المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصيحة لبنت الملك عادلة ..من الشيخ عبد المحسن


طيف العيون الزرق
13-12-2010, 08:38 PM
الاثنين 7 محرم 1432

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ليس هذا من العدل يا عادلة!

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد،

فقد عُقد قبل أيام أثناء العشر الأواخر من الشهر الماضي منتدى في جده سُمي منتدى السيدة خديجة بنت خويلد، خطط له مركز سُمي مركز السيدة خديجة بنت خويلد التابع للغرفة التجارية الصناعية في جدة، وكان منتدى في غاية السوء والتمرد على الأخلاق التي جاء بها الإسلام والتي ظلت النساء في بلاد الحرمين محافظة عليها، إلى أن رفعت الأفاعي رؤوسها وظهر نشاط التغريبيين المحموم قبل عدة سنوات في الدعوة إلى سفور النساء واختلاطهن بالرجال تقليداً لنساء الغرب، وقد كتبت في خطورة هذا المنتدى وأنه بمثابة كارثة على هذه البلاد في أخلاق نسائها كلمة بعنوان: لا يليق اتخاذ اسم ((خديجة بنت خويلد)) عنواناً لانفلات النساء)) نُشرت في 30/12/1431هـ، وكتبت كلمة نُشرت قبلها بأسبوع بعنوان: ((المرأة في بلاد الحرمين بين أنصارها حقاً وأدعياء نصرة حقوقها)).
وقد نشرت صحيفة عكاظ بتاريخ 30/12/1431هـ خبرا تحت عنوان: ((وفد نسائي سعودي إلى باريس لتعزيز الثقافة الحقوقية)) جاء فيه: ((غادر وفد نسائي سعودي إلى العاصمة الفرنسية باريس لزيارة عدد من المؤسسات والوزارات الحكومية في فرنسا بدعوة من السفارة الفرنسية في الرياض لتنفيذ برنامج يهدف إلى تعزيز الثقافة الحقوقية والقانونية للمرأة السعودية في مجالات الصحة والتجارة والأعمال والقانون والقضاء والشؤون الاجتماعية والمرأة والتعليم والثقافة والآثار))!! وجاء فيه أن المشرف التنفيذي لإعداد وتنفيذ البرنامج أوضح: ((أن البرنامج يتضمن زيارة عدد من الوزارات، بالإضافة إلى بعض المؤسسات الاجتماعية التي تعنى بحقوق الطفل والأسرة والمرأة وكذلك البرلمان الفرنسي وجامعة السربون والمحكمة العليا الفرنسية والغرفة التجارية الفرنسية ونقابة محامي باريس))!! وجاء فيه أيضاً: ((وبيَّن (أي المشرف على البرنامج) أن البرنامج يحظى بدعم ورعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز المشرفة على تنفيذ هذا البرنامج واختيارها ـ حفظها الله ـ لعدد من سيدات المجتمع المشهود لهن بالعلم والعمل والمعرفة، بالإضافة إلى خدماتهن للمجتمع في مختلف المجالات الاجتماعية والإنسانية والحقوقية والصحية والتعليم؛ وذلك لتطوير خبراتهن القانونية في مجالهن وتخصصاتهن بما يساعد على تحسين أداء أعمالهن وخدماتهن للمجتمع بعد مشاركتهن في هذا البرنامج الذي سينظم بشكل سنوي، موضحاً بأن البرنامج سيشهد مشاركة كل من الدكتورة نهاد الجشي والدكتورة حصة آل الشيخ والدكتورة عائشة نتو والدكتورة إلهام حسنين في حلقة نقاش في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)))!!

وأقول تعليقاً على هذا الخبر المؤلم المؤسف:
ـ1= إن من مكر التغريبيين لانفلات النساء في بلاد الحرمين سعيهم الحثيث ونشاطهم المحموم منذ سنوات قليلة في كل ما من شأنه سفور النساء واختلاطهن بالرجال والزج بهن في متاهات نهايتها وصولهن إلى مشابهة النساء الغربيات اللاتي تجردن من الفضائل وانغمسن في الرذائل، وفي طليعة هؤلاء التغريبيين المسؤولون عن الغرفة التجارية في جدة الذين أنشأوا مركزاً للتخطيط لإفساد المرأة في بلاد الحرمين تفرع عنه منتدى اختاروا الأميرة عادلة بنت خادم الحرمين لتكون رئيسة لمجلس المركز وراعية للمنتدى، ثم تبع ذلك ما جاء في خبر الصحيفة من مغادرة وفد نسائي إلى باريس بدعوة من السفارة الفرنسية بالرياض وُضع لهذه الزيارة برنامج يحظى بدعم ورعاية الأميرة عادلة.

وهؤلاء التغريبيون مع حرصهم على انفلات النساء في بلاد الحرمين باتخاذهم الأميرة عادلة سنداً يتقوون بذلك للوصول إلى مآربهم يسعون إلى حصول عقوقها لوالدها وأن تكون من أسباب كثرة خصومه يوم القيامة، وإن أعظم العقوق ما يترتب عليه الضرر في الدين؛ فإن كل امرأة تنفلت في عهد خادم الحرمين حفظه الله وبعد عهده بسببها وبسبب التغريبيين الذين اتخذوها سنداً لهم يكون مسؤولاً عن ذلك يوم القيامة، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((لا تُقتل نفس ظلماً إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها؛ لأنه أولُ من سن القتل)) رواه البخاري (3335) ومسلم (4379)، وفي انفلات النساء في بلاد الحرمين بفعل التغريبيين قتل لأخلاقهن.
ـ2= ما جاء في الخبر من ذكر المآرب التي اشتمل عليها برنامج زيارة بعض النساء للعاصمة الفرنسية وهي تعزيز الثقافة الحقوقية والقانونية للمرأة السعودية في مجالات الصحة والتجارة والأعمال والقانون والقضاء والشؤون الاجتماعية والمرأة والتعليم والثقافة والآثار يدل على منتهى السوء في الوسيلة والغاية في هذه الزيارة، فسفرهن سفر معصية يخترن فيه الظلام بعد الضياء والضلال بعد الهدى ويستبدلن فيه الأدنى بالذي هو خير كالذين استبدلوا بالمن والسلوى البصل والكراث {أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ } فليس من المعقول أن يبحث المسلمون عن الحق في القوانين الفرنسية وغير الفرنسية، بل الحق محصور فيما جاءت به شريعة الإسلام، والفرق بين الشريعة الإسلامية والقوانين الوضعية كالفرق بين الخالق والمخلوق، وقد قال الله عز وجل: {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ } ومن ابتغى الهدى في غير الكتاب والسنة أضله الله، وقد قال الله عز وجل: ** وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ } وقال: {قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ} وقال: ** فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ } وقال: {ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّهُمْ لَن يُغْنُوا عَنكَ مِنَ اللَّهِ شَيئاً وإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ }. وانفلات النساء في بلاد الحرمين وإن أعجب الغربيين فهو لا يكفيهم، ولا يرضيهم إلا شيء واحد هو اتباع ملتهم؛ كما قال الله عز وجل: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }.

3ـ يا ابنة خادم الحرمين! قد سماك والدك عادلة فكوني عادلة، ليحصل التطابق بين الاسم والمسمى، وليس من العدل أن تكوني غنيمة كبيرة باردة للتغريبيين يصولون باسمك ويجولون، وكل أفعالهم التي جعلوك تحملين رايتها تنافي أسباب قوة الدولة العظيمة المباركة التي أسسها الملك عبد العزيز رحمه الله، وقد كتبت كلمة بعنوان: ((نحب لدولتنا السعودية دوام عزها ونبغض التغريبيين الساعين بمكرهم لإضعافها)) نُشرت في 20/8/1431هـ، وما سمعنا أن أحداً من إخوتك فرح به التغريبيون كما فرحوا بك، فكوني مثلهم ولا تشذي عنهم، أصلحك الله وهداك، وإن لم تفعلي فمن الخير لك ولغيرك أن تظفري من والدك بكلمة لا تنطقين بعدها بكلمة، فاتق الله في نفسك ووالدك ودولته ورعيته يا ابنة خادم الحرمين!
ـ 4-=إن الدولة السعودية التي أسسها الملك عبد العزيز رحمه الله قبل أكثر من مائة عام هي امتداد للدولة السعودية التي أسسها الإمام محمد بن سعود رحمه الله في منتصف القرن الثالث عشر الهجري بتسديد وتأييد من الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، ولم تقم هذه الدولة ولم تبق هذا البقاء ويحصل لها هذا التمكين إلا بتوفيق الله لها بتحكيم الشرع ونصرة الدين والمحافظة على أخلاق الإسلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقد كتبت رسالة بعنوان: ((الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أهم أسباب قيام الدولة السعودية وبقائها)) طبعت في عام 1430هـ،وقد قال الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ } وقال: ** وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } وقال صلى الله عليه وسلم: ((احفظ الله يحفظك)) رواه الترمذي (2516) وغيره وقال: ((هذا حديث حسن صحيح)).

وقد ظلت النساء في هذه البلاد محافظات على الحشمة والحجاب والبعد عن مخالطة الرجال ـ كما هو شأن النساء المسلمات في مختلف العصور الماضية ـ في عهد الملك عبد العزيز وعهود أبنائه من بعده: سعود وفيصل وخالد ثم فهد الذي مكث في الولاية أربعاً وعشرين سنة، وأصدر عدة تعميمات في منع تشغيل النساء في أعمال يختلطن فيها بالرجال، آخرها ـ فيما علمت ـ تعميمه الذي صدر بتاريخ 5/10/1421هـ وأُعطي منه نسخة لكل وزارة ومصلحة حكومية أو مؤسسة عامة للاعتماد، وقد أوردت نصه في كلمة: ((المرأة في بلاد الحرمين بين أنصارها حقاً وأدعياء نصرة حقوقها))، ثم بعد ذلك بدأت النساء بالانفلات بكشف وجوههن واختلاطهن بالرجال وذلك بسعي ونشاط التغريبيين في غرفة جدة وغيرها، حتى جاءت الكارثة الأخلاقية في منتداهم في جدة الذي سموه زوراً ((منتدى خديجة بنت خويلد))، وحقه أن يسمى ((منتدى هدى شعراوي!)) أول امرأة مسلمة في مصر اشتهرت بكشف وجهها وتمردت على الحجاب.
ـ إن الدولة السعودية التي أسسها الملك عبد العزيز رحمه الله قبل أكثر من مائة عام هي امتداد للدولة السعودية التي أسسها الإمام محمد بن سعود رحمه الله في منتصف القرن الثالث عشر الهجري بتسديد وتأييد من الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، ولم تقم هذه الدولة ولم تبق هذا البقاء ويحصل لها هذا التمكين إلا بتوفيق الله لها بتحكيم الشرع ونصرة الدين والمحافظة على أخلاق الإسلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقد كتبت رسالة بعنوان: ((الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أهم أسباب قيام الدولة السعودية وبقائها)) طبعت في عام 1430هـ،وقد قال الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ } وقال: ** وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } وقال صلى الله عليه وسلم: ((احفظ الله يحفظك)) رواه الترمذي (2516) وغيره وقال: ((هذا حديث حسن صحيح)).
وأسأل الله عز وجل لخادم الحرمين الشفاء والعافية وأن يعود من رحلته العلاجية صحيحاً معافى، وأن يوفقه لشكر نعمة الشفاء والعافية بالمبادرة إلى إطفاء فتنة انفلات النساء التي حدثت في عهده بمكر الماكرين من التغريبيين والمترفين، اللهم من مكر بهذه البلاد حكومة وشعباً فامكر به وأنت خير الماكرين، ومن كادها فردَّ كيده في نحره وأشغله بنفسه عن الإفساد في الأرض بعد إصلاحها، اللهم ومن كان منهم قريباً من خادم الحرمين ولم يرعَوِ عن ظلمه ولم يمنحه نصحه وحجب عنه نصح الناصحين اللهم فاحجب عنه عافيتك وأشغله بنفسه عن الإضرار بالراعي والرعية، وجاز من استمر منهم على مكره بما يستحق، اللهم إنا لا نملك إلا الدعاء والنصح وقد دعوناك فاستجب دعاءنا، ونصحنا لولي أمرنا اللهم فوفقه للأخذ بنصح كلّ ناصح يدعوه إلى الجنة والحذر من مكر كل ماكر يدعوه إلى النار، إنك على كل شيء قدير.

وأرجو من كل غيور على الدولة السعودية ورعيتها واحتشام نسائها وسلامتهن من السفور والتبرج والاختلاط بالرجال أن يدعو بهذا الدعاء وغيره لعل الله أن يستجيب دعاءهم فيلطف بالأمة ويكشف هذه الغمة ويقطع دابر المفسدين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

عبد المحسن بن حمد العباد البدر 6/ 1/ 1432هـــ

وهي وصيه من عالم جليل الى كل بنت سعودية تخاف ربها وتتشبه باسلافها ..فالامر جلل فالحذر الحذر

القاكم بخير وعلى خير

لــعبة النـــسيــان
13-12-2010, 11:53 PM
إنا لله وان اليه راجعون ...
لاحول ولاقوة الا بالله...
وحسبنا الله ونعم الوكيل...

طيف العيون الزرق
14-12-2010, 12:20 AM
السلام عليكم
اوردت هنا النصيحه ليس من اجل التشهير ببنت الملك .. لا وربي حسيبي فالكل منا يخطئ وباب التوبة مفتوح...لكن اردت ابين خطر مانحن فيه..فلابد من الانتباه والحذر .. وهنا فائده عظيمه هي منهج العلماء الربانيين في النصيحه .. وفيها من الادب والعلم ما يطيب به الخاطر ويقبله كل طالب للحق ..فالدين النصيحه الدين النصيحه وفق الشروط المرعيه والقواعد المبنيه على العلم الصحيح

واسئله ان يجنبنا الفتن والمحن وكل ما يضر ديننا