المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فاصله بيضاء....


ايمن دياب
14-05-2011, 09:43 PM
البحث عن السعادة




كنت أصر ان هناك سبباً واحداً يحرك كل التصرفات البشرية من يوم خلق آدم و حتى آخر جمعة , و منذ ولادة الإنسان حتى وفاته و لكن ما هو ؟!!





يقول فرويد – وهو عالم من علماء النفس – إن ( الغريزة الجنسية و راء كل تصرفات الإنسان و أفعاله أياً كان عمره و تفكيرهـ ) وهذه نظرة قاصرة خالية من الروحانية و الإنسانية و الواقعية من و جهة نظري .





وقضى فرويد عمره يحاول إثبات هذه النظرية و أظن ان العمر يذهب هباء في إثبات نظرية يكفي موقف إنساني واحد لنفيها و إسقاطها . و أنا لست عالماً أو فيلسوفاً بإطلاع و معرفة فرويد و لكنني شاعر أرى الأشياء و الأرواح من زوايا تختلف , و أفهم الدنيا و الحياة و البشر بشكل شفاف مرهف , ينهكني التفكير في الأشياء و تتعبني الإحتمالات و يستوقفني التخمين و لا أعرف إن كنت أعرف الحقيقة أم هي مغيبة عني و إنني أبعد ما أكون عنها و لكن شاركوني كي أتعرف على نفسي من خلالكم و سأحاول مشاركتكم لأرى أيكم أشبه .


كنت أضع رأس إبهامي بين اسناني الأمامية و عيني اليمنى ترفض محاولة جفوني إغلاقها من جانبها الأيمن كنت غارقاً في التفكير و للحظة شعرت أنني أمسكت بنصف الحقيقة ( البحث عن السعادة هو ما يحرك كل التصرفات الإنسانية ) هذا ما أظنه نصف الحقيقة التي أبحث عنها و نصفها الآخر هو كيف أثبت لنفسي أولاً و لكل من يخالفني الرأي ثانياً صحة ذلك ؟ فالإنسان منذ أول صرخة عند الولادة و آخر تشبث للمحتضر عن موته يبحث عن السعادة .


فبكاء الطفل عند ولادته و مغادرته رحم أمه هو شعور بفقد سعادته بمكانه و عالمه الخاص الذي عاش فيه و تأقلم و تكيف مع أجوائه و خوفه الكبير من الموت و تعلقه بالحياة و فعل كل ما يستطيع في سبيل بقاءهـ حياً هو بحث عن السعادة .


الاكل , الشرب , الأناقة , النوم , العمل , الكتابة , الصداقة , الحب , الزواج , الطلاق , الإنتقام , الغدر , الضحك , البكاء , الضرب ، البناء , التجارة , السفر ..... الخ .


و قد يستغرب من لا يوافقني و يرى انه من غير المنطقي ان يكون الإنتقام و الغدر و البكاء فعلاً للبحث عن السعادة و لكن أليس من ينتقم من شخص لغدرهـ به أو لتحبيطه و قتله آمالاً و أحلاماً كان يحلم بها .. يظل شبح هذا الإحباط يحرك دوافع الإنتقام داخل هذا المحطم حتى يشحذ فعله و يصور له السعادة على انها هي الإنتقام من هذا الشخص الذي تسبب في قتل أحلامه ؟ و من هنا يكون الإنتقام بحثاً عن السعادة .


و أنا هنا لست مقوماً التصرفات البشرية فالإنتقام عمل لا أخلاقي و لا إنساني و لكنني أتحدث عن دوافع التصرفات بحثاً عن السعادة .


و البكاء على أي شئ هو أخر محاولة عاطفية للندم عليه بعد إنفلات آخر حبل تمسك به يدك المتشبثة حد الإنحناء .


و السعادة أمر نسبي أي بمعنى انها تختلف من شخص لآخر أي ما تراه أنت سبباً لسعادة قد لا أراهـ أنا كذلك و لكنك تتصرف بما تظنه يؤدي إلى طريق سعادتك و أنا كذلك .






و حتى تعرف ما أقصد بطريقة معكوسة دعني أقلب الصورة و أقول لك لو أعطيت السعادة في كل شئ و في كل زمان و مكان و مع كل أحد ترى ماذ ينقصك ؟!!


و الجواب على هذا السؤال هو بالتحديد ما أريد ان أصل عليه و لكن تبقى العملية متغيرة ليس بين شخص و آخر بل بين الشخص و نفسه مع إختلاف الزمان فما تراه سعيداً اليوم قدل لا تراه بعد زمن إلا أمراً مملاً و كئيباً أحياناً لذا يبقى الإنسان غير ثابت تحوله الظروف و الأزمان و أبقى انا عارضاً رأس إبهامي بين أسناني الأمامية و جفوني تحزم طرفها اليمين في عيني اليمنى و غارقاً في التعبير .




بقلم / طلآل الرشيد ( رحمه الله )

غيمة غلا
15-05-2011, 07:15 PM
ثـآنكيوو ديااااااااااااب ع الطرح الرآقي .,

بـآنتظــآر ج ـديدك .~


/

ايمن دياب
18-05-2011, 01:50 AM
ثـآنكيوو ديااااااااااااب ع الطرح الرآقي .,

بـآنتظــآر ج ـديدك .~


/



شكرا لك تقديرى واعتزازى