المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العاشر من محرم .. قصة وعبرة


طيف العيون الزرق
13-12-2010, 09:40 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
العاشر من محرم، تاريخ نجاة موسى وقومه وانهيار دولة فرعون ومُلكه

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نَبِيّ بعده، أما بعد:
ان الكتابة اثباتا للحقيقة والانتصار لها، أمرٌ واجبٌ على المستطيع، فان وُجِدَت ميادين للتوجيه والتقويم وبيان الحقائق، فهذه ساحة ميدان للرد من داخل الأمة أو من خارجها.

تبعية بغداد [فك الله أسرها] للفرس، بتحالف غربي فارسي

كثير منا يشاهد محاولات الالحاق الجغرافي والتبعية لهذه الأمة بالمتحالفين ضد الاسلام وأهله وما بغداد (عاصمة الرشيد) عنا ببعيد، فك الله أسرها، فقد تحالفوا وإن تظاهروا بالعداوة، حتى صدَّق ذلك كثير من الدهماء وعوام الناس، وآمنوا بما كانوا يعملون، فصدقوا كذباً يمارس في رابعة النهار، فاليوم بغداد تابعة للدولة الفارسية، وأهلها غير قادرين على اظهار الاسلام بنقائه وصفائه، ومن ذا الذي يجرؤ على مخالفة المجوسية واعلان حرية اعتقاده.
ان محاولة الحاق المسلمين بالفرس شرقاً أوباليهود والنصارى غرباً، والزامهم بالتبعية للمجوسية أو النصرانية، عمل يمارس منذ الهزيمة الأولى على أيدي المسلمين، والاطاحة بالعرش الفارسي، فانهيار الامبراطورية الفارسية شرقاً من جهة، وزوال دولة الروم غرباً من جهة أخرى.

حقيقة لن تُزال من ذاكرة المسلمين

ان العبث والتشويه الذي نراه، ويراه غيرنا يجري هنا وهناك، ومحاولة طمس الحقيقة والتلاعب بخلايا العقل ونسيج الذاكرة، ومع ذلك فلم يستطيع أحد استبدال الحقيقة، فما زال للمسلمين أبناء يقرؤون كتاب الله آناء الليل وأطراف النهار، ويتعلمون من صحيح سُنَّة النبي صلى الله عليه وسلم المحفوظة في دواوين السنة التي لا تغيب عنها شمس اليوم، قال تعالى: {انَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَانَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}[الحجر: 9]، ما يعرفون به دينهم، مهما طاله التحريف، ويعيدون الهوية والشعار، وازالة السواد الناتج عن تلك الآثار، وكيد الأشرار.
في اليوم العاشر من محرم - أحد الأشهر الحرم – كتب الله النجاة لموسى وقومه وأتباعه من فرعون ووزرائه وجنوده، واليك أيها القارئ آيات من كلام الله في كتابه العزيز تحكي وقائع العاشر من محرم، قال تعالى: {وَاذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آَلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ}[البقرة: 50]، وقال تعالى: {وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا الَى مُوسَى ان أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لاَ تَخَافُ دَرَكًا وَلاَ تَخْشَى فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُمْ مِنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَى}[طه: 77- 78]، وقال تعالى: {وَجَاوَزْنَا بِبَنِي اسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى اذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لاَ الَهَ الا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو اسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ}[يونس: 90]، وقال تعالى: {وَأَوْحَيْنَا الَى مُوسَى أنْ أَسْرِ بِعِبَادِي انَّكُمْ مُتَّبَعُونَ فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ان هَؤُلاَءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ وَانَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ وَانَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ}[الشعراء: 52- 56]، وقال تعالى: {فَأَتْبَعُوهُمْ مُشْرِقِينَ فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى انَّا لَمُدْرَكُونَ قَالَ كَلا انَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ فَأَوْحَيْنَا الَى مُوسَى أن اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الآخَرِينَ وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ ثُمَّ أَغْرَقْنَا الآخَرِينَ إنّ فِي ذَلِكَ لآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ وَانَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ}[الشعراء: 60-68]، وقال تعالى: {فَدَعَا رَبَّهُ أنّ هَؤُلاَءِ قَوْمٌ مُجْرِمُونَ فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلا انَّكُمْ مُتَّبَعُونَ وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا انَّهُمْ جُنْدٌ مُغْرَقُونَ كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آَخَرِينَ فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي اسْرَائِيلَ مِنَ الْعَذَابِ الْمُهِينِ مِنْ فِرْعَوْنَ انَّهُ كَانَ عَالِيًا مِنَ الْمُسْرِفِينَ وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ وَآَتَيْنَاهُمْ مِنَ الآيَاتِ مَا فِيهِ بَلاَءٌ مُبِينٌ} [الدخان: 22-33 ].
البحر الأحمر يقف عن الاغراق في العاشر من محرم

ان كان هناك من حادثة جديرة بالذكر والتذكير، فانها تلك المعجزة التي حدثت في البحر وعدم قدرته على الإغراق، والأصل في طبيعته التي خلق بها الاغراق، فيأمره الله بعدم الاغراق، ويفتح فيه طريقاً لعبور موسى وقومه ومن آمن معه، قال تعالى: {فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لاَ تَخَافُ دَرَكًا وَلاَ تَخْشَى}، وقال: {فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ}، فأي قطرة واحدة من البحر بعد هذا الأمر تملك الجرأة على مخالفة أمر الله، وتوشك مس موسى ومن معه، انها عبودية من البحر وقطرات الماء لله الواحد القهار، قال تعالى: {أَلَمْ تَرَ أن اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ} [الحج: 18].

مشاهد من ذلك اليوم

-1 التهديد بالملاحقة.
-2 أمر موسى بالهرب وأتباعه في اتجاه البحر.
-3 دخول البحر بلا سفن ولا عدة تنجيهم من الغرق.
-4 عُبِّدَت الطرق في البحر بأمر الله.
-5 ثم المعجزة بمجاوزة البحر والنجاة.
-6 ان الطبيعة عادت كما كانت، فان البحار تغرق، فأغرقت فرعون ومن كان معه.

التشريع، صوم يوم العاشر من محرم.. سنة
لما روى البخاري (3943)، ومسلم (1130/127) في «صحيحيهما» من طريق أبي بشر عن سعيد ابن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة، وجد اليهود يصومون عاشوراء، فسئلوا عن ذلك؟ فقالوا: هذا اليوم الذي أظفر الله فيه موسى وبني اسرائيل على فرعون، ونحن نصومه تعظيماً له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نحن أولى بموسى منكم «، ثم أمر بصومه.

عاشوراء يوم يصومه الأنبياء وأتباع الأنبياء

أول من صام عاشوراء محرم نبي الله ورسوله موسى عليه السلام، شكراً لله، عندما نجاه الله عز وجل وقومه من فرعون وقومه، واستطاع ان ينقذ قومه ومن آمن معه من الذُلِّ والاستعباد الذي فرضه فرعون على بني اسرائيل وتوعد به المؤمنين، ففروا بدينهم من فرعون وجنوده، وخرجوا لعبادة الله وحده، ففي رواية للبخاري (3943)، ومسلم (1130/128) في «صحيحيهما» من طريق عبدالله بن سعيد بن جبير عن أبيه عن ابن عباس رضي الله عنهما، ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة فوجد اليهود صياماً يوم عاشوراء، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما هذا اليوم الذي تصومونه؟ فقالوا: هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه، وغرق فرعون وقومه، فصامه موسى شكراً لله، فنحن نصومه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فنحن أحق وأولى بموسى منكم«، فصامه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمر بصيامه.
والحمد لله على حفظ دينه.

دعائكم الخالص والقاكم بخير

لــعبة النـــسيــان
13-12-2010, 11:25 PM
جزيت خيرا وكفيت شر
وكما انا في يوم عاشوراء نعمة من رب العباد
فصيامه يكفر عن السنه الماضيه
ففي صحيح مسلم أن رجلا سأل رسول الله عن صيام عاشوراء فقال: ((أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله)).
نشكرك على موضوعك القيم

الراسيه
16-12-2010, 10:45 AM
جزاك الله كل خير ...

اميرة الاحساس
19-12-2010, 09:44 AM
جــــــــــزاكـ الله خير