المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كل عام وانت بخير


نبضات قلب
10-09-2011, 06:40 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


صباح الخير


رحل رمضان وعشنا فرحه العيد السعيد بلقاء الاحبه والاصدقاء من غير عيديه طبعا ولكن ما زال الامل باقيا في ان احصل على عيديه ولو معنويه من شخص ما في عيد الاضحى القادم فلا زالت العيديه تمثل فرحه داخليه لا توصف في داخلي ولا يقل لي شخص ما اننا قد كبرنا على هذه الاشياء ويتجهم في وجهي ويظن انه بهذا قد عانق جسد العزه والشموخ وانه اعتلا صهوه الشخصيه الواعيه المميزه لانه قرر ان يدفن كل الاحاسيس الجميله وملامح الطيبه في ارض النسيان فما عاد يرى ألوان الطبيعه ولا يستمتع بأصوات العصافير ولا يرى في وجوه الاطفال اي برائه تذكر


سبحان الله كل شي جميل ليس في الحقيقه جميلا في نفسه ولكن تلك الاحاسيس التي وارئها هي من تضفي لها هذه الجمال , نعم قبل رمضان بيومان بعث لي شخص رساله يهنئني بقدوم رمضان وفيه من الدعوات والاماني اشي الكثير وفي الواقع هذا الشخص قد اخذته العزه بالاثم سابقا واستمر في غيه رغم انه في سن يفترض ان يكون فيه ناضجا وواعيا ليحاسب نفسه ويعيد لنفسه صوابها , المهم انني ارسلت لها رساله اهنئه كذلك في شهر الخير شهر رمضان ومضت ليالي رمضان حتى قررت ان اضرب بعرض الحائط حقي بالاعتذار واتصل به المهم عندما اتصلت به لم يرد ثم اتصل بي من بعدها رقم غريب بنفس اللحظه قمت بالرد عليه واذا به يقول بنبره غضب ( نعم ) هنئته برمضان وتطمنت عليه ثم تدارك نفسه وقال انه قد الغى خطه القديم !! ثم قال لقد رأيت رسالتك !! ( كيف رآها وقد غير خطه ) ثم كيف كان خطه القديم عندما اتصل به يعمل ؟؟ ثم يتصل بي من رقم اخر ليتحدث بغضب ليدعي عدم معرفته بأنني انا من كنت اتصل به !!


للاسف ان الانسان يتمسك بموقفه ويعلم انه على خطأ ويستمر فيه ليحافظ على مكانته الزائفه ويجعل الوهم بالانتصار يسيطر عليه ولكن اي انتصار يتحقق عندما تعرف الحقيقه وتتجنبها

اكتشفت للاسف ان رسالته التي أرسلها لم تكن تحمل احاسيس صادقه ولا رغبه صادقه في طي صفحه الماضي والتلويح بالاعتذار من بعيد حتى لا تكون وصمه عار على جبين البعض ممن يعتقد ان الاعتذار يفقده مهابته

ولا ادري ماذا كان يحاول ان يفعل هل تضحك على نفسك ام علي ام على رب الارباب الذي يعلم خائنه الاعين وماتخفي الصدور لماذا لا تكون الرغبه صادقه لماذا لا تكون المشاعر الانسانيه صادقه وحقيقيه هي تكفيني

ولا داعي للاعتذار لان المهم هو الاحاسيس وليس كلمه اسف نعم انه الصدق في المشاعر في الرغبه في الاحساس في الحب


لماذا يستمر مسلسل اللف والدوران ومحاوله نيل انتصار مزعوم يزينه الشيطان في عقول البعض ليستمروا في غيهم لماذا لا يتسامى البعض فوق سفاسف التفكير السطحي الذي لا يغني ولا يسمن من جوع


لا اريد اعترافا بجرم مشهود ولا اريد اعتذارا لموقف اندثر ومضى ولا اريد ملامح الحزن والندم في نبره الصوت اريد قلبا صادقا واحساسا صادقا ونوايا بيضاء صافيه هل هذا كثير

رغم كل ذلك كنت في الاسبوع الماضي في المكان الذي يتواجد فيه في المستشفى للسلام عليه دخلت المكان ولم اراه وسلمت على الموجودين وسمعته يناديني فسلمت عليه ولكنه سرعان ما غاب وجلس في مكان بعيد دون ان يشاركني والموجودين الحديث وفرحه اللقاء وجلس مع اخرين في مكتب خاص


هل هذا السناريو الذي كان من المفروض ان يحدث هل هذا هو الوضع الطبيعي , لماذا لا زال البعض يعيش بين أمرين مثل النهار والليل لماذا كلما حاول البعض ان يصحح مساره ويعانق انسانيته تجذبه يد العزه بالاثم الى الوراء ويوسوس له الشيطان بأن يبقى في مكانه فهو الاكبر والاعظم وهو من يطاع وهو من يأتي الناس زحفا للسلام عليه لماذا هذا التخبط لا ادري


قال سابقا في اتصالي به انني بمجرد وصولي يجب ان اتصل به وألاقيه لنجتمع سويا في مكان ما للحديث معا فأين كل هذا ذهب ادراج الرياح لقد جئت إليه ولم تمنعني افكاره وتصرفاته اللامنطقيه من التسامي فوقها لمصافحته فلماذا لا يفعل ذلك هو ببساطه


لماذا اصبحنا نكذب على انفسنا فنعيش الكذبه ونصدقها وندعي المصداقيه في كل امورنا ولكن في الحقيقه عندما تتكلم المواقف نسمع صوت العزه بالاثم عاليا آتيا من بعيد ممكن كانوا يدعون المثاليه

داليا
10-09-2011, 01:53 PM
وانــْت بَ خييييَر يآ آ آ آ رب

دلع أنثى
10-09-2011, 11:39 PM
الدنيا سلف ودين ...

صح انه شي يقهر وانه مو من حسن المعامله .. بس بيجيه يوم بيعيش نفس الموقف ..

اسمح لي اذكر شيء صار لي ..

مثلا انا ارسلت لشخص رساله تهنئه للعيد وما رد ولا قلت شي ولا علقت ولا زعلت شوي تضايقت وانتهى وبعد فتره سلمت عليه بالمسن ولا رد وهم بعد سكت

ومن كم يوم جاني احساس قلق وشوق حنيه عليه وارسلت له مسجين ومكالمتين ولا احترم ولا قدر هالشي ولا حتى ارسل مسج صغير بس هالمره حسيت بالإهانه والشوق انقلب ............؟

في النهايه قلت راح يجي يوم وبيلاقي شخص يعامله نفس معاملته لي ولغيري لأن كما تدين تدان ...

يعني لا تفكر كثير ولا تضااايق وعلى فكره حتى كلمه اسف مهمه لأن عدم الإعتذار عن خطأ ارتكاب خطأ آخر
لأن مو كل البشر يفهموا الإحساس

وكل عام وانت بخير وصحه وسلامه
العوده للمدارس ...

واعتذر على المداخله

غــــ20ــرام
11-09-2011, 08:53 AM
العزه بالإثم
هي من تخرب نفسيت الشخص
هي من تخرب طباع الشخص

هي من تخرب الصديق على صديقه
ولكن ياعلي
في هذا الموقف
عامله كما هو يعاملك
او بالأصح طنشه
لأن التطنيش دارج في هالوقت
ومايصبح الشخص معاكـ ويمشي وراكـ
إلا بالتطنيش

إسأل مجرب ياعلي
ياكثر ماجربتها مع اشخاص كانوا قريبين لي
وكنت لدرجه انو يومياً تواصلنا وبكل وقت
وبعد ماتغيرت حياتها وتزوجت
اللحين مكالماتنا مو نفس قبل ولا رسايلنا
وبعد محاولات مني بالرسايل والمكالمات
طنشتها
واللحين وربي تدق وترسل اذا جت ع بالي ارد عليها رديت
واذا ماابي ماارد
واللحين صارت هي اللي تركض وراي
بسبب ايش
بالتطنيش

كنت قبل اللي يزعل علي او احيان يجي كذا الزعل ولا أدري ليش
أروح لهم وأترجاهم وأسألهم ليش الزعل
بس وربي مااستفدت ولا حاجه من عملي هذا
الا انهم زادو كبرياء علي

بس اللحين عرفت الصح من الخطأ

وياعلي لاتهتم من أمثال صديقكـ هذا
فهم أناس نفسيون
قد أقول عنهم


علي طرح ولا أروع وفتحت علي اشياء مااحب أذكرها


دمت بود

نبضات قلب
12-09-2011, 06:42 AM
وانــْت بَ خييييَر يآ آ آ آ رب



حياك داليا عساك دوم بخير وعسى ايامك كلها فرح وسعاده

نبضات قلب
12-09-2011, 06:44 AM
الدنيا سلف ودين ...

صح انه شي يقهر وانه مو من حسن المعامله .. بس بيجيه يوم بيعيش نفس الموقف ..

اسمح لي اذكر شيء صار لي ..

مثلا انا ارسلت لشخص رساله تهنئه للعيد وما رد ولا قلت شي ولا علقت ولا زعلت شوي تضايقت وانتهى وبعد فتره سلمت عليه بالمسن ولا رد وهم بعد سكت

ومن كم يوم جاني احساس قلق وشوق حنيه عليه وارسلت له مسجين ومكالمتين ولا احترم ولا قدر هالشي ولا حتى ارسل مسج صغير بس هالمره حسيت بالإهانه والشوق انقلب ............؟

في النهايه قلت راح يجي يوم وبيلاقي شخص يعامله نفس معاملته لي ولغيري لأن كما تدين تدان ...

يعني لا تفكر كثير ولا تضااايق وعلى فكره حتى كلمه اسف مهمه لأن عدم الإعتذار عن خطأ ارتكاب خطأ آخر
لأن مو كل البشر يفهموا الإحساس

وكل عام وانت بخير وصحه وسلامه

واعتذر على المداخله




الله يكون بعونك

حياك ربي

نبضات قلب
12-09-2011, 06:45 AM
العزه بالإثم
هي من تخرب نفسيت الشخص
هي من تخرب طباع الشخص

هي من تخرب الصديق على صديقه
ولكن ياعلي
في هذا الموقف
عامله كما هو يعاملك
او بالأصح طنشه
لأن التطنيش دارج في هالوقت
ومايصبح الشخص معاكـ ويمشي وراكـ
إلا بالتطنيش

إسأل مجرب ياعلي
ياكثر ماجربتها مع اشخاص كانوا قريبين لي
وكنت لدرجه انو يومياً تواصلنا وبكل وقت
وبعد ماتغيرت حياتها وتزوجت
اللحين مكالماتنا مو نفس قبل ولا رسايلنا
وبعد محاولات مني بالرسايل والمكالمات
طنشتها
واللحين وربي تدق وترسل اذا جت ع بالي ارد عليها رديت
واذا ماابي ماارد
واللحين صارت هي اللي تركض وراي
بسبب ايش
بالتطنيش

كنت قبل اللي يزعل علي او احيان يجي كذا الزعل ولا أدري ليش
أروح لهم وأترجاهم وأسألهم ليش الزعل
بس وربي مااستفدت ولا حاجه من عملي هذا
الا انهم زادو كبرياء علي

بس اللحين عرفت الصح من الخطأ

وياعلي لاتهتم من أمثال صديقكـ هذا
فهم أناس نفسيون
قد أقول عنهم


علي طرح ولا أروع وفتحت علي اشياء مااحب أذكرها


دمت بود



حياك غراااااااااام


هناك تصرفات غريبه وشوائب فكريه كونتها بيئه الاشخاص الذين نتعامل معهم ولكنهم بعدما يفيقون من غيبوبتهم ويعودون الى وعيهم تمنعم العزه بالاثم او الافكار السلبيه من تصحيح اخطائهم فتراهم تاره يقتربون منك ويبتعدون تاره اخرى