المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أعني على نفسك بكثرة السجود....ولفته


الوجد
10-06-2012, 07:49 PM
بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه

: عن ربيعة بن كعب قال : " كنت أبيت مع النبي صلى الله عليه وسلم آتيه بوضوئه وحاجته , فقال

سلني , فقلت : أسألك مرافقتك في الجنة , فقال : أو غير ذلك ؟ فقلت : هو ذاك , فقال : أعني على نفسك بكثرة
".السجود



التعليق :

أتعرف من هو ربيعة؟؟
إنه فتى يخدم النبي عليه السلام له من العمر تسع سنوات.....

وقف ذات يوم يصب على النبي عليه السلام الماء ليتوضاء

فلما رأى النبي عليه السلام خدمة هذا الصغير له أراد أن يكافئه لما رأى من حسن خدمته

فقال له : سلني ياربيعه ؟

طفل ذا التسع سنوات لم يطلب أكلا أو هدية !!
(كما هو الحال مع أبنائنا الصغار )
ولم يستعجل برد لأن العرض !!مغري وعظيم

يعني كم مرة ستأتيه هذه الفرصة

تعرفون بما رد ؟!!!!

قال :دعني أفكر

ياترى بما كان يفكر وهل يستعد لطلب صعب البلوغ


نعم


لقد طلب مرافقته في الجنة

ابن تسع يطلب طلبا لا يطلبه ذو عشرين في زماننا

تعلمون بما رد النبي عليه السلام عليه !!!

النبي عليه السلام يدلنا الطريق فقط!!!


والجنةبيد ملك الملوك

لقد قال له : أو غير ذلك ؟

ابن تسع لم يلقنه أحد ولم يعده للجواب قال هو ذاك !

فرد عليه السلام بالجواب الذي يلبي له كل طلب ويحقق له أعظم أمنية ألا وهي


كثرة السجوووووووود


الصلاة وصلة الله بهذه الطاعة التي بها ينال مرافقة النبي عليه السلام بالجنة



تلك هي الهمم التي تبلغ العنان وترفع النفوس الزكية وتحقق الأمنيات










هذا والله أعلم إن احسنت فمن الله وإن اسأت فمن نفسي والشيطان

ساند
10-06-2012, 07:59 PM
الوجد أثابك الله وزادك علماً ونوراً , لفته مباركه
اللهم إنا نسألك مرافقة الحبيب عليه الصلاة والسلام ..
فوفقنا لما فيه صلاحنا ، وحسن اتباعنا ..

الوجد
10-06-2012, 08:14 PM
أهلا وسهلا

نورتي متصفحه واشكرك على حسن متابعتك

الشمالي الشمري
10-06-2012, 11:32 PM
جزاك الله خير الجزا

3ąŧЋβ
11-06-2012, 12:48 AM
جزاك الله كل خير وجعله بموازين حسناتك

اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

صاحبة المعالي
11-06-2012, 02:04 AM
لا هنتي يالغاليه

جعل الله م طرحتيه شاهداً لگ لا عليگ

و جزاكگ ربي الف خير

عوآآآفي

الوجد
12-06-2012, 03:07 PM
الشمالي...,عذب..,صاحبة...,

وإيـــــــــــــــــاكم