المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجزاء مِن جِنْس العَمَل


الوجد
14-11-2010, 07:57 PM
لَمّا كان الجزاء مِن جِنْس العَمَل ، وكان جزاء الإحسان إحسانا ؛ كان أقرب الناس إلى رحمة الله الذين يَرْحَمون الْخَلْق ، والْمُحْسِنين الذين يُحسِنون إلى الناس .
قال الله عَزّ وَجَلّ : (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ) .
قال ابن جرير في تفسيره : يَقُولُ : هَؤُلاَءِ الَّذِينَ هَذِهِ صِفَتُهُمُ الَّذِينَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ ، فَيُنْقِذُهُمْ مِنْ عَذَابِهِ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّتَهُ . اهـ .
وقال سبحانه وتعالى : (إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) .
قال مطر الوَرَّاق : تَنَجَّزوا مَوعُود الله بطاعته ، فإنه قَضَى أن رحمته قَريب مِن المحسنين .
فَمَتى ما استقام الإنسان على طاعة الله ، بِفِعْل أوامِره وتَرْك نواهيه ؛ فهو مِن المحسنين .
قال ابن كثير في تفسير الآية : أي: إن رحمته مُرْصَدة للمحسنين ، الذين يَتَّبِعُون أوَامِره ويَتْرُكُون زَوَاجِره . اهـ .
" فالْمُحْسِنون لهم البشارة مِن الله بِسَعادة الدنيا والآخرة ، وسَيُحْسِن الله إليهم كما أحسنوا في عبادته ولِعِبَادِه " قاله الشيخ السعدي في تفسيره .
ودُخول الجنة مَرهون بِرحمة الإنسان للخَلْق .
وفي الحديث : لَنْ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا . أَفَلاَّ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا تَحَابُّونَ عَلَيْهِ ؟ قَالُوا : بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ ، فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لاَ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تَرَاحَمُوا . قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، كُلُّنَا رَحِيم . قَالَ : إِنَّهُ لَيْسَ بِرَحْمَةِ أَحَدِكُمْ خَاصَّتَهَ ، وَلَكِنْ رَحْمَةُ الْعَامَّةِ . رواه النسائي في الكبرى والحاكم وصححه ووافقه الذهبي .
وفي حديث أنس رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : والذي نفسي بيده لا يضع الله رَحمته إلاَّ على رحيم . قالوا : يا رسول الله كُلنا يَرحم . قال : ليس بِرَحمة أحدكم صاحبه . يَرْحَم الناس كافة . رواه أبو يعلَى والبيهقي في " الشُّعَب " .
ويدخل في هذا رَحمة البهائم العجماوات ، حتى يَرْحَم الإنسان الْهِرّ والكلَب !
فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن رجل اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْعَطَشُ فَنَزَلَ بِئْرًا فَشَرِبَ مِنْهَا ، ثُمَّ خَرَجَ فَإِذَا هُوَ بِكَلْبٍ يَلْهَثُ يَأْكُلُ الثَّرَى مِنْ الْعَطَشِ ، فَقَالَ : لَقَدْ بَلَغَ هَذَا مِثْلُ الَّذِي بَلَغَ بِي ، فَمَلأَ خُفَّهُ ثُمَّ أَمْسَكَهُ بِفِيهِ ثُمَّ رَقِيَ فَسَقَى الْكَلْبَ ، فَشَكَرَ اللَّهُ لَهُ فَغَفَرَ لَهُ . قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَإِنَّ لَنَا فِي الْبَهَائِمِ أَجْرًا ؟ قَالَ : فِي كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ . رواه البخاري ومسلم .
وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا كان يمشي بِطَرِيقٍ فَوَجَدَ غُصْنَ شَوكٍ على الطريق فأخَّره ، فَشَكَرَ الله له ، فَغَفَرَ له . كما في الصحيحين .
وحتى يَرْحَم الشاة وهو يُريد ذَبْحها
جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إني لأذبح الشاة وأنا أرحمها ، أو قال : إني لأرحم الشاة إن أذبحها ، فقال : والشاة إن رحمتها رحمك الله. رواه الإمام أحمد والبخاري في " الأدب المفْرَد " ، وصححه الألباني والأرنؤوط .
وفي الحديث ألآخر : مَن رَحِم ولو ذَبيحة رَحِمَه الله يوم القيامة . رواه البخاري في " الأدب المفْرَد " ، وحسّنه الألباني .

وما ذلك إلاّ لِمَا قام في قلوبهم مِن تعظيم الْخالِق والرحمة بالْخَلْق .
قال أنس رضي الله عنه : كان النبي صلى الله عليه وسلم أرحم الناس بالعيال ، وكان له ابن مُسْتَرْضَع في ناحية المدينة ، وكان ظِئره قَيْنًا ، وكُـنّا نأتيه ، وقد دَخَّن البيت بإذخرٍ ؛ فَيُقَبِّله ويَشُمّه . رواه البخاري في " الأدب المفْرَد " ، وصححه الألباني .
ولَمّا أَرْسَلَتْ ابْنَةُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِ : إِنَّ ابْنًا لِي قُبِضَ فَأْتِنَا ، فَأَرْسَلَ يُقْرِئُ السَّلامَ وَيَقُولُ : إِنَّ لِلَّهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى وَكُلٌّ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمًّى ، فَلْتَصْبِرْ وَلْتَحْتَسِبْ ، فَأَرْسَلَتْ إِلَيْهِ تُقْسِمُ عَلَيْهِ لَيَأْتِيَنَّهَا ، فَقَامَ وَمَعَهُ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ وَمَعَاذُ بْنُ جَبَلٍ وَأُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ وَرِجَالٌ ، فَرُفِعَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّبِيُّ وَنَفْسُهُ تَتَقَعْقَعُ كَأَنَّهَا فِي شَنَّةٍ ، فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ ، فَقَالَ سَعْدٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذَا ؟ فَقَالَ : هَذِهِ رَحْمَةٌ جَعَلَهَا اللَّهُ فِي قُلُوبِ عِبَادِهِ ، وَإِنَّمَا يَرْحَمُ اللَّهُ مِنْ عِبَادِهِ الرُّحَمَاءَ . رواه البخاري ومسلم .
وأتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم رجلٌ ومعه صبي ، فجعل يَضُمّه إليه . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أترحمه ؟ ق ال : نعم . قال : فالله أرحم بك منك به ، وهو أرحم الراحمين . رواه البخاري في " الأدب المفْرَد " ، وصححه الألباني .
فَمَن أراد أن يُرْحَم فَلْيَرْحَم ..
وفي الحديث : الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمُ الرَّحْمَنُ ، ارْحَمُوا أَهْلَ الأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِى السَّمَاءِ " رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي ، وصححه الألباني والأرنؤوط .
وفي الحديث الآخَر : ارْحَمُوا تُرْحَمُوا ، واغْفِرُوا يُغْفَر لَكم . رواه الإمام أحمد والبخاري في " الأدب المفْرَد " ، وصححه الألباني . وقال شعيب الأرنؤوط عن إسناد أحمد : إسناده حسن .
ومَن لا يَرْحَـم لا يُرْحَـم .
لَمَّا قَدِم الأقرع بن حابس فأبْصَر النبي صلى الله عليه وسلم يُقبّل الْحَسَن ، فقال : إن لي عشرة من الولد ما قَـبَّلْتُ واحدًا منهم ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنه مَن لا يَرحم لا يُرْحَم . رواه البخاري ومسلم .
وفيما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم أن امرأة عُذِّبَت في هِرّة سَجَنَتْها حتى ماتت ، فَدَخَلَتْ فيها النار ، لا هي أطعمتها وسَقَتْها إذْ حَبَسَتها ، ولا هي تركتها تأكُل مِن خشاش الأرض . رواه البخاري ومسلم .
ولا تُنْزَع الرحمة إلاَّ مِن قَلْب شَقِيّ
قال عليه الصلاة والسلام : لا تُنْزَع الرحمة إلاَّ مِن شَقي . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي . وحسّنه الألباني والأرنؤوط .
وقَدِم ناس مِن الأعراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالوا : أتُقبِّلون صبيانكم ؟!
فقالوا : نعم .
فقالوا : لكنا والله ما نُقبِّل !
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وَأَمْلِك إن كان الله نَزَع منكم الرحمة ؟! رواه البخاري ومسلم .
فَكُن كما شئت ، يكُن الله لك كما كُنْت لِعبادِه ..
قال ابن القيم : ومَن عامَل خَلْقَه بِصِفة عَامَلَه الله تعالى بِتِلك الصِّفَة بِعينها في الدنيا والآخرة ، فالله تعالى لِعَبْدِه على حسب ما يكون العَبْد لِخَلْقِه . اهـ .

و " هل جزاء مَن أحسن في عِبادة الخالق ونَفْع عبيده ، إلاَّ أن يُحْسِن إليه بالثواب الجزيل ، والفوز الكبير ، والنعيم الْمُقِيم ، والعَيش السليم ؟ " كما قال الشيخ السعدي في تفسيره .


.الشيخ عبد الرحمن السحيم

وجهة نظر
14-11-2010, 08:21 PM
نعم ... الجزاء من جنس العمل

وهل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان

ومشكووور...

ابو عبدالرحمن
14-11-2010, 10:00 PM
جزاك الله خير

عسل .~
14-11-2010, 10:15 PM
جزآك الله كل خيييير

اميرة الاحساس
15-11-2010, 07:58 PM
جـــــــــــــــــــزاك الله خير

الوجد
15-11-2010, 10:33 PM
أهلا بكم جميعا ولكم أزف التبريكات بحلول عيد الأضحى المبارك

تقبل الله منكم طاعاتكم

ايمن دياب
15-11-2010, 10:39 PM
جعله الله فى ميزان حسناتك
تسلم اخى العزيز بارك الله فيك
تحياتى وتقديرى

الوجد
15-11-2010, 11:16 PM
وإياك.......الأخ مصر إني ذكر !!!
بدلها أنا أنثى وكل عام وانت بخير