المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اللعن


كفى بالموت واعظا
10-02-2007, 10:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

هذا كلام الشيخ عبد الركمن السحيم

قال حفضه الله
هذه المسألة تندرج تحت مسألة لعن الـمُـعـيّن
وهي محل خلاف بين أهل العلم

واللعن هو الطرد والإبعاد عن رحمة الله

ويُقصد به أحد معنيين :

1 - الإخبار
2 - الدعاء

وقد فرّق بينهما شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الصارم المسلول .

فالأول : يجوز في حق من لعنه الله أو من مات على الكفر بالله عز وجل .

والثاني : يجوز في حق من يستحق اللعن .

ويجوز لعن المعيّن إذا كان مُستحقاً لذلك ، وقد دلّت عليه الأدلة ، فمنها :

أن رجلاً جاء إلى رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم : يا رسول الله إن لي جارا يؤذيني ، فقال : انطلق فأخرج متاعك إلى الطريق ، فانطلق فأخرج متاعه ، فاجتمع الناس عليه فقالوا : ما شأنك ؟ قال : لي جار يؤذيني ، فذكرت للنبي صلى الله عليه على آله وسلم فقال : انطلق فأخرج متاعك إلى الطريق ، فجعلوا يقولون : اللهم العنه ، اللهم أخـزه ، فبلغه فأتاه فقال : ارجع إلى منـزلك فو الله لا أؤذيك . رواه الحاكم في المستدرك والبخاري في الأدب المفرد . وهو حديث صحيح .
فالصحابة رضي الله عنهم أوقعوا اللعن ودعوا به على مُعيّـن ، وهو ذلك الجار الذي آذى جاره .

وقوله عليه الصلاة والسلام : سيكون في آخر أمتي رجالٌ يركبون على السروج كأشباه الرجال . ينـزلون على أبواب المسـاجد . نساؤهم كاسيات عاريات على رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف . اِلْعَنُوهنّ فإنهن ملعونات . رواه الإمامُ احمد وغيره ، وهو حديث صحيح .

ومن ذلك ما رواه البخاري عن عمر بن الخطاب أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله ، وكان يلقب حمارا ، وكان يُضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب ، فأُتيَ به يوما فأمر به فجلد ، فقال رجل من القوم : اللهم العنه ! ما أكثر ما يؤتى به ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لا تلعنوه ، فوالله ما علمت إلا أنه يحب الله ورسوله .

فالنبي صلى الله عليه وسلم لم ينههم هنا عن لعن المُعيّن إلا لأنه يُحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .

وعلى هذا فمن كان أهلاً لِلّعن فيجوز لعنه ، ولكن المؤمن ليس باللعان ولا بالطّعّان .

فقد روى مسلم عن زيد بن أسلم أن عبد الملك بن مروان بعث إلى أم الدرداء بأنجاد من عنده ، فلما أن كان ذات ليلة قام عبد الملك من الليل فدعا خادمه فكأنه أبطأ عليه ، فلعنه ، فلما أصبح قالت له أم الدرداء : سمعتك الليلة لعنت خادمك حين دعوته ، فقالت : سمعت أبا الدرداء يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة .

وقال عليه الصلاة والسلام : إن المؤمن ليس باللعان ولا الطعان ولا الفاحش ولا البذيء. رواه الإمام أحمد .

والله تعالى أعلى وأعلم .

كفى بالموت واعظا
10-02-2007, 10:37 PM
وسؤال الشيخ
بارك الله فيك ياشيخ ..


لكن مالأفضل فيمن يجوز لعنه؟ لو قلنا الأفضل اللعن أشكل عندي أنه تعويد للشخص بأن يكون لعّاناً طعّاناً ، وإن قلنا الأفضل عدم اللعن يشكل فعل الصحابة!

فمالأفضل؟



وكذلك من وجدناه يلعن كافراً أو مستحقاً للعن فهل ننكر عليه ونقول لاتعود لسانك على اللعن ، وإن أردت فحذر من شرور هؤلاء بدون لعن! أم نسكت لأنه مباح؟





وبارك الله فيك ياشيخ.

كفى بالموت واعظا
10-02-2007, 10:38 PM
واجاب الشيخ

جاء عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه أراد أن يلعنَ خادماً ، فقال : اللهم الع ، فلم يُتِمّها ، وقال : إنها كلمةٌ ما أُحُّب أن أقولها .

وأخرج عبدالرزاق عن سالم قال : ما لعنَ ابنُ عمر خادماً قط ، إلا واحداً فأعتقه .


فالأفضل أن لا يُعوّد الإنسان لسانه اللعن ، وإن كان في حق .

ولا ينبغي تعويد اللسان على اللعن ، لأنه متى تعوّد عليه اعتاده وأصبح كلما غضب لعن ، وهذا مشاهَد .

والله أعلم .

كايد
10-02-2007, 10:54 PM
جزاك الله خير 00

حياه الروح
10-02-2007, 10:55 PM
جزاك الله خير

نواره
10-02-2007, 11:04 PM
جزيت خيرا
سلمت يمينك أبو بيسان

الحلا
11-02-2007, 09:56 AM
اخي ابو بيسان

اشكرك على طرحك الرائع

واسعدني جدآ نصائحك لا اخلانا ربي منها

وجعل ربي ماكتبته بموازين حسناتك

ولك تحياتي المعطره بروح المحبه والموده


*
*

اختك ,,,, الحلا

أبوشهد
11-02-2007, 04:30 PM
ابوبيسان

رائع انت عندما

تشرح لنا الآداب الاسلامية

نايف
11-02-2007, 10:33 PM
جزاك الله خير

سلطان المراجل
12-02-2007, 01:57 AM
اكثر ماتطلع من لسان الواحد الله يلعن فلان

كفى بالموت واعظا
12-02-2007, 06:14 AM
كايد
نوارة
حياة الروح
الحلا
ابوشهد
نايف
سلطان المراجل


تشرفنا بمروركم الرائع

adel14334
12-02-2007, 01:30 PM
الله يعطيك العافيه اخوي ابو بيسان


وجزاك الله كل الجزاء




تحياتي يالغالي

كفى بالموت واعظا
13-02-2007, 06:31 AM
الله يعطيك العافيه اخوي ابو بيسان
وجزاك الله كل الجزاء
تحياتي يالغالي

ويعافيك

وسعدنا بمروركم الكريم