المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحكماء والهقايص


نبيل فهد المعجل
26-04-2011, 04:59 PM
نبيل فهد المعجل (http://mojil.net/) - اليوم السعودية (http://www.alyaum.com/News/art/9641.html)

أشارت دراسة للباحثة الكندية دولوريس باشكار من جامعة كولوريا في مونتريال إلى أن 5 في المائة من الأشخاص يعدّون فعلاً حكماء وأن الأشخاص الأكثر حكمة يحافظون على حس السعادة.

بمعنى آخر لو كنتَ جالساً ضمن عشرين شخصاً فهناك حكيم واحد فقط وستعتقد بأن البقية هم الهقايص وعلى رأي الفنان العبقري سعيد صالح في مسرحيته الخالدة العيال كبرت فالهقايص مشتقة من «يهقّص» أي من يقول كلاماً فارغاً في أمور فارغة، والتهقيص المصرى هو أجود أنواع التهقيصات وأخفها دماً فالمهقِّص إنسان اتخذ من التهقيص مهنة وأصبحت بالنسبة لي هواية منذ بدأت كتابة المقالات وتدر علي بشيء من الشهرة والدراهم تساعداني على الاحتفاظ بحس السعادة.

لو نقوم بتطبيق نتيجة هذه الدراسة على العرب البالغ عددهم 340 مليون نسمة، فمن المفترض أن يكون لدينا 17 مليون عربي حكيم! حكيمٌ ينطح حكيماً! ولكن أين هم؟

لنبدأ بقنوات الشكشكة والجمبزة والنطنطة وأخص بالذكر المملوكة لرؤوس أموال خليجية، اللهم لا شماتة، وأرى الابتذال والسطحية والقرف والكميّات الهائلة من الرسائل النصية الفارغة، أقوم بالتنازل عن ربع عدد الحكماء المفترضين، أسمع الرعب اللفظي الذي يتفوه به كثير من دعاة ومراهقي الفضائيات وآخرها من صب جام غضبه على مراهقة تعرضت لتحرش جنسي من قبل والدها المجرم و «هقّص» للضحية حلاً خلاصته بألاّ تلبس لباساً فاضحاً أمام أبيها فهو، أي الأب، أيضاً شاب ربما فتن بها واشتهاها، ونسبة إلى تأثيرهم الساحر على أفراد المجتمع أتنازل مرة أخرى عن ربع آخر، أراقب ما يدور داخل ليبيا وسوريا واليمن من قمع وتقتيل وإهانة للكرامة إضافة لما تتفوه به ألسنة «أنصاف رجالاتها» من غباء وبلاهة، أجد نفسي متنازلاً في نهاية الأمر عن 99 في المائة من النسبة الإجمالية للحكماء العرب المفترضين، وأبقي على 1 في المائة لأفسح مجالاً لفائدة الشك!

واحد في المائة يعادل أربعة ملايين حكيم عربي، ويبدو أن إتاحة الفرصة لفائدة الشك أكدت شكوكي ولم تأت بفائدة و أتوقف عن مواصلة التنازلات فيكفينا تنزيلاتنا الموسمية بحقوقنا المنهوبة!
منطقتنا العربية ومنذ زمن بعيد خارج نطاق الدراسات المتعلقة بالحكمة والذكاء، والضمان الوحيد لحصولها على معدلات نسب عالية هو تقديم دراسة مستفيضة عن الهقايص فحتما سنكون محظوظين هنا!

إن وصلت إلى هنا ولم تفهم شيئاً، فستعرف أنني كنت «بهقّص» لأضمن تدفق مزيد من الشهرة والدراهم وربما بعض السعادة!

mojilnf@yahoo.com (mojilnf@yahoo.com)

الراسيه
26-04-2011, 05:10 PM
بعيدا عن التهقيص انا اتفق معك بان الحكمه باتت عملة نادره في اوساط العرب جميعاً دون استثناء...
وياقلب لاتحزن ..

نبيل فهد المعجل
26-04-2011, 05:34 PM
الراسية
أي والله ... الحكمة موجودة ولكنها للأسف ضعيفة أمام هذا الكم الهائل من التهقيص والسطحية ... لنتفائل ونرجو خيراً

نووْور~
26-04-2011, 08:11 PM
استاذ نبيل تبهرني دوماً بكتابتك الرائعه

واعجبني في هذا المقال فكرته في المركز الاول و طريقتك الاحصائيه فالمركزالثاني

لكن اسمح لي اقول لك

( مازال في الدنيا خير )

تقبل أرق تحيهـ ،،

نبيل فهد المعجل
26-04-2011, 11:32 PM
صمت الغروب
شكرا لإيجابيتك الجميلة وأعرف أن الدنيا لسه بخير وبالمناسبة أنا لم أقل بأننا لا نملك الحكماء ... أنا فقط أقول أين هم من هذا الكم الهائم من الهقايص
رسالتك ذكية جدا وأحب الفتاة الذكية

هــــــــــــذا أنا
26-04-2011, 11:50 PM
ههههههههههه تهقيص
أعتقد أن حتى الحكماء أصبحوا يألفون (التهقيص )
لآن غالبية من في قائمة (يهقص )
يملكون السلطه البحته التي يبحث عنها حكيم زمانه !

فالحكماء متواجودون لكن أستنزفت طاقتهم

نبيل شكرا لك وخليك مهقص وأنسى
بس لآتزعل وللمحآولآت صدى ولآبد أن يسمع

انعاام
26-04-2011, 11:56 PM
استاذي فهد المعجل
الف شكر ع الطرح الرااااااائع
ا تسمحون لي بتطرق في المناقشه في هذا الحديث الرائع الا وهو اين توجد الحكماء والحكمه هل اختفوا لا لم تختفي فهي موجوده في كل شخص عاقل عقله ناضج يفكر في الاشياء بتفكير متعمق يحلل المواقف كل منا كذلك ولكن من تزيد حكمته هو من تكون خبراته واسعه النطاق الذي اودي بنا الي هذا الحال الا وهو الكثره في كل شئ في الفضائيات وفي اشياء عده الشئ الذي كان يسلين اصبح الان يزهب عقولنا ويلهيها بافكار قد تكون خاطئه وهذا هو الفرق بين عصرنا وعصر هؤلاء الحكماء
الحكمه لا تمت يوما بل تولد كل يوما
ودي مقولتي الان جاءت علي بالي اي ان الحكمه وليده لحظتها

لك احتراااامي وتقديري