المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أقــــوال, بالتأمل, جديرة, للعــــلماء, والدعـــــاة


مهندس نواف
07-03-2012, 01:37 PM
اقــــوال جديرة بالتأمل
للعــــلماء والدعـــــاة
***************




المؤمن تبدأ راحته عند الموت، والفاجر يبدأ تعبه عند الموت









ليس الخائف من الله الذي يبكي فيعصر عينيه، إنما الخائف

من ترك ما اشتهى من الحرام وهو يقدِر عليه

( ولمن خاف مقام ربه جنتان )




إن المالَ عبدٌ مخلص، ولكنه سيدٌ رديء، هو عبدك حين تنفقه،
ولكن حين تخزنه وتتكالب عليه
يشقيك ويمرضك لأنك أصبحت له خادماً



لو دخل كل منا قلب الآخر ، لأشفق عليه


من اعتـــمد على مـــاله قَلّ
ومن اعتمد على سلطانه ذلّ
و من اعتمد على عقله اختلّ
و من اعتمد على علمه ضلّ
و من اعتمد على الناس ملّ
ومن اعتمد على الله فما قَلّ ولا ذَلّ ولا اختلّ ولا ضلّ ولا مَلّ


إذا أحبّ الله عبداً ابتلاه، فإن صبر اجتباه، وإن رضِيَ اصطفاه،
وإِن سخط نفاه وأقصاه


أيها الزوج

زوجتك ليست بحاجة فقط إلى النفقة والسكن
لكنها أيضا بحاجة إلى
كلمة جميلة
وقلب حنون
وعاطفة تملأ قلبها
ورحمة تنسيها تعبها
أيتها الزوجة
لا تَغُرّكِ قسوته
ولا تصدِّقي جلافته

ففي داخله طفل صغير
يحتاج للحب والحنان والعطف والرعاية !!

فتعاملي مع داخله تجديه إنساناً آخر !!






كيف تقلع عن عادة سيئة ؟

قانون الجاذبية : عندما يُقلِع الصاروخ من الأرض، يحتاج إلى قوة كبيرة جداً
ويستمر في استخدام القوة إلى أن يخرج من الغلاف الجوي ويحلق
فيما يسمى بـ(الأوربت)
عندها تنعدم الجاذبية وينطلق الصاروخ تلقائياً، بدون الحاجة إلى قوة دفع

كذلك هي العـــــادة :
تحتاج إلى قوة دفع شديدة في البداية للتخلص منها ثم تأتي نقطة
(قد تكون بعد 3 أسابيع أو بعد شهر) تنعدم فيها الجاذبية ويتخلص الإنسان من العادة
ولا يحتاج بعدها إلى قوة الدفع السابقة فيسير في حياته بحُرِّيّة

ادرس عادتك .. ما هي المدة التي تحتاجها لكسر حاجز الجاذبية ؟
وضَع خطة تشغل حياتك ووقتك بالكامل في تلك الفترة الحرجة، إلى أن تكسر الحاجز
خذ إجازة ، غيّر من نظام مكتبِك أو بيتِك، ابدأ هواية جديدة، اشترك في دورة تدريبية
كل هذه أدوات دفع تساعد على الوصول إلى مرحلة انعدام الجاذبية.





في التّاريخ الإسلامي لم يَكن هُناك إلا ستة مُفسرين للأحلام ..
أما اليوم ففي كُلِّ حيٍّ عشرة مفسرين !
لقد كَثُرت الأحلام في أيامنا هذه
لأننا أمـةُ نائمة !





لولا البلاء لكان يوسف مُدلّلا في حضنِ أبيه، ولكنّه أصبحَ مع البلاءِ عزيزًا





نعيشُ في الدنيا ونحن نَعصي الله ليلاً ونهاراً، ونحن ضامنين دخول الجنة !
و نسينا أن آدمَ حُرِم دخول الجنة بمعصية واحدة .. !





إن الكلمةَ إذا تغذّت من روحٍ مؤمنةٍ، وباعت نفسها لله، تغدو قوةً يصعبُ قَهرَها





إن الدميمَ يرى في الجمالِ تحدياً له.. و الغبيَ يرى في الذكاءِ عدواناً عليه..
والفاشل يرى في النجاحِ إزدراءً به.. وهكذا





هل اختلطت عندك ولومرة الدمعة بالبسمة؟ حدث لي البارحة وأنا أحضن أطفالي
بعد غياب وإذا بالقارئ يتلو (يوم يفِرُّ المرءُ من أخيهِ وأمِّهِ وأبيهِ وصاحِبتهِ وبَنيه)





العبيد هم الذين يهربون من الحرية، فإذا طردهم سيد بحثوا عن سيد اَخر،
ففي نفوسهم حاجة ملحة إلى العبودية، لأن لهم حاسة سادسة أو سابعة..
حاسة الذل.. لابد لهم من إروائها، فإذا لم يستعبدهم أحد أحست نفوسهم
بالظمأ إلى الاستعباد، وتراموا على الأعتاب يتمسّحون بها ولاينتظرون
حتى الإشارة من إصبع السيد ليخِروا له ساجدين





كونوا كالشجرِ، يرميهم الناسُ بالحجرِ، فيرمونهم بأحسـنِ الثـمرِ





إن الأمة الخاملة صفر من الأصفار .. ماقيمة صف من الأصفار ؟
ولكن إن بعث اللهُ لها ( واحداً ) مؤمناً صادق الإيمانِ، داعياً إلى الله
خبيراً بأساليب هذه الدعوة، صار صفُّ الأصفارِ مع الواحدِ كمئةِ مليون،
والتاريخُ مليءٌ بالشواهدِ على ما أقول





قصـــــة واقعيـــــة
أستاذ من أساتذتنا في جامعة المنصورة قد ابتلاه الله بمرضٍ في قلبهِ
– أسأل الله تعالى أن يشفي مرضى المسلمين – وسافر إلى لندن للعلاج

وهنالك قرّر الأطباء له جراحة عاجلة..

قال لي : فصممت أن أرجع إلى بلدي لأوصي بما أريد ولأودِّع أهلي وأحبابي
قال: وقبل السفر كنت أجلس مع زميلٍ لي في مكتبهِ الخاص، وفي الجهة المقابلة
أرى جزاراً يبيعُ اللحمَ، ثم لفت نظري امرأة عجوز
تجمع ما وقع على الأرض من دهنٍ وعظم ..
قال : فخرجت إليها وناديت عليها : تعالي يا أماه، ماذا تصنعين ؟
قالت : يا ولدي عندي سِت بنات، والله ما ذاقوا اللحم منذ ستة أشهر،
وأنا أجمع لهم ما وقع على الأرض ..

قال : فبكيتُ ورَقّ قلبي، ونحن نرمي بقايا اللحم في سلة المهملات كل يومٍ تقريباً
حتى أُصِبْنا بالتّخمة والأمراض ..
قال : فقلت لهذا الرجل : أعطِها ما تريد من اللحم ..
ثم قلت لها : كم تحتاجين ؟
قالت : ما أحتاج إلا كيلو فقط ..
قال : بل أعطها اثنين ..
قال : ثم أخرجتُ له مالاً لمدة سنة كاملة مقبلة، بحيث تأتيه المرأة
فتأخذ منه كل أسبوعٍ ما تريد من اللحم ..
قال: فوضَعت المرأة ركبتيها على الأرض ورفعت رأسها ويدها إلى السماء
وتضرّعت إلى الله بكلمات وهي تبكي ..

يقول : هزّت قلبي ، بل وخلَعت قلبي من أعماقي ..
قال: وعُدت إلى صديقي وأنا أرتجف من دعوات هذه المرأة الصالحة
قال : وبعد قليل عدت إلى بيتي فاستقبلتني ابنتي الجامعية فقالت :
ما شاء الله أراك نشيطاً سعيداً يا أبي، ماذا جرى ؟
قال : فقصصت عليها، فبكت ابنتي هي الأخرى ورفعت رأسها إلى السماء
وقالت : اللهم أسعدنا بشفاءِ مرضِ والدِنا، كما أسعد المرأة وبناتها.

واستجاب ربُّك جلّ جلاله لدعاء هذه المرأة العجوز، وهذه البنت الصالحة.

يقول الشيخ محمد حسان : يقسم لي بالله ما مرّ أسبوع إلا وأنا أشعر
بتغيرٍ كاملٍ
و قلت : لن أسافر ..
قالوا : لابد من السفر لنطمئن ..

قال : وهنالك سمعت العجب العجاب، سمعت الطبيب الذي كان مشرفاً
على دوائي وعلاجي وجراحتي، ينظر إليّ وينظر إلى الفحوصات السابقة
ثم ينظر إليّ ويقول : هذه أوراقك ؟! هذه فحوصاتك ؟!
نعـــــــــــم
فيعيد الفحص والكشف ثم يصرخ ! قال: ماذا صنعت؟ ما الذي جرى؟
أنا لا أرى أثراً لمرضك على الإطلاق، ماذا فعلت ؟ !!!!!

قال : تاجرت مع ( الله ) عز وجل
فشفاني ( الله ) سبحانه وتعالى

يقول الشيخ محمد حسان : لا تستهِن بالصّدقة، لا تستهِن بالمعروف،
لا تحقِرَنّ من المعروفِ شيئاً

ولا تنسوا قول الرسول الكريم : داووا مرضاكم بالصّدقة

أخي .. لقد دخَلت امرأةٌ النارَ في هِرّة، ودخلَت بَغِيٌ الجنةَ في كلبٍ !
قدّمت معروفاً إلى كلبٍ يلهثُ الثّرَى ( التراب ) من العطش
فغَفر الله عز وجل لها بذلك !

ساند
07-03-2012, 07:23 PM
جزآآآكـ الرحمن الفردوس
شكراً لكـ من الأعمـــآآآق على طرحكـ / العذب
الذي يحمل بين طيــآته قيمُ ســآآآآميه ...

3bth
07-03-2012, 08:09 PM
كلآم جدآ رآئع أعجبني كثيرآ
بآرك الله فيك على حلآوة الطرح أخوي نوآف
وجزآك البآري خيرآ بمآ وضعت بين أيدينآ

ســــعود
07-03-2012, 09:45 PM
درر قيّمه

الله يحفظك ويعطيك العافيه..
تقبل مروّوّري وشكراً

مهندس نواف
10-03-2012, 08:41 AM
شكرا على مروركم
منورين
تحياتي لك

سعود بن بندر
10-03-2012, 11:18 AM
اقول جدا قيمة

أشكرك عزيزي نواف على افدتنا

تحياتي لك

مهندس نواف
14-03-2012, 09:01 AM
شكرا على حضورك ياسعود
منور
تحياتي لك