المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النظرة السوداوية..........!!!!


مشــــاعل
10-11-2011, 09:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل عام وانتم بخير
واعاده الله علينا وعليكم اعوام مديدة على الطاعة والخير

الموضوع راقني كثير

واتمنى الفائدة والمتعه للجميع

.......مقدمتي.......

http://upload.6vv.com/upfiles/yqm55486.jpg


يقبع قلة من البشر تحت وطئة النظرة السوداوية والتشاؤمية
مهلا على رسلك
نحن لانعيش بمدينة افلاطون الفاضلة
ولسنا ملائكة ولامردة
بين التقصير و المجاهدة ومحاولة الكمال
مااريد قوله وربمايتفق الكثير معي
هناك انسان على الرغم من تعلمهم وثقافتهم إلاإنهم لايزالون يعيشون هذا الخلل الواضح في حياتهم
فينغلقون عن المجتمع ويستقلون بنظريتهم المحددة والظالمه
ولايقتنعون إلابمايرونهم وعلى اساس تجاربهم الفاشلة سواء بحياتهم الخاصة او العامة
وماسجلته ذاكرتهم من مساوى مرو بها وتجرعو مرارتها
ويحكمون على المجتمع بأسره بانه لايستحق و هو عكس مايراه وأن لايعطى الثقة ابدآآآآآآآآ
و على انفسهم بالاهتزاز والتوتر وعدم الطمأنينه وعدم الاستمتاع بماوهبه الله لهم من نعم لايرونها
دائمو القنوط والجزع وان هناك من يتربص بهم الدوائر يساورهم الشك والحيرة
والخوف والتنبؤ دائما بأن هنالك الشر رغم الخير اللذي يراه امامه واضحا ونقيا
{....ومضة....}
عيشو الحياة كماينبغي توقعو الافضل وتناسو مامضى ولاتجعلو تلك السلبيات تأخذ نصيبا اكبر من اهتمامكم فهي تحرمكم لذت الواقع الجميل
أحبوا انفسكم ,احبوا الحياة واحبوا بعضكم من قلب طاهر وشفاف وبنظرة عدل ومحبة ورحمة وتفائل

بقلمي البسيط وعلمي الفقير


مشاعل الشمري


هنا نقلت لكم الموضوع للفائدة


النظرة السوداوية !!!!
من محاضرات التنمية البشرية وتطوير الذات

من الغريب أن يعيش الاسان في هذه الحياه ويتمتع بأيامها الحلوة ويفرح بكل انتصار ونجاح له في أيامها
ومع ذلك تأتي لحظة مؤلمة فيقرر الرحيل منها والتخلص من تبعياتها 0
عندما تتصفح مذكرات النازي الألماني ( هتلر ) تجد الكثير من علامات التعجب فهذا الرجل حقق مالم يحققه بشر
في ذلك الوقت وكانت رغبة الحياه موجودة لديه ومع ذلك عند أول هزيمة توقف وقرر الرحيل ليس له فقط بل لكل أفراد أسرته ، لماذا تغيرت نظرته للحياه بسرعة ؟
وكذلك فعل بعض الجنود في اليابان عندما أعلن أمبراطورهم الاستسلام بعد كارثتي ناجازاكي وهيرو شيما
الم تكن لهم أيام جميلة يعيشونها ويتمتعون بحلاوتها ، وهل انتهى شعب اليابان بنهاية الحرب ؟
الحياه لا تتوقف ولا تمشي بنمط واحد فيوم نعيش سعادته ويوم آخر نعيش لحظات الألم فيه ،والمهم كيف ننظر لها
ماذا لو قام كلٍ منا بدراسة المقربين منه من أقارب وأصدقاء كيف سيجدهم ؟
أعتقد بأنه سيجد ثلاثة أصناف
1- هذا الصنف يحب التفاؤل إلى درجة الإفراط وحتى المواقف السلبية يجعل منها إيجابيات وهم قلة
2- وهذا الصنف يعيش مابين التفاؤل والتشاؤم حسب المواقف إلا أنه يعيش كل لحظة ويعرف أنها لا تستمر
وهو الغالب في الناس
3- أصحاب النظرة السوداوية ( وهم قلة ) ولكن علينا التعامل معهم بحذر فعندهم القابلية للإنفجار وهم من يفسر
كل قرار أو موقف بطريقة تثير على التشاؤم وحتى علاقاتهم الاجتماعية لا يثقون بأحد
وربما يتبحر في الأوهام فيعتقد بأنه محسود من الناس أو مسحور أو معيون فيدخل في دوامة اليأس وربما يجر
ورائه أسرته إلى ذلك وقد التقيت ببعضهم

لقد أعجبني هذا القول (( العقل كالحقل ))
فكل فكرة نفكر فيها لفترة طويلة بمثابة عملية ري ولن نحصد سوى مانزرعه من أفكار
لا
تدع مصاعب الحياه تؤثر في حياتك بل أجعلها طريقا لسعادتك ونجاحك واحرص على نشر حالة المرح في أسرتك حتى لا تفقد الابتسامة في منزلك فيكون كئيبا للجميع
ختاما
لا تكثر من مجالسة أصحاب النظرة السوداوية إن لم تستطع التغيير الايجابي فيهم
فالحياه أجمل بكثير مما يعتقده البعض

تختلف النظرات فمنهم من ينظر في شي بقصد إظهار عيوبه لا تبحث

عينه حينئذ غير العيوب بل لا تبصر سواها ومنهم من يتأمل

الشئ بقصد المدح فأنه يوجه نضره إلى كل المحاسن التي فيه

مثلا : من يدخل حديقة غناء للبحث عما استتر فيها من العيوب

فلا يصعب عليه أن يجد بين الأزهار العطرة المفتحة الأكمام

ورده لفحتها حرارة الشمس فذبلت ولا يتعذر عليه أن يجد من

شقوق النمل في سيقان الشجيرات كل هذا يجده الباحث

ولا ينكره أحد ولا يستطع منعه إنسان

الواقع ان هذه العيوب مع وجودها لم تمنع دون تأثير رونقها الجذاب

ألا في نظر الذي قصر بحثه عليها فالناس ينتعشون ويبتهجون بمحاسن الحديقة وجمالها

والآخر يتألم ويحزن من مساويها وعيوبها وليست الحياة ألا على هذا المثال

لذلك تجد الذين ينظرون إلى الدنيا بعين السخط وعدم الرضا في ضيق من أمرهم وحزن على مآلهم

وبذلك تحولت حياتهم إلى شقاء وتحولت صفوها كدر وطعمها الحلو إلى علقم
وعين الرضي عن كل عيب كليلة ******وعين السخط تبدي المساوئ
بعيدا عن سوداوية الحياة والنظرة المتشائمة

قد يتصور بعضنا أن لو كانت حوادث الحياة تجري على غير ما تجري عليه لكانوا اسعد حالا واقل معاناة، بينما غالبا لا يرتبط شقاؤهم بهذه الحوادث بل بالكيفية التي يواجهون بها تلك الحوادث فمن الممكن للإنسان أن يغير من تأثيرها على روحه بل ويكسب المواقف الموفقة من خلالها لو حاول وأصر على ذلك .
إن حياة الإنسان خليط من الراحة والألم، فكل منهما يستوعب ناحية من العمر المحدود للنفس البشرية، وكل إنسان يواجه قسما منهما على حد ماله من نصيب ويقع نتيجة لتفاعلهما معا عرضة لمشاكل الحياة ومصائبها، وطبقا لهذه الحقيقة تتأرجح حياته بين سكينة الراحة وعصف الألم.

إن جمال الخلقة لا يتجلى بعين من تكدرت مرآة روحه بغبار التشاؤم. ليس هذا فحسب، بل حتى السعادة تظهر له وقد بدلت صورتها إلى ملل ونكبة دائمة، وانه بسوء ظنه ونظرته السوداوية لا يستطيع أن يتصور عمل أي شخص بريئا عن الأغراض المريضة المنحرفة. إن هولاء الذين أصبحت أفكارهم يطغى عليها السلبية والجمود سوف لا يبقى لديهم أية طاقة ايجابية، وأنهم بأوهامهم يخلقون لأنفسهم ما شاؤوا من المشاكل ويهدرون طاقاتهم بالتفكير المضني حتى في الحوادث التي لم يصابوا بها بعد وربما لن يصابوا بها أبدا. وكما أن آثار النظرة المتفائلة والخلاقة تسري إلى من حولها فتحي فيهم عظيم روح الأمل، كذلك النظرة المتشائمة تلقن من حولها شديد الألم والاضطراب.

إن الذين اعتادوا على الاعتقاد بان محور الشر يتركز حولهم قاصدا إليهم سوف لن يعيشوا إلا عيشة مؤلمة قاتمة مكفهرة، وسوف يفقدون على اثر حساسيتهم البالغة في الحوادث كثيرا من قواهم وطاقاتهم وتذهب كالهباء المنثور، وسوف يبقون في غفلة سادرة عما حولهم من مواهب هذا العالم وبركاته المحيطة بهم وهم لا يشعرون. يقول احد الحكماء" إن الدنيا تدين الإنسان كما يدينها وتعامله بالمثل تماما، فان تضحك لها تضحك لك، وان تقطب عليها تقطب عليك، إن استعملت الفكر ألحقتك بالمفكرين، وان كنت رحيما صدوقا وجدت حولك أناسا يحبونك وقد فتحوا لك ما في قلوبهم من كنوز المحبة والوداد".

يجب علينا أن نهيئ أنفسنا لمواجهة ما لا يلائمنا مما يسد علينا طريق الحياة، حتى لا نفقد عنده القدرة على ضبط أنفسنا وإلا فسنقابل بخسائر لا تجبر بل ربما نسقط في خضم حوادثها ومجرياتها مهما كانت يسيرة.
إن الدنيا تدين الإنسان كما يدينها وتعامله بالمثل تماما، فان تضحك لها تضحك لك، وان تقطب عليها تقطب عليك، إن استعملت الفكر ألحقتك بالمفكرين، وان كنت رحيما صدوقا وجدت حولك أناسا يحبونك وقد فتحوا لك ما في قلوبهم من كنوز المحبة والوداد

دمتم بود

عبدالمحسن~
10-11-2011, 11:15 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وانت بخير وصحة وسلامه مشاعل


بصراحة الموضوع اعجبني كثير وهذا الحاصل على ارض الواقع النظرة التشاؤمية

في عيون الناس مع كل هبت ريح او عاصفة تجتاح مشاعر الأنسان تجده حاله حال


متكدر في وضع سئ ينظر الى الناس بنظرة غير واقعيه يحلل ويعطي النتائج الخاطئه


بسبب تفكير او نظره خاطئه وكل هذا ينعكس على تصرفاته في المجتمع


وفي النهاية يكون الضحيه

لو اخذنا بقول الرسول الكريم

عجبا لأمر المؤمن ان امره كله له خير وليس ذلك لأحد الاللمؤمن ان أصابته سراء شكر فكان خير له

وان اصابته ضراء صبر فكان خيرآ له

لاهنتي مشاعل سلمتي وسلم قلمك

هبايب
10-11-2011, 06:59 PM
عيشو الحياة كماينبغي توقعو الافضل وتناسو مامضى ولاتجعلو تلك السلبيات تأخذ نصيبا اكبر من اهتمامكم فهي تحرمكم لذت الواقع الجميل
أحبوا انفسكم ,احبوا الحياة واحبوا بعضكم من قلب طاهر وشفاف وبنظرة عدل ومحبة ورحمة وتفائل

الله عليك مشاعل موضوع جميل بحجم السماء

لك كل الود والتقدير

مشــــاعل
10-11-2011, 07:45 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وانت بخير وصحة وسلامه مشاعل


بصراحة الموضوع اعجبني كثير وهذا الحاصل على ارض الواقع النظرة التشاؤمية

في عيون الناس مع كل هبت ريح او عاصفة تجتاح مشاعر الأنسان تجده حاله حال


متكدر في وضع سئ ينظر الى الناس بنظرة غير واقعيه يحلل ويعطي النتائج الخاطئه


بسبب تفكير او نظره خاطئه وكل هذا ينعكس على تصرفاته في المجتمع


وفي النهاية يكون الضحيه

لو اخذنا بقول الرسول الكريم

عجبا لأمر المؤمن ان امره كله له خير وليس ذلك لأحد الاللمؤمن ان أصابته سراء شكر فكان خير له

وان اصابته ضراء صبر فكان خيرآ له

لاهنتي مشاعل سلمتي وسلم قلمك
ويالاغبطة متصفحي بك عَبِدُ الَمُحِسِنّ
اضأت شموع المكآآن وقد اتيت بما هو اروع من حديثي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
مع فائق الاحترام والتقدير لسموك الكريم
كل الشكر

مشــــاعل
10-11-2011, 07:51 PM
عيشو الحياة كماينبغي توقعو الافضل وتناسو مامضى ولاتجعلو تلك السلبيات تأخذ نصيبا اكبر من اهتمامكم فهي تحرمكم لذت الواقع الجميل
أحبوا انفسكم ,احبوا الحياة واحبوا بعضكم من قلب طاهر وشفاف وبنظرة عدل ومحبة ورحمة وتفائل

الله عليك مشاعل موضوع جميل بحجم السماء

لك كل الود والتقدير
أًضأت المكآآآن بهجة ورونقآآآ أحالت سكون المكآآآآن إلى فرحة
كل الحب والتقدير لسمو ذآآآآآآتك

الراسيه
11-11-2011, 12:31 AM
مشاعل ....كل عام وانتي بخير اختي نبض قلمك مميز وهادف دوما كتميز حضورك , وامنياتي ان يبقى كذلك دوما كل التقدير والحب لكِ. ...

مشــــاعل
11-11-2011, 12:52 AM
مشاعل ....كل عام وانتي بخير اختي نبض قلمك مميز وهادف دوما كتميز حضورك , وامنياتي ان يبقى كذلك دوما كل التقدير والحب لكِ. ...

وانتي بخير ياشُم الجبآآآآآآآآآآل
,أصابنِي الخجل مماقلتي ...جعلني الله كماتظنين وأحسن مماتظنين
ويشهد الله كم أعتز بكـ وأفخر بحضورك الثقيل

غيمة غلا
11-11-2011, 02:59 PM
واووو عليك شعووله كلامك درر بيبي "

عواااااااااااااافي

مشــــاعل
12-11-2011, 01:14 AM
واووو عليك شعووله كلامك درر بيبي "

عواااااااااااااافي
أَهلاً بكِ أيتهُاّ الفآآآآتنه .,.غيمة غَلاّ
وألجميل أنّ مَربِك ألسحآآآآب هنآآآآكَ
ونثرتي قطرآآآآتك العذبه هنآآآآ