المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يوم عاشوراء والمعاني العظيمه


اكسير الحياة
22-01-2007, 06:58 PM
السلام عليكم.





يوم عزة وتمكين..يوم مغفرة وتطهير..يوم شكر وتحدث بالنعم..
ما أعظم معانيه!وما أكبر عظاته!
لك يا مؤمن فيه وقفات لا ينقطع نفعها..ومعين لا ينضب صفاؤها..ورؤى تقر بها العين أفسح ما تكون رحابة وسعة..

ودع عنك دعاوى أقوام أحدثوا فيه أقوالا وأفعالا ما أنزل الله تعالى بها من سلطان..
فقف..وتفكر..وسر بيقين دربك إلى موعد ربك..
واعلم أن الأيام شواهد..فاستوقفها تنطق لك ملء سمعك وفؤادك..

# فاستنطق شهادة هذا اليوم ليحدثك..أن العاقبة لمن اتقى..وأن نصر الله تعالى لأوليائه قريب..وأن الكافر وإن أغرته مهلة الزمن..وركن إلى قوة رآه بها الأغلب والأظهر فقال (من أشد منا قوة)..فإن أمره بوار..وقوته إلى صغار..ومنظور عينه سراب ما قاده إلى هلكة وعذاب..

ففرعون رأى في قوته وملكه ما دعاه أن ينادي ويقول:: ( أنا ربكم الأعلى).. فإذا عاقبة لم يحسب لها حسابا صار بها أسفل ما يكون أرضا..وما استطاع أن يعلو حتى على الماء الذي تعلوه أكثر الكائنات ضعفا..

# هذا اليوم يحدثك.. أن النعم حين لا يقارنها الشكر فهي مهددة بالزوال..فبالشكر تدوم النعم وتزيد..فلما كانت النجاة لموسى عليه السلام في هذا اليوم..سارع بالشكر والتحدث بالنعمة بأن صام ذلك اليوم لله تعالى شكرا..ولذلك أيضا صامه نبينا صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه..

# هذا اليوم يحدثك.. أن الولاء معقود بين المؤمنين بإيمانهم..وإن تباعد أمد الزمان..وامتد طرف المكان..وأن الكافرين لا حظ لهم في ذلك الولاء وإن ادعاه من ادعاه بهتانا وزورا..فاليهود وإن جمعهم مع موسى نسبهم من بني إسرائيل..إلا أن الأحق به ولاء واتباعا هم المؤمنون الصادقون..كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى اليهود يصومون عاشوراء:: (فنحن أحق بموسى منكم) فصامه وأمر بصيامه..

# هذا اليوم يحدثك .. أنك من أمة لها من المكانة أسماها..وأن التطلع إلى بضاعة مخالفيها دنو تذل به النفس وتضيق به النظرة..
فكان على أفرادها اجتناب التشبه بأعدائها إبقاء للتميز وحفاظا على سمو المكانة..ولذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بمخالفة أهل الكتاب في صيام هذا اليوم بأن يصام التاسع معه..

# هذا اليوم يحدثك.. بأنه يوم صوم له كل فضائل الصوم التي لا تخفاك..وأخرى تحبها النفس أن يكفر ما مضى من أيام سنتك المنصرمة..وأنت قريب عهد بها ولا تدري كم من مثقال قد كتب عليك! فقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام عاشوراء فقال:: (يكفر السنة الماضية)..رواه مسلم..

# وأخيرا.. فهذا اليوم هو عاشر عشرة من أيام سنة تبدأ معها مرحلة من مراحل حياتك وأنت لا تدري متى تنقضي عليك..فلتكن بداية طريقك في كل نرحلة مسارعة في الخيرات..وقربات تتطلع بها إلى رضوان ربك..وما عداه لأهل محبته من منازل علا..

وفقك الله لهداه وجعل عملك في رضاه..وجعل عيشك في الدارين أطيبه وأزكاه..
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه..


تحياتي

TASI
22-01-2007, 10:36 PM
بارك الله فيك أخوي

وجعلها في ميزان حسناتك

مودتي ،،،

أبوشهد
22-01-2007, 11:20 PM
جزاك الله خير

ونفع الله بعلمك أخي الغالي

لافندر
23-01-2007, 01:07 AM
جزاك الله خيرا

,,,,,,,,

ابوزيــــاد
23-01-2007, 03:07 PM
بارك الله فيك أكسير الحياة