المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اليوم نستقبل عام هجري جديد


خـالد الزهراني
08-12-2010, 04:58 PM
يذهب عام.. ويأتي عام جديد..
ويموت ملايين الأحياء..
ويأتي إلى هذا الوجود ملايين القادمين
الجدد مع إطلالة كل صباح..
وتعلو أمم.. وتتراجع..
وقد تختفي أمم أخرى..
من على هذا الكوكب..
ويودع البشر الكثير من الأحداث والتطورات..
ويستعدون لمعايشة أحداث أخرى..
قد تكون مخيفة..
وقد تكون سارة..
وقد تكون فوق كل تصور..
تلك هي الحياة..
وذلك هو الزمن..
ونحن كبشر نعيش بين هذه الحياة..
وبين وقع ذلك الزمن..
لا ندري إلى أين نسير ..؟
ولا نعلم كيف سيكون مصيرنا..؟
ولا حتى كيف ستكون نهايتنا ؟!
ومع ذلك ..
فإن الكون كله قائم على الاستمرارية..
والتجدد.. والتواصل..
ولولا هذا الإحساس..
ولولا هذا التصميم..
ولولا هذا (السر) الكامن
وراء هذه الاستمرارية..
لكان العالم ..
كل العالم مجرد نفق مظلم..
لا نكاد نرى نهايته..
ولا نبصر مواقع خطانا منه..
ولولا حب الحياة..
ولولا إرادة العيش..
ولولا التوكل على الحي الذي لا يموت..
لما استطاع الإنسان أن يعيش لحظة واحدة..
ولما تمكن من ان يتقدم خطوة واحدة..
ولما فعل شيئاً..
وهو ينتظر نهايته..
ينتظر مغادرته هذا الكون..
ولولا غريزة حب البقاء لدى الإنسان..
ولولا الأمل ..
والرجاء.. والحلم..
لما فعل شيئاً..
ولما تقدمت الإنسانية..
ولما عمُر الكون أساساً..
واليوم.. ونحن – بني البشر-
نستقبل عاماً هجرياً جديداً..
فإننا لابد وأن نتوقف
طويلاً أمام هذا السر الكوني العجيب..
لندرك ان مدبر هذا الكون عظيم..
وان البشر أمامه يحيون لأداء رسالة..
وان هذه الرسالة تقود إلى الخير..
وإلى المحبة..
وإلى التقدم الإنساني..
أما الشر..
أما الخطيئة..
أما الجريمة..
وخراب الدنيا.. وانحدار القيم..
وتقاتل البشر مع بعضهم البعض..
فإنها من صنع الإنسان نفسه..
ومن تدبيراته.. وبفعل انحرافاته..
كما يذكّرنا هذا اليوم..
بأناس غالين علينا..
كانوا معنا إلى آخر لحظة..
إلى آخر رمق في العام..
لكن إرادة الله اختارتهم إلى جواره..
فابتعدوا عنا..
وغادروا هذه الحياة وتركونا..
تركونا بأجسادهم..
أما أرواحهم الملائكية..
أما أعمالهم الخيَّرة..
أما صفاتهم النادرة..
أما فضائلهم.. فإنها باقية معنا..
ما بقيت الحياة.. وما عشنا على أديمها..
وفي نفس الوقت..
فإن هذا اليوم.. وهو يحل بنا..
يفرض علينا أن نتساءل بيننا وبين أنفسنا:
ماذا قدمنا للوطن..؟! ماذا قصرنا في حقه..؟!
ثم .. ماذا يجب علينا أن نفعل من أجله ؟
نسأل ونحن نشعر بقصور كبير تجاهه..
وبخطايا كثيرة.. ارتكبناها بحقه..
وكذلك بحق أنفسنا..
وبالتالي .. فإن علينا أن نعتذر له اليوم..
كما أن علينا ان نبدأ مع اللحظة الأولى
في إطلالة هذا العام
مرحلة جديدة من الإصلاح الشامل..
إصلاح الذات..
وإصلاح الأسرة..
وإصلاح المجتمع..
وإصلاح الأوضاع المختلة من حولنا..
حتى لا يكون الوطن (ضحية) تراخينا..
فسادنا.. تكالبنا على الحياة..
هلعنا من أجل الفوز بالغنائم..
وعدم التفكير في المسؤولية
والواجب والاستحقاق له..
فالأمم من حولنا تتحرك..
والمجتمعات تتقدم..
والصغار يكبرون..
فإذا نحن لم نتدارك الأخطاء..
ولم نعالجها فإننا نجرم بحق بلدنا.
. ونعاقبه.. بسوء عملنا..
بدل ان نُقَّبل أرضه ..
ونحتضن رسالته..
ونعمل على تنميته..
وتطويره.. وصلاحه..
وكل عام .. والوطن بألف خير




كل الود




,,,

عزيز نفس
08-12-2010, 06:23 PM
مشكووور ياخالد ..


وموضووع جميل ..


وبرب للعام 31 وهاااي 32

لهفة الخاطر
08-12-2010, 07:29 PM
ياآآرب
تموت في سنة (1432)
ياآآرب
ياآآرب
ياآآرب تموت
كل لحظة حزن مرت عليك
او لحظة آلم او قسوة آنسان
اوقسوة زمن او دمعة قهر
اوفرقى محب اوتعب - اوندم
ويــاآآرب
ماتغيب لكـ ضحكه
ولايفرق لكـ جمعه
ولاتنطفي لكـ شمعه
وتعيش سنه حلوه كلها افراح وهناء
آآآآامــــــــين يــــــــآآرب العـــالمين

حنين الشوق
08-12-2010, 11:16 PM
مضى عام وطويت صفحته بخيره وشره

وأقبل عام جديد وبداية جديدة ,, فجعله الله عام خيرا علينا وعلى أمتنا الإسلامية



موضع وافي ورائع

يعطيك العافية خالد الزهراني