المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فضل سجدة الشكر


نايف الشمري..ذوقـ
03-12-2010, 01:38 AM
حديث مكذوب في فضل سجدة الشكر

السؤال : فضل سجدة الشكر : ( إن العبد إذا صلى ثم سجد سجدة الشكر فتح الرب تعالى الحجاب بين العبد وبين الملائكة ، فيقول : يا ملائكتي !
انظروا إلى عبدي ، أدى فريضتي ، وأتم عهدي ثم سجد لي شكرا على ما أنعمت به عليه ، يا ملائكتي ماذا له ؟ فتقول الملائكة : يا ربنا رحمتك .
ثم يقول الرب تعالى : ثم ماذا له ؟ فتقول الملائكة : يا ربنا جنتك . فيقول الرب تعالى : ثم ماذا ؟ فتقول الملائكة : يا ربنا كفاه ما همه .
فيقول الله سبحانه وتعالى : ثم ماذا ؟ فلا يبقى شيء من الخير إلا قالته الملائكة . فيقول الله تعالى : يا ملائكتي ثم ماذا ؟ فتقول الملائكة : يا ربنا لا علم لنا .
فيقول الله تعالى : لأشكرنه كما شكرني ، وأقبل إليه بفضلي وأريه رحمتي ) .
أفتوني بارك الله فيكم : ما صحته ؟


الجواب : الحمد لله
سجود الشكر مستحب ، وهو سجدة واحدة يسجدها المسلم عند حدوث نعمة أو اندفاع نقمة ، واستحبابها ثبت من فعل النبي صلى الله عليه وسلم ،
وفعل أصحابه الكرام رضي الله عنهم .
فعَنْ أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (أَنَّهُ كَانَ إِذَا جَاءَهُ أَمْرُ سُرُورٍ أَوْ بُشِّرَ بِهِ خَرَّ سَاجِدًا شَاكِرًا لِلَّهِ)
رواه أبو داود (2774) وصححه الألباني في " صحيح أبي داود " .
وقد سجد كعب بن مالك رضي الله عنه حين جاءه خبر توبة الله عليه . رواه البخاري (4418) ومسلم (2769) .
وسجد أبو بكر رضي الله عنه شكرا حين جاءه خبر قتل مسيلمة الكذاب .
وسجد علي بن أبي طالب رضي الله عنه حين رأى ذا الثدية بين قتلى الخوارج .
انظر : "مصنف ابن أبي شيبة" (2/366-368) .

وأما الحديث الوارد في السؤال فلم يروه أحد من علماء الحديث الثقات ، ولم يذكره أحد في كتب السنة والآثار ، وإنما تذكره بعض كتب الشيعة المليئة بالأحاديث المكذوبة ،
ككتاب " من لا يحضره الفقيه " (1/333، حديث رقم/979، باب سجدة الشكر والقول فيها ،

وكتاب " تهذيب الأحكام " للطوسي (2/110)، وإنما يسندانه إلى جعفر الصادق ، وليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ،

كما أن في إسناده محمد بن أبي عمير ، جاء في ترجمته في " لسان الميزان " (5/221) " محمد بن أبي عمير ، عن أبيه : حدَّث عنه ابن جريج : مجهول . انتهى .
وفي إسناده أيضا كل من حريز بن أبي حريز ، ومرازم بن حكيم ، ولم يذكر أحد من أهل العلم فيهما توثيقاً ، وانظر ترجمتهما في "لسان الميزان" (2/181 ، 186) .

فالحاصل : أنه لا تجوز نسبة هذا الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ويجب الحذر من نشره بين الناس .

ارجو من توخي الحذر من نشر مثل هذه الاحاديث وهذه الكلمات
ويجب التأكد من صحتها حتى لا تكون وزرا علينا يوم القيامه
وجزاكم الله خيرا ..

اللوووتس
03-12-2010, 01:49 AM
الله يجزاكـ الجنه
عالطرح المتميز
,,

نبضات قلب
03-12-2010, 01:50 AM
الله ينور قلبك بالايمان ويجزاك كل خير

الحمدلله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى سبحانه

ايمن دياب
03-12-2010, 02:38 AM
جزاك الله خيرا اخى الفاضل
دام الله جديدك

اميرة الاحساس
03-12-2010, 11:29 AM
جــــــــــــــــزاك الله خير

نايف الشمري..ذوقـ
03-12-2010, 01:18 PM
اللهم امين وياكم يااخوووان

مشكورين على هالمرور

يــا

علي الشمري

ايمن دياب

اللوتس

اميييرة

لحنّ الياسمين
03-12-2010, 01:30 PM
يعطيك العافية خيووو..~

نايف الشمري..ذوقـ
03-12-2010, 06:51 PM
وياااااااااك

غاْرديّـכּہاا
03-12-2010, 08:51 PM
اسال الله العظيم ان لايريك مكروه
وان يحميك
وان يجعل التوفيق حليفك دنيا واخره يانايف

.."
الله لايحرمك الاجر يارب









طرحك جدآ رائع
.’.>
ربي يسعد قلبك اينما كنت..~ُُ

نايف الشمري..ذوقـ
03-12-2010, 09:02 PM
اللهم امين

مها الله يعافيج على هالدعوه

صراحه مشكووره بكل ماتحمله هذي الكلمه

ابو عبدالرحمن
03-12-2010, 11:19 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلا يجوز للشخص أن يسجد سجود الشكر في الصلاة، بل تبطل صلاته إن كان عالما بحرمة ذلك، لأنه زاد في الصلاة ما ليس منها، وقد صرح بذلك الشافعية والحنابلة رحمهم الله تعالى، قال النووي رحمه الله تعالى في المجموع: اتفق أصحابنا على تحريم سجود الشكر في الصلاة، فإن سجدها فيها بطلت صلاته بلا خلاف. انتهى.
قال ابن قدامة رحمه الله تعالى في المغني: ولا يسجد للشكر وهو في الصلاة، لأن سبب السجدة ليس منها، فإن فعل بطلت صلاته، إلا أن يكون ناسياً أو جاهلا بتحريم ذلك. انتهى.
ومما ينبغي التنبيه عليه هنا حكم السجود في الصلاة في سجدة سورة (ص) وقد اختلف العلماء في ذلك، فقيل: هي للشكر، وهو ما ذهب إليه الشافعية والحنابلة لما روى البخاري عن ابن عباس أنه قال: (ص) ليست من عزائم السجود، وقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يسجد فيها. وروى النسائي: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سجدها داود توبة، ونسجدها شكراً.
وقيل: هي للتلاوة، وإليه ذهب الحنفية والمالكية، من أجل ذلك فلو سجد عند سجدة سورة (ص) في الصلاة بطلت صلاته عند الحنابلة، وهو الأصح عند الشافعية ما لم يكن جاهلاً أو ناسياً.
أما عند الحنفية والمالكية فلا تبطل، وقد وافقهم على ذلك بعض الشافعية من حيث إنها وإن كانت للشكر إلا أن لها تعلقا بالصلاة، فهي ليست لمحض الشكر، وهو وجه عند الحنابلة كما في المغني، حيث قال ابن قدامة رحمه الله تعالى: فأما سجدة (ص) إذا سجدها في الصلاة وقلنا: ليست من العزائم، فيحتمل أن تبطل، لأنها سجدة شكر، ويحتمل أن لا تبطل، لأن سببها من الصلاة، وتتعلق بالتلاوة، فهي كسجود التلاوة. والله أعلم.
وقال النووي رحمه الله تعالى في المجموع: ففي جواز السجود وجهان في الشامل والبيان وغيرهما أصحهما تحرم وتبطل صلاته. انتهى.
وقال الرملي رحمه الله تعالى: إن كان ناسياً أو جاهلا لا تبطل صلاته ويسجد للسهو، والعالم بحكمها لو سجد إمامه لم يجز له متابعته؛ بل يتخير بين انتظاره ومفارقته، وانتظاره أفضل. انتهى.
والله أعلم.







جزاك الله خير

نايف الشمري..ذوقـ
04-12-2010, 08:39 PM
سبحان الله اختلاف العلاماء شي غير عادي وشي مذهل

جزاك الله خير ابو عبدالرحمن

نزف جرح
05-12-2010, 01:19 AM
يالله والله معلومه مهمه
الله يجزاك الف خير

انا وانت
05-12-2010, 10:52 PM
جزاك الله خيرااا أخي

¨°•][ يًسِألوٍنيًـےليًـــہ أحِبُـگ]
08-12-2010, 07:27 AM
بآرك آلله فيكـ ونفع بكـ
آسال الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الاعلى من الجنان
وان يثبتك البارئ على ماطرحت خير الثواب.

في انتظار جديدك المميز .

دمت بسعآده مدى الحياة

نايف الشمري..ذوقـ
12-12-2010, 12:12 AM
ويااااااااااااااااكم

مشكووووووووورين

ولـ العنود ـه
12-12-2010, 09:44 PM
والله فيها راحة موطبيعية


الحمد لله انا بعد كل صلاة اسجد سجدة شكر
وكل مرة يصير معي اي شي اسجد سجدة شكر احمد لله على كل النعم




تسلم اخوي نايف ع الموضوع الرائع


يعطيك العافية

نايف الشمري..ذوقـ
24-12-2010, 08:36 PM
الله يسلمج

جزاج الله خير على المرور

لــعبة النـــسيــان
26-12-2010, 10:32 PM
حديث مكذوب في فضل سجدة الشكر

السؤال : فضل سجدة الشكر : ( إن العبد إذا صلى ثم سجد سجدة الشكر فتح الرب تعالى الحجاب بين العبد وبين الملائكة ، فيقول : يا ملائكتي !
انظروا إلى عبدي ، أدى فريضتي ، وأتم عهدي ثم سجد لي شكرا على ما أنعمت به عليه ، يا ملائكتي ماذا له ؟ فتقول الملائكة : يا ربنا رحمتك .
ثم يقول الرب تعالى : ثم ماذا له ؟ فتقول الملائكة : يا ربنا جنتك . فيقول الرب تعالى : ثم ماذا ؟ فتقول الملائكة : يا ربنا كفاه ما همه .
فيقول الله سبحانه وتعالى : ثم ماذا ؟ فلا يبقى شيء من الخير إلا قالته الملائكة . فيقول الله تعالى : يا ملائكتي ثم ماذا ؟ فتقول الملائكة : يا ربنا لا علم لنا .
فيقول الله تعالى : لأشكرنه كما شكرني ، وأقبل إليه بفضلي وأريه رحمتي ) .
أفتوني بارك الله فيكم : ما صحته ؟


الجواب : الحمد لله
سجود الشكر مستحب ، وهو سجدة واحدة يسجدها المسلم عند حدوث نعمة أو اندفاع نقمة ، واستحبابها ثبت من فعل النبي صلى الله عليه وسلم ،
وفعل أصحابه الكرام رضي الله عنهم .
فعَنْ أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (أَنَّهُ كَانَ إِذَا جَاءَهُ أَمْرُ سُرُورٍ أَوْ بُشِّرَ بِهِ خَرَّ سَاجِدًا شَاكِرًا لِلَّهِ)
رواه أبو داود (2774) وصححه الألباني في " صحيح أبي داود " .
وقد سجد كعب بن مالك رضي الله عنه حين جاءه خبر توبة الله عليه . رواه البخاري (4418) ومسلم (2769) .
وسجد أبو بكر رضي الله عنه شكرا حين جاءه خبر قتل مسيلمة الكذاب .
وسجد علي بن أبي طالب رضي الله عنه حين رأى ذا الثدية بين قتلى الخوارج .
انظر : "مصنف ابن أبي شيبة" (2/366-368) .

وأما الحديث الوارد في السؤال فلم يروه أحد من علماء الحديث الثقات ، ولم يذكره أحد في كتب السنة والآثار ، وإنما تذكره بعض كتب الشيعة المليئة بالأحاديث المكذوبة ،
ككتاب " من لا يحضره الفقيه " (1/333، حديث رقم/979، باب سجدة الشكر والقول فيها ،

وكتاب " تهذيب الأحكام " للطوسي (2/110)، وإنما يسندانه إلى جعفر الصادق ، وليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ،

كما أن في إسناده محمد بن أبي عمير ، جاء في ترجمته في " لسان الميزان " (5/221) " محمد بن أبي عمير ، عن أبيه : حدَّث عنه ابن جريج : مجهول . انتهى .
وفي إسناده أيضا كل من حريز بن أبي حريز ، ومرازم بن حكيم ، ولم يذكر أحد من أهل العلم فيهما توثيقاً ، وانظر ترجمتهما في "لسان الميزان" (2/181 ، 186) .

فالحاصل : أنه لا تجوز نسبة هذا الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ويجب الحذر من نشره بين الناس .

ارجو من توخي الحذر من نشر مثل هذه الاحاديث وهذه الكلمات
ويجب التأكد من صحتها حتى لا تكون وزرا علينا يوم القيامه
وجزاكم الله خيرا ...

طيف العيون الزرق
27-12-2010, 12:26 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
فالحاصل : أنه لا تجوز نسبة هذا الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ويجب الحذر من نشره بين الناس .

ارجو من توخي الحذر من نشر مثل هذه الاحاديث وهذه الكلمات
ويجب التأكد من صحتها حتى لا تكون وزرا علينا يوم القيامه
وجزاكم الله خيرا ...
اضم صوتي لصوت الاخت فالحذر الحذر

صاحبة المعالي
27-12-2010, 05:11 AM
جزاكـ الله خير

عوااااااااااااافي

نايف الشمري..ذوقـ
02-01-2011, 11:16 PM
الله يجزاكم خير

اللهم لا تواخذني

لا حول ولا قوه الا بالله