المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المرأة.سر السعادة .بفضلها لا تشقىوبها ترقى


طيف العيون الزرق
15-01-2011, 10:23 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

تتجارى بنا المواقف ..وتتبعها لواحق..فيكون سوء تفاهم ..ويتصدع التوافق الذي كان بينك وبين من احببت باخلاص

فتكون باشد الحاجة الى من يصلح الحال سواء بالفعال او بالمقال

فيكون حل الاشكال من تلك المرأة ! التي احببتها باخلاص...
البارحة تعجبت منها

فهي الأسرع إلى البسمة ...
و هي الأسرع إلى الدمعة ...
و في كثير من الأحيان
تمتزج بسمتها بدمعتها ... !

و هي الأسرع إلى الحنان !

و إذا أردتّ أن تختبر حنان المرأة،
فما عليك إلا أن تمرَضَ،
أو تتمارض، فعندها ستراها تخفُّ إليك، تمسحُ بيدها الدافئة على جبينك
، و يدها دوماً دافئة!

عجباً..!!!

تكونُ مريضاً و حرارتُـك مرتفعة
، و لكن إذا وضعت المرأة
يدها على جبينك فستـشعر
أنّها أكثرُ دفئاً من جبينك !


كيف يحدثُ ذلك و حرارتك مرتفعة ؟!

إنّه سرٌّ عجيب

لابدّ أن دِفئها هذا لا ينبعث
من حرارة دمها - كما هو الحالُ
مع الرجال، بل يندفع
من دفء عاطفتها الحاضرة دوماً !

تَـرى المرأة نائمة،
و لكنها تضع يدها على طفلها. !

كيف تفعل ذلك و هي نائمة ؟!
ألا تحرّك يدها دون تشعُر،
كما نفعل نحن ؟!


يبدو أنّ المرأة لا تنام كلّها،
بل تبقى عاطفتها دوماً مستـقيظة !
و المرأة مستعدّةٌ دائماً
أن تضع رأسك على
كتفها متى شِـئت !
حتّى لو كانت غاضبةً منك !
ضع رأسك على كتفها،
و ستجد يدها تمسح على رأسك
بتـلقائـيّـة عجيبة !

لماذا لا تستطيعُ أنت فعلَ ذلك ؟!
حقّـاً، مدهشةٌ هي المرأة ... !
لا عجب أن جعلها الله
أحقّ النّاس بحسن صحبتنا !


هل يعلم الصّحبُ أني بعد فرقتهم ...................أبيت أرعى نجوم الليل سهرانا
أقضي الزمان ولا أقضي به وطرا.....................وأقطع الدهر أشواقا وأشجانا

انها المرأة وماتحمله في طياتها من حنان وعاطفه

القاكم بخير وعلى خير

الحاتميه
16-01-2011, 12:04 AM
وين اللي يقدر كل هذاا .. قليل جدآآ ..

الله يخليناا لكم بس ^_^ ..

لــعبة النـــسيــان
19-01-2011, 01:10 AM
..إذا محوت المرأة من القاموس .. لم يبق في اللغة كلام ذو معني

اشكرك على رقي طروحك
تقبل مروري ...