المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كبف تُعالج نفسك بالرقية الشرعية..... ((( ملف كامل ))


صعرور
04-02-2007, 05:34 PM
.



.



.



.


الكثير منا عندما يُصاب بمرض ... يسأل عن " أفضل طبيب " و..القليل يُهدى الى معرفة

افضل الطُرق وأقربها اليه دون أي تعب او مشقة..ليُعالج " نفسه بنفسه " او مريضه..

و

البعض قد يلجاء الى السحرة والكهنة... ويعرض حالته عليهم بعد سؤالهم عن اسم والدته فيقع بالمحظور من

حيث لا يعلم..

وفي هذه الايام التي يبث الينا الغزو الفضائي قنوات الدجل والنصب والاحتيال ( دكاترة السحر والوهم ) ..

فما على المريض إلا الاتصال بهم ( الموضوع عنهم يطووول ) ليشرحوا له العلاج!!..بزعمهم وللتضليل

والخداع يقولون عليك بقراءة سورة كذا وكذا ...قاتلهم الله آنى يؤفكون..

و
هناك شريط اسمه " قناة الدجااااال " للشيخ / المنجد..حفظه الله بين وفضح هؤلاء الكفرة وبمقاطع من اصواتهم
ودجلهم....وطلب من الجميع بيان خطرهم على المسلم وزعزعة عقيدته وقال عن الذين يشاهدون تلك القنوات :



البعض يُشاهد تلك القنوات قد يُشكك بدينه او ربما قد يُصدقهم وعليه فإنه ( يحرم على المسلم حتى مشاهدتهم )

,
,
ما أردت الحديث عنه هو " كيف نُعالج أنفسنا بالرقية الشرعية"..ولأهميته سيكون الموضوع على مراحل...لتعم الفائدة المرجوة إن شاء الله..

يتبع

صعرور
04-02-2007, 05:43 PM
(( العين حق ))



أولاً :

قبل علاج أية حاله هناك بعض الخطوات والقواعد المهمة التي يجب الإلمام بها ومنها :


(( أ )) الفراسة :


قال تعالى ({إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ }الحجر75

وهي منزلة من منازل ({إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }الفاتحة5..

كما أشار إليها العلامة ابن القيم في كتابه : مدارج السالكين..حيث قال مجاهد " للمتفرسين "

وقال ابن عباس رضي الله عنهما : " للناظرين " وقال قتادة " للمعتبرين " وقال مقاتل " للمتفكرين ".


والفراســة : الاستدلال بالاحوال الظاهرة على الاخلاق الباطنة والذي يعنينا هنا هذا الحديث الذي

ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث ام سلمة أنه رأى في بيتها جارية في وجهها سفعة فقال

" استرقوا لها , فإن بها النظرة " رواه البخاري ومسلم.



(( ب )) تشخيص نوع المرض .


ويتطلب التدريج في العلاج , لإن دخول هذا الجني " كلياً " او "جزئياً " من المنكر الذي يغير بحسب درجة ذلك

المنكر, والبدا يالقراء على المريض بحد ذاتها (عملية شفائية) فمن ذلك ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم

عندما آتاه من به جنون ( مسح على صدره ودعا له فثع ثعة ( أي سعل ) فخرج من جوفة مثل الجرو الاسود

فسعى) مسند الامام احمد..



(( ج )) القرآن الكريم علاج لكل شيء :


الأصل في التداوي هو أن يكون بالقرآن , ثم بالاسباب الدوائية ( حتى في الامراض العضوية ) , لا كما يتزعمه

جهلة القراء من ( ان من كان مرضه عضوياً فيلذهب الى المستشفيات )..ومن كان مرضه نفسياً فليذهب الى

العيادات النفسية , أما من كان مرضه روحياً فعلاجه بالقراءة !!

فمن أين لهم هذا التقسيم ؟؟؟؟

فالقرآن

طب القلوب ودواؤها و عافية الابدان وشفاؤها , قال تعالى {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ } الإسراء82

(( شفاء)) ولم يقل (( دواء )) لانها نتيجة ظاهرة , أما الدواء..فيحتمل أن يشفى وقد لا يشفى.

يقول ابن القيم في كتابه زاد المعاد.." فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية وأدواء الدنيا

والآخرة... وإذا أحسن العليل التداوي به ووضعه على دائه بصدق وإيمان وقبول تام وأعتقاد جازم واستيفاء

لشروطه لم يقاوم الداء ابداً , وكيف تقاوم الادواء كلام رب الارض والسماء.".

ولابد من اليقين وحسن الظن بالله وهو شرط " أسااسي "

..و

لا يُفهم ذلك ترك الاسباب الدوائية كالذهاب الى المستشفيات ولكن الاساس في العلاج هو القرآن ..

وما ورد من الادعية قال تعالى (( واذا مرضت فهو يشفين )).. فالدواء (( سبب من الاسباااب الشفائية ))

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لكل داء دواء فإذا اصاب الدواء الداء برىء بإذن الله عز وجل ) مسلم.

و
قال صلى الله عليه وسلم (( عليكم بالشفائين القرآن والعسل) حديث صحيح لابن ماجه.
و
هناك من الامراض العضوية المستعصية :

كالسرطان والجلطة والربو المزمن والشلل الرباعي والعقم والسكر , والقلب وغيرها التي تمت بحمد الله القراءة

عليها وتم الشفاء بفضل من الله ومنة .

ومثلها عدم إنتظام الدورة ( الحيض ) عند بعض النساء , سواء بالتأخر او بالطول دونما سبب معروف , و

سببه الجان , وقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك مرتين :

ففي الاجابة الاولى قال : ( ذاك عرق ) من حديث اخرجه ابو داود.

وفي الثانية قال : ( عندما سألته حمنة بنت جحش وقالت : كنت أستحاض حيضة شديدة , فقال : صلى الله

عليه وسلم " إنما هي ركضة من ركضات الشيطان " حديث حسن صحيح.


كذلك الشلل عند بعض المرضى فيوقف الجان حركة بعض الاعضاء ويصاحب ذلك إكتئاب نفسي مع ضيق

وصداع مستمر فعند القراءة يشعر بتنمل في الجزء المصاب .

و

كذلك أمراض الجهاز الهضمي والعصبي والعضمي فعلاجها بأن يضع الراقي يده على مكان الالم ويقول

:"أعوذ بقدرة الله وعزته من شر ما أجد وأحاذر " سبع مرات.





مالفرق بين المرض النفسي والمس الشيطاني؟؟؟

يتبع

صعرور
04-02-2007, 05:45 PM
الأمراض النفسية هي ( الإنفعالات إذا بولغ فيها ) أصبحت مقدمات

للمس الشيطاني..

لإن الشيطان لا ينطلق إلا على عصب ( ثائر ) لذلك نهي الإنسان أن

ينام وحده وأن يسافر وحده..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( أن الشيطان يجري من أبن آدم مجرى الدم )) متفق عليه.



الإنفعالات منها الفرح الزائد و الغضب..

والغضب هو أساس لكثير من الامراض .. وفي وصية النبي صلى

الله الله عليه وسلم الذي اوصى بها الرجل

الذي سئله فقال (( لا تغضب )) فردد مراراً قال ( لا تغضب )) البخاري.

وأثر الغضب واضح فالقرحة المعدية والحرقان والقولون العصبي ناتج عن الغضب الشديد.. والسكر عند بعض
الناس ناشيء عن القلق الذي سببه الغضب وعدد من الامراض الباطنية وغيرها من امراض الرأس والصداع والجلطة والسكتة الدماغية والشلل المفاجىء وامراض الذبحة الصدرية وغيرها.

و

الغضب من الشيطان... قال تعالى (( واذكر عبدنا ايوب إذ نادى ربه

أني مسني الشيطان بنُصب وعذاب )) قيل ان ايوب أصيب بجميع الامراض النفسية والبدنية

فقوله (( بنصب وعذاب )) أي ( بتعب وألم لمرضه وعذاب نفسي , ونسب ذلك الى الشيطان , لأنه

السبب , وتأدباً مع الله).



(( الأمراض النفسية منها : ))





1- إنفصام الشخصية
:

وهي مرض ذهاني خطير يعالجة الأطباء النفسيون ( بالحبوب والإبر ) ويقل أن يعود المريض معافى تماماً , وقد نفع الله كثيراً ممن أصابهم المرض بالرقية الشرعية فرجعوا للصحة والعافية.


2- الوسوسة :

أحد الامراض التي ربما سببها الجن ( وهي محاولة لقطع الإتصال بين العبد وخالقه ) تبدأ بالوضوء

وتنتهي في التشكيك في العقيدة وعلاجها :

ذكر الله والمداومة عليه , ولا يلتفت الى الوسواس بل يخالفها , ويستعيذ من الشيطان وينفث عن يساره ,

ويشغل فكره بالذكر والعمل و " الإجتماع بالأخوان وصلة الإرحام" هذا لمن كان به وسواس فكري
اما الوسواس الحسي فعلاجه إضافة لما ذكر..ان ينفذ عن نفسه الكسل

والخمول ويتحرك و الإغتسال بالماء البارد لتنشيط الدورة الدموية والتمارين والسفر وإشاعة روح التفاؤل

بالإبتسامة والرضا بقضاء الله وقدرة وهي تعتبر بمثابة الجهاد في سبيل الله

قال تعالى على لسان ايوب ((واذكر عبدنا ايوب إذ نادى ربه أني مسني الشطان بنصب وعذاب ))

فلم يقل له الله عز وجل اذكر الله لطرده ( لإن مرضه وسواس حسي ) فلا بد من علاج حسي ,

حيث قال الله واصفاً له العلاج (( أركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب ))

وورد عن الأمام احمد انه اتاه الشيطان وهو يصلي فحرك اصبعه ولما سُئل عن تلك الحركة قال : ان

الشيطان أتاني وقال لم تغسل رجليك : قلت بشاهدين عدلين.

اعوذ بالله من همزات الشياطين..وإلا كيف يصدق الأنسان ابليس اللعين ويكذب نفسه..

ولا يمنع من استعمال الحبوب النفسية إن أضطر اليها فهي مهدئة وقتية ( وليست علاجاً حاسماً ) بل هي

من الأسباب المادية المأمور بها شرعاً وتضم إلى الأصل الدوائي وهي ( الرقية الشرعية ).



3- الإكتئاب :

علاجه المكث في المسجد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( وجعلت قرة عيني في الصلاة)مسند احمد.

اذا حزبه أمر فزع الى الصلاة . والجن تحاول أن تعزل الإنسان لوحده ( حتى تتحكم فيه ) ولذلك نُهي

عن الوحدة في النوم واليقظة والسفر فإذا عجزت الشياطين عنه عزلته عزله شعورية , فلا يحس بوجوده

عند الناس فيكثر سرحانه ويتشتت فكره.

يتبع.

صعرور
04-02-2007, 05:48 PM
الخطوات والقواعد المهمة التي يجب الإلمام بها ذكرنا (أ- الفراسة ,ب- تشخيص نوع المرض , ج- القرآن الكريم علاج لكل شيء )...ومنها :



(( د )) القراءة التصورية :

وهي تصور معاني الآيات والتأثر بها ,

كان ابن تيمية يُعالج الامراض العضوية بالقرآن حينما كتب على صاحب نزيف (( وقيل يا أرض أبلعي

ماءك و يا سماء أقلعي وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بُعداً للقوم الظالمين )) هود44 فبرأ بإذن الله.

فانظر الى عظمة كلام الله وإنها ليست خاصة بالطوفان , فشبه الشيخ الإنسان بالأرض .. فخذ كلمة

أرض في القرآن وقس عليها الإنسان :

فللأمراض العصبية والروماتيزم اقرأ عليها قوله تعالى ( َإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ{3} وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ{4}

وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ{5}..الإنشقاق.

وللأمراض الصدرية (( الم نشرح لك صدرك ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك )) الإنشراح


و للإمراض الباطنية
(( اذا زلزلت الأرض زلزالها)الزلزلة..

فتصور تلك المعاني العظيمة فهي على الجان مؤثرة ( عند القرأة انوي النية بشفاء المريض ونية دعائك لهذا الجان بالهداية فيتأثر بشكل عجيب ويستجيب دون مخاطبة , وعلامة ذلك راحة المريض بعد الرقية لا أن يتعب كما يحصل عند كثير من الرقاة وهذا سببه التصور الخاطىء من إحراق وتعذيب " دون التفكير في هداية هذا المتلبس" وخروجه دون مخاطبة)
و
اذا اردت ان تخشع في صلاتك و قرائتك ورُقيتك فأقراء كما كان الصحابة يقرأون :
كا احدهم يتصور الجنة عن يمينه فيحس نعيمها وعن شماله يتصور النار بسمومه وعذابها فيحس بأثرها فيتعوذ منها , ويتصور عرش الرحمن أمامه فيُغشى عليه وتسمع لصدورهم أزيزاً كأزيز المرجل من الخشوع ويفقد إحساسه بهذه الدنيا حتى لو سقط جدار المسجد لم يحس به !... ( نريد هذا التصور وهذا اليقين فتُشفى والله أمراضنا كلهاااا, فهذا القرآن لو أنزل على جبل لصدعه , افلا يُصلح جسماً من لحم ودم...) !!


(( هــ )) الشفاء بيد الله وحده :

صعرور
04-02-2007, 05:51 PM
قال تعالى (( وماهم بضآرين به من أحد إلا بإذن الله )) البقرة102

قد يشاء الله بقاء المرض مع تكامل الأسباب لحكمة يريدها من تفويض الأمر لله .. من تمحيص لذنوب

العبد , ومن الإبتلاء لهدا العبد لأن الله يحبه كما حصل لنبينا ابراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام..

حينما ألقي في النار ووقع بالفعل فيها وقد لامسه حرها ففي هده اللحظة يقول الله عزوجل للنار (( قُلنا يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم )) الانبياء

أي قلنا يا نار وإبراهيم في النار.

,

ولكن ماهو وقع قرأة القرآن على المبتلى ؟؟؟




إنه يُنزل على صدر المريض برد العافية ويقين الصبر بموعود الله وهو الشفاء ,

فترتاح نفسه ( مع وجود هدا العناء ) .




(( و )) العين هي
( السبب الغالب لكثير من امراض الناس وغيرها استثناء).

قرار
04-02-2007, 10:10 PM
جزاك الله خير أبومهند

أبوشهد
05-02-2007, 05:02 PM
كنا بأمس الحاجه

لمثل هذه المواضيع ولازلنا

جزاك الله خير

يابومهند