المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : على طمام المرحوم


نبيل فهد المعجل
17-10-2010, 10:05 PM
نبيل فهد المعجل (nabeel@mojil.net) – اليوم السعودية (http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=13637&I=791595&G=1)



http://www.jalili48.com/Data/PG/P-1267-B.jpg


منذ حوالي ثمانية وعشرين عاماً قرأت في صحيفة تابعة لجامعتي الأميركية نظرية جديدة لعالم أميركي يزعم فيها أن كل حرف نطق به الإنسان منذ بدء الخليقة وحتى يومنا هذا يسبح في الفضاء ولم يتلاش. هذه النظرية العجيبة وجدت في ذلك الوقت قبولاً كبيراً لدى فتيات الجامعة وتمنين أن تتحول هذه النظرية إلى حقيقة، وفي الجانب الآخر لقيت سخطاً وسخرية واستنكاراً – وربما رعباً – من شباب الجامعة وتمنينا لو لم يبت والدا هذا العالم الأميركي قبل تسعة أشهر من ولادته!

اختفى صاحب هذه النظرية، ربما بفعل فاعل وربما أحس بالذنب لما ستجلبه هذه النظرية من ويلات وبلاوي خاصة على بني جنسه، لا يهم كيف اختفى، المهم والأهم أنه اختفى!

ولكن، طالما أن داء الهبل معدٍ خاصة بين الرجال، فقد خرج علينا أهبل آخر واصل دراسة تلك النظرية يقول إنه توصل لاختراع يلتقط ما نطقنا به حرفاً حرفاً وإعادته – أعاد إليه صوابه – إلى كلام يفهمه البشر، ذاكراً حاجته لعدد قليل من ملايين الدولارات ليبدأ العمل.

لا أعرف أين هو الآن ولكن أتوقع لو يصل خبر هذا «الخبل» إلى استخبارات دولة عظمى، وأتمنى أن يصل، أن تقوم بتقديم ضعف المبلغ لمن يحضره حياً أو ميتاً، وستجد مساعدة فورية من قبل غالبية الرجال. بلا محالة ستبدي الدولة المارقة والعربيدة –وهل هناك غيرها؟- اهتماماً غير برئ في الحصول على براءة الاختراع وصاحبه شرط أن يكون داخل أراضيهم، المنهوبة بالطبع، وأن لا يخبر أحداً بوجوده هذا إن عرف هو بوجوده أو ان أبقوه حياً بعدما يسحبون منه كل الكلام السابح في الفضاء.

ومن الطلبات الظريفة التي حتماً ستصل إليه وبمقابل مبالغ مجزية ستكون من بضع سيدات سعوديات يملكن قدراً كبيراً من الغباء -أو ربما الذكاء لا فرق بينهما- ويردن تفريغ ما نطق به أزواجهن في قرص «قارص» (سي دي) عالي الدقة ليتمكنّ من سماعه بوضوح، بحثاً عن كلمة «زواج» التي تسيطر على اهتماماتهن بتسمياته المتعددة وإحداها موجة جديدة سميت بــ «الزواج النهاري» وهي آخر ابتكارات رجال الأعمال السعوديين حيث يفضلون زيارة «الزوجة النهارية» في أوقات فترات العمل الصباحية.

لا أدري إن كان الأزواج سيرتعبون أم لا ولكن عن نفسي أقول إنني أجبن من أن أستخدم حاسة النطق في الحديث عن السياسة والدين والجنس مستبدلاً بها لغة الإشارات مما يجعل الشريط الخاص بي أكثر مللاً من صاحبه!

بعيداً عن هذه الطلبات المفترضة لنفكر قليلا ماذا سيحصل لو استطعنا معرفة كل شيء على حقيقته بدءاً من التاريخ الإنساني المشبع بالأحداث الدرامية والدموية والجمالية ؟ سأترك الأحداث التاريخية والدينية لأن عنصر المفاجأة فيهما يشيب معه شعر الرأس وأماكن أخرى، وأسأل نفسي والآخرين: هل نريد حقاً معرفة كل شيء لم نسمع به أو نعرفه عن أشخاص سواء نحبهم أم لا؟ وهل نملك الشجاعة الكافية لمواجهة الحقائق دون تشويه؟ وهل لدينا المقدرة لتغيير طباعنا بناءً على المستجدات التي ستأتي بها هذه النظرية؟

أرى أن الجميع متفق على أن تبقى الأمور «على طمام المرحوم»* ، فالجهل في ما مضى أفضل من العلم به أحياناً وسأساعد فوراً بالنيابة عنكم استخبارات الدولة العظمى في إحضار هذا الأهبل حياً أو ميتاً بالرغم من أمنيتي الحصول منه على كل الكلام الذي كان ينطق به رؤسائي وبعض أبنائي بعد انتهاء حديثي معهم مباشرة!

طمام المرحوم: ترك العيب باقياً بعلاته خير من إصلاحه بضجة وفضيحة!

www.mojil.net (http://www.mojil.net)

هــــــــــــذا أنا
17-10-2010, 11:58 PM
المشكله لازم نشوف ونطلعه با أي طريقه لخبط الدنيا وراح هههههههههههههههههههه
أحيااانا الشيء المطلوب لصلاحه عندما نسكنه ونوقفه على أساس ( محلك سر )
أفضل بكثير على أن نتسابق بتحريكه فكارثة لا يحمد عقباااها
أحيـــــــــــانا وليس داائما
ألف شكر نبيل
نورت ونورنا بالمزيد

نبيل فهد المعجل
18-10-2010, 12:02 AM
الاخت الفاضلة هذا أنا
منديات الخبر منورة بأهلها وأسعدني تعليقك واتفاقك معي في النهاية

الراسيه
19-10-2010, 01:11 AM
احيانا السؤال عن الاشياء القذره و الخفيه ومحاولة اصلاحها يجلب المصائب ,,
فالافضل انكارها بصمت ..

¨°•][ يًسِألوٍنيًـےليًـــہ أحِبُـگ]
20-10-2010, 07:04 AM
سلمت يداك اخوي الكاتب ولا شلت يمينك بارك الله فيك والى المزيد من النجاح بالفعل اسلوب راقي وطرح متميز بارك الله فيك...