المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هيئة نصرة الرسول: نرجو الله تعالى أن ييسر للقيادة ردع كاشغري وأمثاله


براااق
06-02-2012, 10:43 PM
قالت إن ما صدر من الكاتب ليس زلة قلم بل تعمَّد وصف الله بكلام شنيع



هيئة نصرة الرسول: نرجو الله تعالى أن ييسر للقيادة ردع كاشغري وأمثاله



http://sabq.org/files/news-image/60825.jpg
سبق- الرياض: أكدت الهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته في بيان تلقته "سبق" أن ما صدر عن الكاتب الصحفي حمزة كاشغري ليس زلة قلم ولا خطأ في فهم، بل تعمد وصف الله تعالى بكلام شنيع، في طياته الضلال والانحراف البيِّن، وكذلك إساءة الأدب مع النبي، واستخف بجنابه الشريف.

وبينت الهيئة أنها ترجو الله تعالى أن ييسر على يدي خادم الحرمين وسمو ولي عهده من الردع لهؤلاء ما يُغلق به هذا الباب الخطير في الهجوم على الشريعة والتطاول على الله تعالى وعلى النبي صلى الله عليه وسلم.

وفيما يلي نص بيان الهيئة:
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه والتابعين بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

فقد تابعنا في الأمانة العامة للهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته ما صدر عن الكاتب الصحفي بجريدة البلاد السعودية (حمزة كاشغري) من تطاول على الله تعالى وتشكيك في وجوده سبحانه وفي وجوب عبادته جلَّ وعلا، وما أتبع ذلك من سوء أدب مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وتصريح بكراهيته لبعض ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم.

وتابعنا أيضاً ما عبَّر عنه كلُّ من بلغه هذا الكلام الضال من استنكار وغضب لله جلَّ وعلا، ولنبيه المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

والأمانة العامة للهيئةـ اضطلاعاً بمسؤولياتهاـ تعبر عن استنكارها وأسفها الشديد لهذه التصريحات الأثيمة الباطلة، وبخاصة أنها تصدر عن شخص يعيش بجوار أقدس البقاع في الدنيا: مكة المكرمة والمدينة المنورة.

ولا ريب أن ما صدر عن الكاتب المذكور ليس زلة قلم ولا خطأ في فهم، فهو صريح في قصد هذا الباطل والإصرار عليه، بتكراره وتنويع أساليبه، وتعمده وصف الله تعالى بكلام شنيع، في طياته الضلال والانحراف البيِّن، وكذلك إساءة الأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم وشرعه، والاستخفاف بجنابه الشريف: (كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلا كَذِبًا) [الكهف/5].

وتذكِّر الهيئة بما جاء في القرآن العظيم من الوعيد الشديد لمن آذى الله تعالى أو آذى نبيه محمداً عليه الصلاة والسلام بسيئ القول أو فاحش الكلام، فقد قال الله سبحانه: (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِيناً) [الأحزاب/57].

ولأجل ذلك فقد أجمعت الأمة على تعظيم مقام النبوة، وعظَّمت النكير على كل متهاون به، وقد أفاض كلٌّ من العلامة القاضي عياض اليحصبي المتوفى عام 544 للهجرة في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى، وشيخ الإسلام ابن تيمية الحراني المتوفى عام 728 للهجرة في كتابه الصارم المسلول على شاتم الرسول، أفاض كل منهما رحمهما الله في بيان وجوب تعظيم جناب المصطفى عليه الصلاة والسلام، وبيَّنا العقوبة الواجبة في حق مَنْ تنقَّصه.

وإن الأمانة العامة للهيئة وهي تتابع تكرر الإساءات لمقام النبوَّة الشريف، لتأسف أشد الأسف أن تكون الإساءة هذه المرة صادرة من شخص يعيش في بلاد هي مهبط الوحي ومشرق نور الرسالة وقبلة المسلمين، والتي نصَّ نظام الحكم الأساسي فيها على أن الدولة تحمي العقيدة الإسلامية، وتحكِّم شريعة الرسول صلى الله عليه وسلم، وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وتحمل لواء الدعوة إلى الله.

وبناء على ذلك: فإن الهيئة لترجو الله تعالى أن ييسر على يدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيزـ حفظهما الله وسدَّدهماـ من الردع لهؤلاء، ما يُغلق به هذا الباب الخطير في الهجوم على الشريعة والتطاول على الله تعالى وعلى النبي صلى الله عليه وسلم. ولا سيما أن الأخذ على أيدي هؤلاء المبطلين من أعظم أسباب حفظ الله لأمن المجتمعات واستقرارها، وبخاصة مع ما نعيشه اليوم حولنا من اضطراب الأحوال واختلال الأمن: (وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ. الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأمور) [الحج/40، 41].

وتدعو الأمانة العامة للهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته المؤسسات الإعلامية والهيئات الصحفية لإنكار كلِّ ما فيه إساءةٌ للشريعة أو لجناب النبي صلى الله عليه وسلم.

كما أن الهيئة تدعو الله تعالى أن يجزي كلَّ من بادر بإنكار هذا المنكر العظيم بأفضل الثواب، وتهيب بهم أن يواصلوا هذه الطريقة المشرفة في الذبِّ عن دين الله تعالى ونصرة رسوله صلى الله عليه وسلم، وتوصيهم بالتواصل مع العلماء لمعرفة المنهجية الصحيحة في التعامل مع هذه المنكرات الكبيرة والجرائم الأثيمة.

والله نسأل أن يهدينا جميعاً سواء السبيل، وأن يوفقنا لحسن المتابعة والاقتداء والنصرة لنبيه محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلَّم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.

صدر في الرياض 14 ربيع الأول 1433هـ

الأمين العام للهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته
أ. د. عادل بن علي الشدي

المصدر/
http://sabq.org/Jscfde