المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المراقب الجزائري المنسحب من سوريا : الدابي كذاب وألف كذاب.. وسأقاضيه


براااق
24-01-2012, 11:28 AM
المراقب الجزائري المنسحب : الدابي كذاب وألف كذاب.. وسأقاضيه

http://38.121.76.242/memoadmin/media//version4_n1050082313_128539_5555_340_309_.jpg



الاثنين 23 يناير 2012

المراقب الجزائري المنسحب : الدابي كذاب وألف كذاب.. وسأقاضيه

مفكرة الاسلام: ردَّ أنور مالك، المراقب المنسحب من بعثة الجامعة العربية إلى سوريا، بشدة على اتهامات رئيس البعثة محمد الدابي، واصفًا إياه بأنه "كذاب وألف كذاب".
وكان الدابي قد قال في وقت سابق إن أنور مالك لم يخرج من الفندق سوى يوم واحد، وهو يوم 27 وقبل توزيع المراقبين على المناطق السورية.
وبرر الدابي انسحاب المراقب أنور مالك بمرض زوجته وابنته الأمر الذي منعه من الاستمرار مع البعثة.
وردا على ذلك، قال مالك ، اليوم الاثنين، في مقابلة مع "العربية": "أردت أن أحسن الظن به يوما، وقلت إنه أخطأ أو إنه نسي، لكن اتضح أنه كذاب.. كذاب.. وألف كذاب"، مؤكدًا أنه سيقوم بمقاضاته.
وأضاف أنه بعد هذا الموقف من الدابي أثبت أنه رجل لا يمكن أن يوثق به، كاشفاً أنه يمتلك كل الأدلة والبراهين من صور وفيديوهات، والتي ستوضح حينها من الصادق ومن الكاذب.
وأماط مالك اللثام عن أن الدابي أمر العقيد عبدالله طاهر، رئيس الفوج الذي ينتمي إليه، بعدم زيارة المناطق الساخنة مثل حمص والخالدية وغيرها، وطلب منه الاكتفاء فقط بزيارة الأماكن الموالية لنظام بشار الأسد.
وأكد أنور مالك أنه حاول أكثر من مرة الاتصال بالأمين العام للجامعة العربية ولكنه لم يرد، ورد عليه مدير مكتبه.
تجدر الإشارة إلى أن المراقب الجزائري المنسحب أنور مالك قد اتهم الدابي بدعم نظام بشار الأسد، وقال المراقب الجزائري السابق في حديثه لصحيفة "لوموند" الفرنسية: إن "لجنة المراقبين كان عليها قبل التحرك إلى أي مكان أن تأخذ سلفًا موافقة القوات الحكومية والأخيرة تراقب بشدة تحركات المراقبين".
وتابع مالك قائلاً: "هواتفنا كانت مراقبة، وبعض زملائي وجد أجهزة تنصت في غرفته بالفندق، وأنا شخصيًّا تلقيت على بريدي الإلكتروني صورة لي وأنا أستحم وهو ما يؤكد أننا كنا نخضع للتصوير أيضًا".
وذكر أنه كانت هناك فتيات يتجولن في بهو وممرات الفندق مُطلِقات إيحاءات جنسية، وقال: "لابد أن نظام الأسد أرسل فتيات الليل لفندقنا ليصورنا معهن، وابتزازنا بعد ذلك".
وأكد أنه نشر في صفحته على "فيسبوك" ملاحظات عما رآه فيها من قتل للمتظاهرين، كما روى ذلك لوسائل الإعلام، وهو ما أثار حفيظة النظام السوري، وتلقى أكثر من 10 تهديدات بالذبح، وهو الأمر الذي دفعه لمغادرة سوريا بسرعة، وأنه أبلغ الدابي بمرضه وبنيته المغادرة، إلا أنه أبلغه بافتقار البعثة للمال وأن عليه الانتظار 3 أيام ليتمكن من شراء تذكرة سفر إلى فرنسا، لكنه خشي على نفسه من البقاء في دمشق، وقرر المغادرة سريعًا على حسابه الخاص.
وأكد أنه وزوجته لا يعرفان برهان غليون شخصيًّا ولا يمتَّان إليه بأي صلة، وقال: "إن رئيس بعثة المراقبين هو الذي يتخبط ويخترع الذرائع في كل مرة يضيق عليها منطق الحقيقة بالخناق على الأكاذيب "وكله سيظهر واضحًا وجليًّا للجميع عما قريب".

http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/...23/142584.html (http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2012/01/23/142584.html)