المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تائب رغم كل شئ يارب,,,


روح المساء
06-08-2011, 12:36 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إلى مَن ذل ووقع في العصيان ...
إلى مَن فرط في جنب الله ولم يُقدر الله حق قدره ...

أناديك ... أفيق .. بالله عليك أفيق ... فماذا تنتظر ؟؟
أتنتظر حتى إذا بلغت التراقي .. وقيل مَن راق .. وظن أنه الفراق ؟؟؟

أتنتظر حتى يأتيك الموت .. فتقول رب ارجعون ..
فتأتيك الإجابة صارمة قاطعة

.. كلا
أتنتظر حتى يقال ، خذوه فغلوه ، ثم الجحيم صلوه ،
ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه
ماذا تنتظر ، أتنتظر الموت ؟؟

أفييييييق ... عُد لربك ..

ألم تركع لله ركعة يوما فأحسست بلذة الطاعة ؟؟
ألم تصم يوما فأحسست بحب الله ؟؟ ألم تسكب دمعة خوف في إناء رجاء محبة لله ؟
فمابالك أستبدلت ذلك بحياة الذنوب ، أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير ؟؟
يا من قُطعت عن الله ، وحال بينك وبينه ذنوبك ،
اندب زمان الوصل ابكي على ذنب استوجب البعد والطرد
نادي ربك : يارب .. قد كان لي معك معاملة فردني فإني ألفتك يارب
واصل طرق الباب حتى يفتح ولا تنسى
فالله هو القائل : أنا عند ظن عبدي بي فليظن عبدي بي ما يشاء
ربك القائل في الحديث القدسي :
يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني ، غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي
يا ابن أدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني ، غفرت لك ولا أبالي
يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة
الله أكبر .. اللهم إني أشهدك أني أحبك
ما أكرم الله وأجمل الله وألطف الله وأرحم الله
أخوتي نداء رباني يحتاج إلى إجابة عاجلة
{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد16

بلى يارب قد آن ، بلى يارب قد آن
تعالوا نتب إلى الله جميعا أيها المؤمنون
فلنقم الآن ، الآن وليس لاحقا لنصلي ركعتين توبة إلى الله من كل الذنوب
ونبتهل إلى الله في السجود ونسكب العبرات وندعوه
أخوتي الآن الآن ، لا أعذار ، لا نترك الشيطان يتلاعب بنا
هيا ، توضأ وصلي ، وادعو الله بقلب مخلص منكسر ولا تنساني من دعوة صالحة أن يتوب الله علي
هيا عُد إلى حبل الله ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا )
هيا عُد إلى قرآنك و صيامك وقيامك ,
عُد إلى تقوى الله في كل شيء ، في السر والعلن .
هيا .. اتقي الله حيثما كنت ........
يا رب تبنا إليك يا رب
قال الشيخ ابن عطاء الله السَكَندري رحمه الله تعالى :
إلهي : أنا الفقير في غناي فكيف لا أكون فقيراً في فقري .
إلهي : أنا الجاهل في علمي فكيف لا أكون جهولاً في جهلي .
إلهي : مني ما يليق بلؤمي، ومنك ما يليق بكرمك .
إلهي : ما أعطفك بي مع عظيم جهلي ،
وما أرحمك بي مع قبيح فعلي ، وما أقربك مني وما أبعدني عنك .
إلهي : حكمك النافذ ومشيئتك القاهرة لم يترك الذي مقال مقالاً ، ولا لذي حال حالاً .
إلهي : كيف يُستدل بما هو في وجوده مفتقر إليك ،
أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هو المُظهِرَ لك ؟
آمنت بك يا رب ... فاغفر لي

لاتنسونا من صالح دعائكم

درر
06-08-2011, 01:36 AM
شكرا بالتوفيق

روح المساء
07-08-2011, 06:39 AM
مشكوره دررعلى المرور
يعطيك العافيه

هجرك الم
08-08-2011, 04:41 AM
الله يغفر لناا

شكرا لك

روح المساء
09-08-2011, 10:46 PM
هجرك الم
يعطيك العافيه على المرور..

أسد الإسلام
12-08-2011, 12:33 AM
جزاك الله خيرا وبارك فيك
</B></I>

ايمن دياب
13-08-2011, 10:22 PM
جزاك الله خيرا
تقديرى واعتزازى

أسد الإسلام
18-08-2011, 10:03 PM
جزاك الله خيرا وبارك فيك
</B></I>