المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بطاقات الائتمان إغراء يـهدد مستقبل حامليها


غيمة غلا
09-04-2011, 07:15 PM
المصدر: الامارات اليوم
التاريخ: 09 أبريل 2011

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.378680.1302282849!/image/1324370127.jpg

عدم معرفة شروط البطاقات الائتمانية بشكل جيد يوقع حامليها في مشكلات مالية. أرشيفية


يشتكي عملاء البنوك تعرضهم للملاحقة القانونية والسجن، فضلاً عن تهديدهم بفقدان عملهم، بسبب تراكم المبالغ المستحقة على بطاقاتهم الائتمانية، معتبرين أن تلك البطاقات أصبحت أقصر طريق إلى السجن بالنسبة لهم.
وأشاروا إلى أن تعثرهم مالياً جاء بسبب زيادة الفوائد المستحقة على البطاقات، واعتقادهم (عن عدم علم) بأن سداد الحد الأدنى كاف، ليتضح فيما بعد أن المبالغ المسددة تآكلت بسبب الفوائد الشهرية، وأن المستحقات على البطاقة فاقت توقعاتهم وجعلتهم عاجزين عن السداد.
إلى ذلك، رفض مصرفيون تحميل البنوك مسؤولية عدم إطلاع حاملي البطاقات الائتمانية على الالتزامات الواجبة على البطاقة، وهو ما أدى إلى تعثرهم.
وقالوا إن سوء الاستخدام، والإنفاق الزائد على الحاجة، واعتقاد متعاملين بأن رصيد البطاقات التي في حوزتهم هو مبالغ مملوكة لهم، وأنها ليست قروضاً محملة بفوائد، كانت من أهم أسباب المشكلات المالية والقانونية.
وأكدوا أن البنوك تحاول مساعدة المتعاملين المتعثرين من خلال إعادة جدولة أقساطهم، وتحويل المبالغ المستحقة إلى قروض شخصية بشروط سداد أيسر، لافتين إلى أن هناك الكثير من المتعاملين أحسنوا التصرف مع بطاقاتهم الائتمانية، واستفادوا من تعدد مزاياها من دون مواجهة أي مشكلات مالية.
الطريق إلى السجن
إن «البطاقة الائتمانية أصبحت أقصر طريق إلى السجن»،
من جهته، ذكر الموظف في إحدى الشركات، صلاح حامد، أنه حصل على بطاقة ائتمانية من شركة خدمات ائتمانية قبل نحو ثلاث سنوات، ولظروف معيشية خاصة استخدم الرصيد المتاح في البطاقة بالكامل، على أن يسدد الحد الأدنى شهرياً، اعتقاداً منه بأن ذلك لن يوقعه في مشكلات مالية، وأضاف أنه فوجئ بعد فترة بأن الشركة فتحت بلاغاً ضده في الشرطة من دون أن تتصل به لتطالبه بالسداد، أو تعرض عليه إعادة الجدولة، لافتاً إلى أنه اكتشف أن المبلغ المستحق عليه تضاعف خلال فترة زمنية قصيرة، وأن المبالغ التي كان يسددها حداً أدنى استهلكت في سداد الفوائد المستحقة على البطاقة.


نصائح لتجنب المشكلات

http://www.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.378688.1302282858!/image/156250655.jpg

1- إن «حامل البطاقة تجب عليه مراجعة كشف الحساب الشهري بصفة دورية، والاتصال بالبنك المصدر للبطاقة للاستفسار عن أي بيانات غير واضحة في كشف الحساب الذي يفند المشتريات، ويتيح لحامل البطاقة متابعة النفقات في الشهر السابق، ما يمكن حامل البطاقة من مراقبة نمط الإنفاق وترشيد النفقات غير الضرورية»، مؤكداً أن «هناك عدداً من النقاط التي يجب على الراغبين في اقتناء بطاقة ائتمانية دراستها قبل اقتناء البطاقة فعلياً، أولها معرفة الفائدة، وهي معدل النسبة التي تدفع على الرصيد المستحق من خلال المشتريات وغيرها في شكل فوائد، بمعنى الرسوم التي سيدفعها حامل البطاقة لقاء استخدام الأموال المقترضة».
2- أن «العامل الثاني المهم الذي تجب دراسته هو برامج المكافآت، التي ترتكز عادة على النقاط التراكمية القائمة على المشتريات أو المعاملات التي تتم بوساطة البطاقة، التي يمكن استبدالها بحوافز تشمل منتجات وخدمات متنوعة منها السفر، العطلات وغيرها».
3- أن «من النقاط التي قد يجهلها البعض أن بنوكاً مصدّرة للبطاقات تحدد رسوماً سنوية تمكنها من تعويض تكاليف إدارة الحسابات، ويجب على من يرغب في بطاقة ائتمان أن يقارن بين تلك الرسوم، لأن بعض الشركات المصدرة قد تصدر البطاقة مجاناً مدى الحياة»، لافتاً إلى أن «بطاقات الائتمان عموماً تحمل مزايا عدة، وأهمها أنها تعمل وفقاً لمبدأ (اشتر الآن، ادفع لاحقاً)،

لكن انتبهوووووووووووووووووووا :SnipeR (22):


عموماً انا حبييت انكم تستفيدووون وبسس ^^