المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل مدونة «نبيل المعجل» زوجـتـــك الـثـــانيـــة؟


نبيل فهد المعجل
07-10-2010, 11:05 PM
نبيل فهد المعجل (nabeel@mojil.net) – اليوم السعودية (http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=13483&I=758609&G=1)

(http://mojil.net/site/wp-content/uploads/2010/01/nfm.jpg)
[/URL][URL="http://mojil.net/site/wp-content/uploads/2010/01/nabeel-almojil1.jpg"]http://mojil.net/site/wp-content/uploads/2010/01/nabeel-almojil1-285x300.jpg (http://mojil.net/site/wp-content/uploads/2010/01/nabeel-almojil.jpg)

عنوان المقالة كان سؤالاً من إحدى زوجات زملائي المدمنين على موقعي الإلكتروني Nabeel Mojil (http://www.mojil.net) وسأطلق عليه هنا مضطراً بالمدوِّنة. هذه الزوجة تصلها أخبار زوجها عن طريق قراءة تعليقاته التي يرسلها إلى مدونتي وتعرف بالتالي متى يكون على الإنترنت ومتى يختفي. في حال تواجده مع مدونتي تقوم بإرسال رسالة جوالية وتسأله بغيرة فاضحة «هل مدونة ولد المعجل زوجتك الثانية وأنا آخر من يعلم؟» ! أما في حال اختفائه وعدم وجود آثار أصابعه على مدونتي فهي تقوم بالاتصال به لتعرف في أي جحر مختبئ!

هل أصبحت مدونتي مصدراً للتجسس على الرجال المتزوجين؟ يبدو كذلك وإن كنت لا أتمناه فالمثل يقول من حفر حفرة لأخيه وقع فيها حتى لو لم يقصد حفرها!

في إحدى المرات أرسلًت له نفس الرسالة السابقة ولكن عن طريق كتابة تعليق داخل مدونتي مما أثار فيها، أي المدوِّنة، نشوة فارهة كونها استطاعت أن تجذب إليها قلب رجل متزوج وبنفس الوقت فيها مكيَدة لامرأة أخرى ولهذا السبب اقترَحت عليه لزيادة غيظها أن يرد عليها بهذه العبارة «لا يا حرمة …. المدونة هي زوجتي الأولى»

وبما أنه تورَّط بحب مدونتي، والتي عرفت كيف تسيطر على قلبه تماماً، فقد اشترطت عليه أن يكون حبهما في الحلال أي يعلنان الخطبة فمبدأ «الخش والدس» أو ما يسمى مسياراً لا مكان له عندها. فالذي يريد «الدخول» عليها يجب أن يدخل وهو مرفوع الرأس وليس متلثماً في ظلمة ليل وكأنه قاتل مأجور!

ومن شروطها أيضاً أن يعدل بينها وزوجته فليلة للأخرى مقابل ليلتين لها بحكم أنها أكثر إثارة وعنفواناً وأخبارها متجددة وتعرض له ما لذ وطاب من صور ونكت طازجة وأغان وألغاز وأكبر دليل على ذلك أنه يقضى جُلّ وقته معها في غرفته الخاصة تاركاً زوجته في الغرف الأخرى تلاحق هذا وتصرخ في وجه ذاك بسبب وبدون. وهي ترفض رفضاً تاماً أن يدخل عليها زوجها (المفترض) وهو بحضن زوجته الأخرى فغيرتها شديدة ومدمرة فعزة نفسها لا ترضى بأن يشاركها أحد حتى لو كانت مشاركة افتراضية.

يقول الزميل إنه منذ خطوبته من مدونتي (لم توافق على الخطبة بسبب تردده من إعلانها) و السعادة فتحت أبوابها له لما يلقاه من حفاوة وترحيب واحترام وربما قليل من الغزل العفيف من قبل مدونتي ويستطيع أن يقول رأيه بحرية والخروج منها متى أراد هذا إن استطاع!

بقي شرط أخير لم تستطع أن تصرح به مدونتي ربما خجلاً وهو أن بامكانها الارتباط بأكثر من رجل في نفس الوقت تحت زواج «المدوان» أسوة بالمسفار والمسيار والفريند والمصياف والمخراف إن طال غيابه عنها.

نصيحة بأن تَدَعِيْ زوجك يقع في حب مدونتي حتى لو كان يرقد باتجاه شاشة الكمبيوتر ينتظر حركة أو ابتسامة منها فهو في آخر الأمر يرقد بجانبك وليس خارج البيت مع زوجة أخرى!

والآن، ماذا عن السيدات اللاتي يدخلن «موقعي»؟ هل ينطبق عليهن ما تم سرده في هذا المقال؟ أترك تحليل هذا الأمر لكاتبة تدلي بدلوها في مقال مستقل، أما أنا فسألتزم الصمت خير لي ولكم!.