المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمي تسلم عليكم وتقول عندكم .... طماط....!!


عــــشــــق الــحــكــمــاء
21-12-2011, 10:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


حين طرق باب بيتنا ... ليقول لي ولد الجيران

أمي تسلم عليكم وتقول عندكم .... طماط....!!


ابتسمت من قلب....

وقلت له عندنا ... ولو ماعندنا زرعنا لكم بحوش بيتنا

هلا بالجار الصغير ....

منذ متى لم يطرق بابكم احد الجيران لطلب

طماط أو بصل أو خبز ... !!!


ربما يقال اننا بخير ونعمه ولم يعد الطلب من الجيران

له ضرورة ... ولكن لا اعتقد

فقدنا الطلبات الصغيرة بين الجيران

فقدنا طعم الجيرة ...
كان الجار يطلب من جاره بصل

وبعدها يرسل له قليل من الطبخة

عيش وملح

الآن تعد الطلبات بين الجيران عيب وقله ذوق ... !!

وقد تستغرب أن يطرق جارك بيتك بدون موعد وإذن مسبق واتصال

وقد يتهم الجار بالجنون حين يطلب طماط


زمان لم تكن الحالة الاقتصادية مثل الآن

اليوم فواتير وديون وأقساط وأسعار مواد غذائية عاليه

وعيب نطلب وندق باب الجيران...

زمان حياه بسيطة وقلوب ابسط ,,, وصغار الجيران




وجمله .... أمي تسلم عليكم وتقول عندكم بصل

جميله العبارة

بجمال البساطة

وجمال المحبة

وجمال روح الجيران الوحدة

كنا بيت واحد

وطبخه وحده


أخبرتني جدتي

أن الأسر قديما تشعر بمدى حاجه جارها

وترسل له من غير طلب

وإذا راعى البيت قضى لبيته ماينسى جيرانه ...

وإذا بقى شي من العشاء... يرسل للجيران( غريفة)

واليوم يزعل الجار من بقايا العشاء باعتبرها فضله....


ليست المسألة بمجرد الطلب
وليست عبارة أمي تسلم عليكم وتقول عندكم طماط هي المحك

لا ....

ولكن العلاقة نفسها فقدت طعمها
فقدت دفئها

فقدت الجيرة

لم تعد الحياة لها طعم بعد الاستغناء عن بصل وطماط وخبز الجيران

وحين نعطى الصغير طلبه ... ننتظر عودته بطبق من عشاءهم ...

ليتها تعود تلك الأيام ... رغم أنى لم أعشها حقيقة

ولكن أحيانا أتمنى عوده أيام ماضيه بزمن جميل

وجيران ترسل وتسال وتطلب

بدون قيود حياه مملة ورسميات قاتله

أحضرت الطماط للولد الجيران .... ووصلت لنهاية كلامي

قول لماما أمي تسلم عليكم وتقول .. إذا بغيتو شي لا يردكم إلا لسانكم

وخرج الصغير ولسان حالى يقول:

شكرا لك عشت معك لحظات أصبحت مفقودة ....

بزمن لم يعد الجار يعرف جاره

تحياتي لإحلى منتدى واعضاء

غنج نجد
21-12-2011, 11:19 AM
طرح رااااااااائع كروعه روحك ..

لا الحين اابشرك تطورو الجيران وصارو يجون ويقولون تسلم عليكم اامي ..وتقول كم الباس وارد حق الشبكه ..لان شبكتنا مقطوعه..هههههههههههههههههههه..

بس جد ..فقد طعم البسااطة وصاارت الكلفه ..هي الااسااس ..

ولكن الحمدالله الزماان لزال بخير ..

لاعدمناا طرحك وسموه ورقيه ..

ساند
21-12-2011, 11:29 AM
ما أجمل الكلمات ما اروعها هذه العبارات ولكن يا عشق الحكماء
ما زالت هذه الجيره تعيش بيننا ( جارتنا من الشمال من قبيلة شمر)
(15 سنه عشرة عمر معها) من أروع وأحب الجيران ( فديتهم)
لم نشعر أبداً بأننا غرباء عن بعضنا أحسست فعلاً بأنهم أهلي وأخوتي ...
ولكن تعقيباً على الموضوع لا أعارض وأعترف أن هناك من نسى معنى الجيرة
لم تكن الوصية الخالدة التي اوصى بها جبريل عليه السلام نبينا صلى الله عليه وسلم
بالجار وصية كباقي الوصايا، بل زادت أهميتها بتلك الصيغة التي
بالغ فيها المصطفى صلى الله عليه وسلم بقوله حتى ظننت أنه سيورثه .
وإن المتأمل في أحوال الجيران في هذه الأزمنة إلا من رحم الله
ليجد البون الشاسع بين حالهم وحال الجيران في السابق من تكاتف وتكافل ومحبة ووئام.
وللأسف في وقتنا الحالي أصبح البعض من الجيران يسكن داره
الجديدة ويخرج منها ولا يعرف جاره الذي بجانبه!

الله يرحم أيام زمااان