المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بقاء النعمة


الوجد
16-03-2011, 07:16 PM
قال الله تعالى : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ )(( البقرة/172)
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إِنَّ الشَّيْطَانَ يَحْضُرُ أَحَدَكُمْ عِنْدَ كُلِّ شَيْءٍ مِنْ شَأْنِهِ ، حَتَّى يَحْضُرَهُ عِنْدَ طَعَامِهِ ، فَإِذَا سَقَطَتْ مِنْ أَحَدِكُمْ اللُّقْمَةُ فَلْيُمِطْ مَا كَانَ بِهَا مِنْ أَذًى ، ثُمَّ ليَأْكُلْهَا وَلَا يَدَعْهَا لِلشَّيْطَانِ ، فَإِذَا فَرَغَ فَلْيَلْعَقْ أَصَابِعَهُ ؛ فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي فِي أَيِّ طَعَامِهِ تَكُونُ الْبَرَكَةُ) رواه مسلم (2033)
قال الإمام ابن القيم: ( النعم ثلاثة: نعمة حاصلة يعلم بها العبد. ونعمة منتظرة يرجوها ونعمة هو فيها لا يشعر بها .

فإذا أراد الله إتمام نعمته على عبده عرّفه نعمته الحاضرة، وأعطاه من شكره قيداً يُقيّدها به حتى لا تشرد، فإنها تشرد بالمعصية وتُقيّد بالشكر، ووفقه لعمل يستجلب به النعمة المنتظرة، وبصّره بالطرق التي تسدّها وتقطع طريقها، ووفقه لاجتنابها، وإذا بها قد وافت إليه على أتم الوجوه، وعرفه النعم التي هو فيها ولا يشعر بها.(

ويحكى أن أعرابياً دخل على الرشيد فقال: ( يا أمير المؤمنين! ثبّت الله عليك النعم التي أنت فيها بإدامة شكرها، وحقق لك النعم التي ترجوها بحسن الظن به ودوام طاعته، وعرّفك النعم التي أنت فيها ولا تعرفها لتشكرها ). فأعجب الرشيد كلامه وقال: ما أحسن تقسيمه ).

يقول المناوي في "فيض القدير" (1/191):
" حسن الجوار لنعم الله من تعظيمها ، وتعظيمها من شكرها ، والرمي بها من الاستخفاف بها ، وذلك من الكفران ، والكَفور ممقوت مسلوب ، ولهذا قالوا : الشكر قيد للنعمة الموجودة ، وصيد للنعمة المفقودة . وقالوا : كفران النعم بوار ، فاستدع شاردها بالشكر ، واستدم هاربها بكرم الجوار .
فارتباط النعم بشكرها ، وزوالها في كفرها ، فمن عظَّمَها فقد شكرها ، ومن استخف بها فقد حقرها وعرضها للزوال ، ولهذا قالوا : لا زوال للنعمة إذا شكرت ، ولا بقاء لها إذا كفرت .
قال ابن الحاج : كان العارف المرجاني إذا جاءه القمح لم يترك أحدا من فقراء الزاوية ذلك اليوم يعمل عملا حتى يلتقطوا جميع ما سقط من الحب على الباب أو بالطريق .
قال : فينبغي للإنسان إذا وجد خبزا أو غيره مما له حرمة ، مما يؤكل ، أن يرفعه من موضع المهنة إلى محل طاهر يصونه فيه ، لكن لا يُقَبِّلُهُ ولا يرفعه فوق رأسه كما تفعله العامة ؛ فإنه بدعة .
قال : وهذا الباب مجرَّب ، فمن عظَّم الله بتعظيم نعمه لطف به وأكرمه ، وإن وقع بالناس شدة جعل له فرجا ومخرجا " انتهى .







مداخلتي :

الموضوع بقاء النعمة مواكبا للموضوع قبله نعمة البقاء مع أختلاف المضمون قليلا ولكن كلاهما مصبهما واحد !!!!!

نعم الله لا تحصى وأعظمها نعمة الإسلام



نعم التي لابد من استشعارها مع اشراقة شمس كل يوم جديد

والنعم التي ينعم بها كل انسان ظاهرة وباطنة تتنزل على الأنسان تترى ومايزال البعض يندب حظا ويشكوى قلة ويختصر طرقا لنيل السعادة المزعومة !!



فهذا يشكو فساد جهاز أو عطل سيارة ! ...ونسي من يطوى عليه الليالي ولم يدخل في جوفه شيء

وهذه تتخاصم مع أمها لأنها لاتسمح لها بذهاب لوحدها !! ونسيت أن هناك من فقد أمه من صغره

وهذا يجهز لحفلة مالذ وطاب من الأطعمة والحلويات ولا يؤدي شكرها بعدم الأسراف !!

و......و......و



الموضوع متشعب ويحتاج للمناقشة لطرح .......بنتظار الطرح القيم وفقكم الله

الراسيه
17-03-2011, 10:17 AM
اللهم لك الحمد والشكر على جميع نعمك الظاهره والباطنه .. الوجد نفع الله بك اختي الغاليه...

الوجد
17-03-2011, 10:44 AM
وإياك .....ياراسية وفقك الله لكل خير

شمعة حياته
17-03-2011, 10:37 PM
الحمدلله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى

مشكورة

اميرة الاحساس
22-03-2011, 08:57 PM
http://media.learn4arab.com/thanks/266513484.gif (http://fashion.azyya.com/)

(http://fashion.azyya.com/)

نبضات قلب
22-03-2011, 09:12 PM
السلام عليكم


النعم تدوم بالحمد والثناء على الله تعالى

الانسان مبلي في هذه الدنيا فهو يتأرجح بين الفرح والحزن

قال الله تعالى ( ولنبلوكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الاموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبه قالوا انا لله وانا اليه راجعون اولائك عليهم صلوات من ربهم ورحمه واولائك هم المهتدون)


هناك نعم يعطيها الله للعبد ( واما بنعمه ربك فحدث ) وهناك نعم يدخرها الله للعبد في الاخره بصبره واحتسابه الاجر من الله تعالى والله علام الغيوم اعلم بما فيه خير لعبده منه وييتليه ليحط من خطاياه فيستبدلها بالحسنات جزاء ا له على صبره واحتسابه الاجر


قديما كان ابوي وجدي يبكون على الخروف اذا مات فهل هذا من الترف وعدم تقدير النعمه لقد كانوا يحمدون الله تعالى ويدعونه ان يرزقهم من رزقه والانسان عاطفه يحزن ويفرح

نحن لا نستطيع حجر المشاعر على بعض الناس اذا اصابتهم مصيبه مثلا تعطلت سيارته ونقول له ما عندك سالفه هناك ناس ما عندهم سياره اصلا


نحن نقدر وضع هذا الشخص وندعوا له ان يرزقه ويبارك له ولا ننسى اخواننا المحتاجين او من كان مصابهم اكبر منا

قد يكون هناك شخص ليس لديه ابناء افضل حالا من شخص يلقى العقوق من اولاده


اعلم ان هناك اناس قد تدمع عينه على خساره نادي ولا تدمع عينه على اخوانه في انحاء العالم الذي يقتلون كل يوم نسأل الله لهم الهدايه والصلاح

قد لا يتذوق الاخرون مراره ما تعانيه ولكن قد تكون انت بما انت مبتلى به اعظم اجرا عند الله بصبرك واحتسابك


كل الشكر لك وجد

الوجد
23-03-2011, 04:39 PM
شمعة حياته , اميره الأحساس

لكما ودي وتقديري رفع الله قدركما

الوجد
23-03-2011, 04:45 PM
السلام عليكم


النعم تدوم بالحمد والثناء على الله تعالى

الانسان مبلي في هذه الدنيا فهو يتأرجح بين الفرح والحزن

قال الله تعالى ( ولنبلوكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الاموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبه قالوا انا لله وانا اليه راجعون اولائك عليهم صلوات من ربهم ورحمه واولائك هم المهتدون)


هناك نعم يعطيها الله للعبد ( واما بنعمه ربك فحدث ) وهناك نعم يدخرها الله للعبد في الاخره بصبره واحتسابه الاجر من الله تعالى والله علام الغيوم اعلم بما فيه خير لعبده منه وييتليه ليحط من خطاياه فيستبدلها بالحسنات جزاء ا له على صبره واحتسابه الاجر


قديما كان ابوي وجدي يبكون على الخروف اذا مات فهل هذا من الترف وعدم تقدير النعمه لقد كانوا يحمدون الله تعالى ويدعونه ان يرزقهم من رزقه والانسان عاطفه يحزن ويفرح

نحن لا نستطيع حجر المشاعر على بعض الناس اذا اصابتهم مصيبه مثلا تعطلت سيارته ونقول له ما عندك سالفه هناك ناس ما عندهم سياره اصلا


نحن نقدر وضع هذا الشخص وندعوا له ان يرزقه ويبارك له ولا ننسى اخواننا المحتاجين او من كان مصابهم اكبر منا

قد يكون هناك شخص ليس لديه ابناء افضل حالا من شخص يلقى العقوق من اولاده


اعلم ان هناك اناس قد تدمع عينه على خساره نادي ولا تدمع عينه على اخوانه في انحاء العالم الذي يقتلون كل يوم نسأل الله لهم الهدايه والصلاح

قد لا يتذوق الاخرون مراره ما تعانيه ولكن قد تكون انت بما انت مبتلى به اعظم اجرا عند الله بصبرك واحتسابك


كل الشكر لك وجد



قلم رائع له قدره ووزنه



نحن لا نستطيع حجر المشاعر على بعض الناس اذا اصابتهم مصيبه مثلا تعطلت سيارته ونقول له ما عندك سالفه هناك ناس ما عندهم سياره اصلا


لله درك .....ولكن الكثير يرى أن الدنيا تقف له بالمرصاد عند فقده أقل الكماليات



شكر الله سعيك وأنار دربك ونفع بك

أبوشهد
23-03-2011, 04:52 PM
حاجة مجربة

وانا مجربها شخصياً

قبل اي أمر اقدم عليه ..!!

أبدأ بالاستغفار قبل موعده بايام

وبفضل الله يتحقق لي ما اردت فعلاً

ثم تبدأ رحلة الشكر كذلك بالإستغفار ..!!


حتى من المرات المضحكة كنت مع العائلة

متوجهين للكويت عن طريق ابوحدريه وكنت مسرع

وصادتنا دورية امن الطرق سرعتنا زائدة شوية وقبل

ما نصل نقطة التفتيش اشتغلت بالاستغفار انا والمدام وربك

فكنا منهم لما وصلنا اشر لنا العسكري واصل طريقك ..!!

بالفعل الانسان يستغفر وربي يحقق مراده ويشكره بالاستغفار وتدوم نعمته ..!!

الوجد
23-03-2011, 06:01 PM
ماشاء الله

تقبل الله منا ومنكم صالح العمل




بس انتبه !!! موكل مره تسلم الجره

يعني يطلع الواحد يفحط ويصدم ويعتدي ويقول ماحد صيدني أبستغفر ويطلع منها


والنعم تبقى وتدوم مع الشكر