المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متى يستجاب الدعاء


عبدالله8
17-02-2007, 10:53 PM
متى يستجاب الدعاء





بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله القريب المجيب دعوة الداعي أذا دعاه والصلاة والسلام على خير من دعاه نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد,

يتعجب بعض الناس عندما يسمع أو يقرأ أحاديث صحيحة تخبر عن أوقات إجابة الدعاء , فيتحرى هذه الأوقات بالدعاء والتضرع الى الكريم المتعال سبحانه ثم يتشكك من صحة هذه الأخبار عند عدم تحقيق مطلوبه!!



فالأمر الذي يغيب عن هذا الصنف من الناس هو أن إجابة الدعاء حق تفضل به الله على عباده فقال تعالى { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ } وقال سبحانه { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }



وقد جاء عن أبي هريرةَ رضيَ اللّهُ عنه أنَّ رسولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قال: « يَنزِلُ ربُّنا تباركَ وتعالى كلَّ ليلةٍ إلى السماءِ الدُّنيا حين يَبقى ثُلثُ الليل الآخرُ يقول: مَن يَدعوني فأستجيبَ له، مَن يسألني فأُعطِيَه، من يَستغفِرُني فأغفِرَ له ».متفق عليه



وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: " وَأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا فِي الدُّعَاءِ. فَقَمِنٌ أَنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ ".صحيح مسلم



وكذلك قوله عليه الصلاة والسلام: « الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد » صحيح خرجه ابوداود والترمذي وابن حبان وابن خزيمة



فمن تشكك في صريح القرآن وصحيح السنة فليراجع إيمانه وليطهر قلبه من الوسواس الخناس , فالواجب على المؤمن أن يوقن بعظمة هذه العبادة بل قال عليه الصلاة والسلام: " الدعاء هو العبادة " ومن أستكبر عن هذه العبادة فقد قال الله تعالى في حقه { إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }

وأما الإجابة فهي قد تحصل في الحال وقد تتأخر وقد لا تحصل , ولهذا اسباب وموانع جعلها الله بيد الداعي نفسه وهذا من فضله وإحسانه , فمن أقبل على الله وأكل الحلال وتأدب في دعاءه ينال الإجابة , وأما من أساء فإنما يسيء لنفسه { وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا }.



فقد صح عنه عليه الصلاة والسلام قوله: ” ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها , قالوا: إذاً نكثر؟ قال: الله أكثر ”. مسند أحمد



يقول ابن القيم رحمه الله:

وكذلك الدعاء فإنه من أقوى الأسباب في دفع المكروه وحصول المطلوب ولكن قد يتخلف عنه أثره إما لضعفه في نفسه بأن يكون دعاء لا يحبه الله لما فيه من العدوان وإما لضعف القلب وعدم إقباله على الله وجمعيته عليه وقت الدعاء فيكون بمنزلة القوس الرخو جدا فإن السهم يخرج منه خروجا ضعيفا وإما لحصول المانع من الاجابة من أكل الحرام والظلم ورين الذنوب على القلوب واستيلاء الغفلة والسهو واللهو وغلبتها عليها.



فإجابة الدعاء متحققة ولا شك فيها , وإنما الذي يمنع الإجابة معاصي وآثام الداعي نفسه قال تعالى { مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ } وأي مصيبة في الدنيا أعظم من إعراض الله عن دعائك نعوذ بالله من ذلك.



يقول الزرقاني رحمه الله في شرحه للمؤطا:

وتـخـلُف الإجابة إنـما هو لفقد شروط الدعاء التـي منها أكل الـحلال الـخالص وصون اللسان والفرج.



وموانع الإجابة أهمها:

1- الغفلة ومن اسبابها أقتراف المعاصي:

كما في صحيح الحاكم من حديث أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم: " أدعو الله وأنتم موقنون بالاجابة واعلموا أن الله لا يقبل دعاء من قلب غافل لاه ".


2- أكل الحرام:

كما جاء في صحيح مسلم قوله صلى الله عليه وسلم: " الرَّجُلُ يُطِيلُ السَّفَرَ. أَشْعَثَ أَغْبَرَ. يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ. يَا رَبِّ يَا رَبِّ وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ. فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذٰلِك؟ ".


3- ترك الدعاء عند استعجال الإجابة:

عن أبي هريرةَ أن رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: « يُستَجابُ لأحدِكم ما لم يَعْجَل، يقول: دعوتُ فلم يُستجبْ لي ».متفق عليه



فمن تجنب ما تقدم من موانع تمنع إجابة الدعاء وأتبع الوسائل التي تعين على حصول المطلوب من هذا الدعاء كحضور القلب والتلفظ باللسان والألحاح على ربه جل في علاه فلا يشك في حصول الإجابة.



يقول ابن القيم رحمه الله في كلام مفيد ماتع:

والادعية والتعوذات بمنزلة السلاح والسلاح بضاربه لا بحده فقط , فمتى كان السلاح سلاحا تاما لا آفة به والساعد ساعد قوي والمانع مفقود حصلت به النكاية في العدو ومتى تخلف واحد من هذه الثلاثة تخلف التأثير , فإن كان الدعاء في نفسه غير صالح أو الداعى لم يجمع بين قلبه ولسانه في الدعاء أو كان ثمة مانع من الاجابة لم يحصل الأثر.



وقد عمت وطمت البلوى اليوم من خلال رسائل الجوال أو رسائل البريد الألكتروني فتجد من يرسل أدعية وأذكار إما إنها فاسدة المعنى أو فيها أعتداء في الدعاء أو تنسب للنبي عليه الصلاة والسلام وهي مكذوبة عليه.



المقصود أن الدعاء عبادة عظيمة ولكنها ليست مجرد هنهنات بالقلب أو ترديد كلمات معينة في وقت معين باللسان ولكن لا بد من حضور القلب واللسان و التدبر والتفكر في معاني ما تدعو به واستشعار تلك المعاني وتحري الشرطين العظيمين في كل عبادة وهما الأخلاص والمتابعة.



وهنا وصفة طبية من ابن القيم الجوزية رحمه الله في كيفية الدعاء المجاب بإذنه سبحانه , يقول رحمه الله:

واذا اجتمع مع الدعاء حضور القلب وجمعته بكليته على المطلوب وصادف وقتا من أوقات الاجابة الستة وهي الثلث الاخير من الليل وعند الأذان وبين الأذان والاقامة وادبار الصلوات المكتوبات وعند صعود الامام يوم الجمعة على المنبر حتى تقضى الصلوة وآخر ساعة بعد العصر من ذلك اليوم وصادف خشوعا في القلب وانكسارا بين يدي الرب وذلاله وتضرعا ورقة واستقبل الداعي القبلة وكان على طهارة ورفع يديه إلى الله تعالى وبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم ثنى بالصلوة على محمد عبده ثم قدم بين يدي حاجته التوبة والاستغفار ثم دخل على الله والح عليه في المسئلة وتملقه ودعاه رغبة ورهبة وتوسل اليه باسمائه وصفاته وتوحيده وقدم بين يدي دعائه صدقة فان هذا الدعاء لا يكاد يرد أبدا ولا سيما ان صادف الادعية التي أخبر النبي أنها مظنة الاجابة أو أنها متضمنة للأسم الأعظم.



وختاماً فمن يأخذ بهذه النصيحة لا يشك قيد أنملة في إجابة الكريم الرزاق سبحانه , فإما أن يستجب له في الحال أو يعوضه بخير مما سأل أو تدخر له في يوم لا تنفع فيه خلة ولا شفاعة كما روي عنه صلى الله عليه وسلم قوله: ” إما أن يعجلها له، وإما أن يدخرها له ”.



يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله:

وقد استشكل بأن جماعة من العباد والصلحاء دعوا وبالغوا ولم يجابوا، والجواب أن الإجابة تتنوع: فتارة يقع المطلوب بعينه على الفور، وتارة يقع ولكن يتأخر لحكمة فيه، وتارة قد تقع الإجابة ولكن بغير عين المطلوب حيث لا يكون في المطلوب مصلحة ناجزة وفي الواقع مصلحة ناجزة أو أصلح منها.




نسأل الله أن يجعلنا ممن دعاه فاجابه وسأله فاعطاه ونعوذ بالله من أكل الحرام والعجلة في الإجابة والحمد لله رب العالمين.

أبوشهد
17-02-2007, 11:19 PM
جزاك الله خير

ولك وحشه ياعبدالله

وين تغيب عنا ..!!

حياه الروح
17-02-2007, 11:50 PM
جزاك الله خير

سـجـ ذكـرياتـي يـنـ
18-02-2007, 03:21 AM
جزاك الله خير وجعل والدينا والديك والمسلمين في جنات النعيم

الحلا
18-02-2007, 03:42 AM
اخي عبدالله

بارك الله فيك
وجزاك الله خير الجزااء علي هذا النقل
وجعله في موازين حسناتك
دمت بحفظ الرحمن

*
*

اختك ,,, الحلا

سلطان المراجل
18-02-2007, 11:35 PM
جزاك الله خيرا

على المسلم معرفة اوقات الاستجابة للدعاء

ففي يوم الجمعه في نهار الجمعة من بعد صلاة الجمعة ساعة الى ماقبل المغيب يستجيب الله فيها للداعي

كفى بالموت واعظا
19-02-2007, 06:03 AM
جزاك الله خير

قرار
20-02-2007, 12:31 AM
جزاك الله خير

ابو لولو
20-02-2007, 02:52 AM
جزاك الله خير

ابوالثنيان
20-02-2007, 03:14 AM
جزاك الله خير