ولما كانت السنة المطهرة هي الوحي الثاني والأصل الثاني والمصدر الثاني للتشريع، قيض الله تعالى أُناسا لحفظها وحمايتها والذب عن حياضها في كل عصر وزمان، فقام صحابةُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بنقلها إلى التابعين بكل أمانة، ولم يدخر التابعون جهدًا في تبليغها إلى أتباعهم، ثم ما زال اللاحق يأخذ عن السابق حتى وصلت السنة إلينا.
ومع توالي العصور وتعاقب الدهور دعت الحاجةُ إلى ظهور أنواعٍ من العلوم المتعلقة بدراسة هذه الأسانيد عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وكذلك المتون التي تُدلي بها تلك الأسانيد، وقد وَفَّق الله تعالى لهذه الدراسة حُفَّاظاً عارفين، وجهابذةً عالمين، وصيارفةً ناقدين، ينفون عن سنة الرسول الكريم تحريف الغالين، وانتحال المُبْطلين، وتأويل الجاهلين؛ مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يَحمِلُ هَذَا الْعِلْمَ مِنْ كُلِّ خَلَفٍ عُدُولُهُ، يَنْفُونَ عَنْهُ تَأْوِيلَ الْجَاهِلِينَ وَانْتِحَالَ الْمُبْطِلِينَ وَتَحْرِيفَ الْغَالِينَ) رواه البيهقي في سننه. فتفرغوا لها، وجابوا الأرض في طلبها، وأفنَوا أعمارَهم في تحصيلها، وأجهدوا أذهانهم في بيان عللها وأحوالها، وتمييزِ صحيحها من سقيمها، فجزاهم اللهُ عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.
ولم تكن السنة في بادئ الأمر مدونة في سطور، بل كانت محفوظة في الصدور، وبعد أن كثر الابتداع، وغزيت السنة من قِبل الزنادقة وأرباب البدع بدأ عصر التدوين والتصنيف، فجمعت الأخبار، والتُمست الآثار، وألفت الجوامع والمسانيد.
أبرز المحدثين
وقد برز في كل عصر مجموعة من المشتغلين بذلك، حفظا وتدوينا وتعليما وتصنيفا، حتى صاروا أعلاما ومنارات يهتدى بهم، وكان من بين أولئك من التابعين: أبو إدريس الخولاني، الحسن البصري، محمد بن مسلم الزهري، محمد بن سيرين، الشعبي، أبو قلابة الجرمي، نافع مولى ابن عمر، أبو إسحاق السبيعي، خالد الحذاء، يحيى بن سعيد.
ومن أتباع التابعين: شعبة بن الحجاج، معمر بن راشد، حماد بن سلمة، سفيان الثوري، مالك بن أنس، سفيان بن عيينة، عبد الله بن المبارك.
ومن أصحاب المصنفات من الأئمة المتقدمين: أحمد بن حنبل، البخاري، مسلم، أبو داود، الترمذي، النسائي، ابن ماجه، الدارمي، ومن الأئمة المتأخرين: الخطيب البغدادي، ابن الصلاح، النووي، ابن دقيق العيد، المزي، ابن رجب، الحاكم، ابن حجر، السيوطي، الذهبي، ومن المعاصرين: المعلمي، أحمد شاكر، الألباني، المباركفوري.
وقد تميز هؤلاء الأعلام بأنهم وهبوا حياتهم لخدمة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنته، وتمييز صحيحها من ضعيفها أو موضوعها، ومعرفة الثقات من الرواة الذين يؤخذ منهم دون غيرهم، بالإضافة إلى تصنيف مسانيد وجوامع للصحاح، حتى يسهل على الناس أن ينهلوا منها ويرجعوا إليها.
وحسب هؤلاء الأعلام فضلا وجلالة ونُبلا أن يكونوا أول سلسلة آخرها الرسول صلى الله عليه وسلم، وإلى مقامه الشريف بها الانتهاء والوصول، وكفاهم شرفا أن يكون اسمهم مقرونا باسم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذكرهم متصلا بذكره، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
من أجل ذلك كان حقيقًا بمن جاء بعدهم أن يعرف لهم قدرهم، وينزلهم منزلتهم، ويتعرف على جملةٍ من أحوالهم، وأن يذب عنهم ويرد غيبتهم؛ برًّا بهم واعترافًا بجميلهم .. فلولا الله ثم تضحياتهم ما وصل إلينا هذا الدين.
الفائدة من الاطلاع على سير المحدثين:
يجد المطالع في أخبار هؤلاء الأعلام وما بذلوه في خدمة حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فوائد عديدة، نذكر منها: الثقة بما في أيدينا من نصوص السنة، وأن أعلام الحديث قد نقدوها حتى صح لنا نسبتها لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

ومنها: أن في أخبار القُدوات الكبار والمصلحين العظام من علماء الحديث مادةٌ للتجديد والبعث الجديد في حياة الأمة، يستعان بها في إيقاظ هِمم المسلمين وإلهاب قلوبهم بجذوة الإيمان والحماسة للدين، قال تعالى: {لَقَد كَانَ فِي قَصَصِهِم عِبرةٌ لأُولِي الأَلبَابِ} (يوسف: 111)، وقال الإمام أبو حنيفة : "الحكايات عن العلماء ومحاسنهم أحب إليَّ من كثير من الفقه؛ لأنها من آداب القوم وأخلاقهم"، وقال الجنيد رحمه الله تعالى: "الحكايات جندٌ من جنود الله يثبت الله بها قلوب أوليائه، فقيل له: هل لهذا من شاهد؟ قال: شاهده قوله تعالى: {وَكُلاً نقُصُّ عَلَيكَ مِن أَنبَاءِ الرُّسُلِ مِا نُثبِّتُ بِه فُؤَادَكَ} (هود: 120)".
فما أعظم تلك الفوائد التي يحوزها المطالع في أخبار أعلام المحدثين، فإن النفس تتوق إلى محاكاة العظماء واقتفاء آثارهم والنسج على مِنوالهم، حتى يخرج جيلٌ حريصٌ على العودة بالأمة إلى ريادتها وسابق عهدها.. وسنحاول أن نعرض إن شاء الله لسير بعض هؤلاء الأعلام بشيء من التفصيل والبيان.

الوجد
07-07-2012, 03:13 PM
أثابك الله ونفع بك