المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ريق عائشة ام لعاب الكلب


الشايبه
31-10-2010, 02:45 AM
يظل حارس الصدق بوابا للحب في مشاهد عظيمة تنبئ بقداسة هذا الحب بل وعظمته
إنه حب تصنعه تلك اللحظات الكثيرة بحلوها ومرها لترسل الحب عنوانا لا ينضب ومنطقا لايرهب لترسل
الحب عبر كل دليل يبرهن قيمة هذا الحب وشرفه ورفعته



حب عائشة عليها السلام...



تحدثت به الركبان وتناولته المجالس النسائية لعظيم هذا الحب وقلوب
النساء تتمنى وتتوق لقلب كقلب محمد صلى
الله عليه وسلم لعائشة عليها السلام ليفيض بهذا الحب العذب الذي يجعل للحياة طعما
وللبقاء رونقا



لقلب محمد صلى الله عليه وسلم
الذي أحب بنت الصديق وملأ ذلك الحب كيانه ووجدانه ولاجرم فهي الصديقة بنت الصديق ولا غرو ولا عجب في ذلك
إذا علمنا أن هذا الحب يدعمه تأييد الوحي فمرة بتزويجه إياها ومرة بالسلام عليها
ومرة بنزول القرآن في حجرتها وفي بيان واضح جلي ينزل الله تعالى في براءتها قرآنا يتلى إلى يوم
القيامة مدافعا عنها ضد أي أفاك أثيم على مدى الدهور والأزمان.



لقد قالت عائشة إنما كان يكفيني أن ينزل على رسول الله صلى الله عليه
وسلم الوحي مصدقا لي (ولشأني في نفسي أهون من ان ينزل الله تعالى في قرآنا يتلى)



ولكن الله تعالى أراد أن يعرف كل جاهل مكانتها وعظم رفعتها



قال الإمام بن كثير رحمه الله ( فغار الله لها وأنزل براءتها في عشر آيات
تتلى على الزمان فسما ذكرها وعلا شأنها لتسمع عفافها وهي في صباها فشهد الله لها بأنها
من الطيبات ووعدها بمغفرة ورزق كريم )



هذا الحب لمحمد صلى الله عليه وسلم نحو عائشة عليها السلام بقي في
الحياة بل وفي آخر لحظة في الحياة حين مات صلى الله عليه وسلم وهو في صدرها بين
سحرها ونحرها فحدثوني أي معنى يجيبه هذا الحب وهو يرجو أن يمرض في بيت محبوبته وأن
يموت في بيت محبوبته وأن يدفن في حجرة محبوبته أوليس هذا دليلا واضحا بينا على مدى
المحبة التي كانت مرتبطة ارتباطا وثيقا في محبة الله عزوجل لعائشة عليها السلام



وحين أتت فاطمة عليها السلام لرسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أليس تحبين من أحب ؟ قالت
نعم , قال: وتبغضين من أبغض ؟ قالت بلى : قال : صلى الله عليه وسلم : فاني أحب عائشة
فأحبيها قالت فاطمة : لا أقول لعائشة شيئا يؤذيها أبداً .



وحتى يكون الحب لعائشة علامة واضحة بينة حتى في أحلك اللحظات وأصعبها قالت عائشة عليها السلام



دخل عبد الرحمن بن أم رومان أخي على النبي صلى الله
عليه وسلم يعوده وفي يده سواك رطب وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم مولعا بالسواك
فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يشخص بصره إليه فقلت يا عبد الرحمن اقضم السواك
فناولنيه فمضغته ثم أدخلته في في رسول الله صلى الله عليه وسلم فتسوك به فجمع بين ريقي
وريقه.



وقد مات المصطفى صلى الله عليه وسلم وريق عائشة عليها السلام قد اختلط
بريقه الله صلى الله عليه وسلم ولم تكن اول مرة يخالط ريقه الشريف ريق عائشة عليها

السلام
تقول
عائشة : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوني فآكل معه وأنا عارك- يعني حائض-
تقول : كان يأخذ العرق – العظم الذي فيه
لحم - فيقسم علي فيه فأعترق منه ثم أضعه فيأخذه
فيعترق منه ويضع فمه حيث وضعت فمي من العرق، ويدعو بالشراب فيقسم علي فيه من قبل أن
يشرب منه، فآخذه فأشرب منه ثم أضعه فيأخذه فيشرب منه ويضع فمه حيث وضعت فمي من القدح
.



فبالله حدثوني عن الريق ومكانة صاحبته عند رسول الله صلى الله عليه
وسلم , ثم حدثوني عن لعاب الكلب الذي ولغ في عرض عائشة عليها السلام أيهما أعظم وأزكى
وأنقى ريق خالط ريق محمد صلى الله عليه وسلم أم لعاب بات يطعن في عرض رسول الله
صلى الله عليه وسلم..
كاتب المقال: د . ناصر بن عبدالرحمن الحمد http://alhmd.com/images/icon_comment.gif

3ąŧЋβ
31-10-2010, 03:07 AM
جزاك الله كل خير على حسن الاختيار والنقل

اللهم ارض عن عائشة وعن امهات المؤمنين يارب

يعطيك الف عافية

براااق
31-10-2010, 10:24 AM
جزاك الله خير ونفع بك

موضوع رائع

يالله شتان ريق ام المؤمنين عائشة

ولعاب القذر الكلب الذي سب ام المؤمنين

هــــــــــــذا أنا
31-10-2010, 10:30 AM
القذاااره لا تقترب ابدااا من طهر لبقعة ارض خضراء لنعلم ذلك جيداااا مهما
كانت تستوطن أجزاء لامتناهيه من أرضناااا التي اصبحت ناائيه !
بارك الله فيك

الشايبه
02-11-2010, 02:25 AM
حياكم الله .. وياجعلكم معها بالجنه

نبضات قلب
02-11-2010, 03:12 AM
اشكرك على هذا الحس الجميل

ام المؤمنين في قلوبنا ولا يزيد من يحاول ايذائها الى خزي في الحياه الدنيا والاخره

الشايبه
07-11-2010, 11:03 PM
الله يسخط عليه ...

مرحبا بك يالشمري

ابو لولو
08-11-2010, 01:33 AM
جزاك الله خير

الشايبه
10-11-2010, 12:25 AM
وياك ..حياك