المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تفنيد فيديو الذي يؤكد مسيحية كاميليا


ذرب
09-09-2010, 09:49 PM
مرات أبونا رجعت قهراً (تفنيد فيديو الذي يؤكد مسيحية كاميليا ) :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :
أنتشر في الآونة الأخير شريط فيديو يزعم مصوره رجوع أختنا المختطفة كاميليا شحاته زاخر إلى مسيحيتها ، زعموا. فإن كانت السيدة التي صورت في الفيديو هي الأخت المسلمة كاميليا شحاتها فإن لنا مع مقطع فيدويها وقفات:
توصيف الفيديو :
a6AKtXTjxGo
تظهر كاميليا في أماكن متفرقة في الفيديو ويظهر في خلفيتها صورة " يسوع" وعلى يمين الصورة تظهر شجره صناعية ، ومكتوب على الفيديو عبارة مائية : " ألسيدة كاميليا شحتاته تؤكد مسيحيتها". ومن الملاحظ على المقطع أنه عمل له (ألونه) أي أن المقطع يتغير الونه كل 4 ثواني وذلك لكي تضيع ملامح وجه المتكلم ولا تظهر ما يبدو عليها من آثار ، ويكون ذهن المتلقي مع هذه الألوان المتقلبه.
المقطع الأول : 4 ثانية (من 1- 4) :
1. في أول 3 ثواني من الفيديو يظهر أمر مهم. كاميليا أكرهت على التصوير. وهذا يدل على كثرة تقطيع الشريط بشكل متكرر وملاحظ.
2. الناظر إلى نوعية الثياتب التي ترتديها كاميليا يرى أن هنالك أتساق بين ألون الثياب التي ترتديها (أبيض ، وعنابي) مع الصورة الخلفية ( أبيض و أحمر قاني). بمعنى أن التصوير لم يكن عفوي ولم يكن مباشر بحيث يكسب مصداقية و تلقائية.
المقطع الثاني : 40 ثانية (من 0.4 - 44) :
3. الجمل متقطعة وغير مترابطة أبداً وهذا يدل على أن كاميليا تقرأ من كتاب معد من قبل .
4. الأفكار التي سيقت أيضاَ مملية عليها
5. أختناكاميليا تتعرض للضرب والأذية حتى تصور لهم ما يريدون ، ألدلي على ذلك أن مكان جلستها يتغير في أقل من اربع ثواني ، لاحظ معي مكان جلوسها في الثواني الثلاث الأولى ، والثواني الخمسة التالية.
6. يبدو على شعرها عدم الترتيب ، وذلك يدل على أنها تعرضت لشد شعر لإجبارها على أن تقول كلام معين. الدليل على ذلك أنه في أول أربع ثواني ، توجه خصلة شعر في الجهة اليمنى ،ولكن بعد الثواني الخمس التالية هذه الخصلة قد ألقيت وارء الأذن.
7. في الثانية السابعة ، تغيرت ملامح وجه كاميليا التي بدأت عليها سمات البسمة المغصوبة ، ولكن فترة الشحوب بدأت من الثانية السابعة.
8. على تعابير وجهها يبدو الإجهاد الذي حاول فيه المعذوب إخافئه بكريم الأسساس وأدوات التجميل.
9. كاميليا في الثانية الحادية عشر ، ترددت في ذكر أسم زوجها وهي رسالة إلى كل حا ذق أن تداوس ليس زوجها ولا يمت لها بأي صلة. والدليل على ذلك هو عدم تلعثمها في ذكر أبنا "انطون" ولكن عند ذكر اسم زوجها بدأت مرحلة التلعثم. والدليل الاخر أنها فصلت بين أسم " تداوس" و "سمعان" وبفصلها أسم زوجها تؤكد أنها أنفصلت منها تماماً. هنالك مرحلة صمت بين ذكر أسم الرجل " تداوس" ثم تنهد تبعها ذكر أسم زوجها " سمعان"
10. في الثانية 22 ، قالت "انا مرتبطة بالكنيسة" ولكن سبق هذه العبارة تنهد وكانه يقول " ما سأقوله هو نتاج إكراه وأجبار، وإلا فأنني أبرأ من هذه الكنسية وتبعيتها.
11. في الثانية 25 كررت كاميليا نفس اللحضات بحيث أنها تلعثمت في أنها " تصلي في الكنيسة" وكأنها راسلة مبطنة لإخوانها المسليمين أنه ليس لها أي علاقة بالكنيسة ولا الصلاة فيها ولكنها أجبرت على قول أنها تصلي قسرا .
12. في الثانية 33 نلاحظ أن كاميليا تقرأ من سطر معد لها سابقاً وذلك بان
13. في الثانية 38 يظهر مقطع للصوت منخفظ وكأنه يستعد للبكاء ، وذلك طبيعي في النساء فكل امرأة قارت على البكاء ينخفض صوتها قليلاً والديل على ذلك أن الفيديو توقف للمرة
14. في الثانية 38 كررت كاميليا كلمة " يجربنا" اكثر من 3 مرات في سياق واحد وهذا يدل بالإضافة على التوتر ضعف التركيز مما أدى إلى محدودية الكلمات اللغوية.
15. في الثانية 42 تظهر التوتر من كاميليا والديل على ذلك قبض اليد اليمنى على اليسرى وهي حركة لا يفعلها إلا من هو في قمة التوتر والخوف. حركة اليدين وقد مسك
16. في الثانية 43 قالت كاميليا : " انا بتكلم بكامل حريتي، من دون ضغط أو إرهاب أو تخويف". وفي هذا إسقاط مهم، هو الإرهاب الذي موس ضدها ، وجعلها تقول ما أثبت حالها عكسه. فقد بات التعابير الوجهية لكاميليا أنها مضيق عليها وأن عباراتها متكسرة وكلماتها على متسقة. والناظر إلى شخصية كاميليا ولبسها يلاحظ أنها تبدو بشكل خائف و قد مورس عليها إرهاب كبير.

المقطع الثالث : 10 ثواني (من 44 - 54) :
17. يظهر في هذا المقطع الصغير فكره واحده أن كاميليا ظهرت لتدافع عن كنيستها وبيتها وزوجها ، ,السؤال ، "هل هؤلاء كلهم تحت طائلة الشك حتى تدافع عنهم؟ " لماذا تظهر زوجة قس لكي تدافع عن كنيستها ؟ ومن الذي اتهم الكنيسة ؟, هل الكنيسة في حاجة لإن يدافع عنها؟

المقطع الرابع : 63 ثانية (من 55 - 113) :

18. هنالك ظاهرة عجيبه في هذا المقطع ألا وهو " الإبتسامة المغتصبة" في كل مقطع من المقاطع السابقة تظهر كاميليا وعلى محياها ابتسامة مغتصبها لا تكاد تتلاشى بعد بضع ثواني ، وهذ يدل على أنها ليست ابتسامة صادقة، ولكنها ابتسامة المغتصب.
19. بدأت كاميليا المقطع بقولها : " سمعت أن أنا محبوسة" ، السؤال هو " سمعت ممن؟ ومن قال لها؟ ومن اتهمها ؟ والحقيقة أن أول من أثار هذا الموضوع هو الأنبا أغابيوس حيث ذكر أنها "تتزبط" و " تغسل من الغسيل"
20. قالت أنها الان في فترة راحه مما قد كتب عنها في الصحافة، لذى فكلمة " سمعت" خطأ ولكن يبدو أن من أملاها الكلام لا يفقه أبدا ً أن التدليس لا يفارق صاحبه.
21. قالت : "انا في مكان آمن" والسؤال هو للكنيسة ، أليس آمن سكن للمرأة هو بيت زوجها؟ فلماذا لا ترجع الأم إلى أبنها وزوجها؟ لماذا تكون الكنيسة أكثراًأماناً من بيت زوجها؟

المقطع الخامس : 5دقائق (من 113 – 5.49) :

22. هذا أطول مقطع وفيه عبر كثيره ،
23.
24. في الثانية 117 قالت كاميليا : " انا مستغربه ... على أن أنا ... اجبروني" هنالك حركة في عين كاميليا وكأنها حركة "تمعر" أي أن ما يقال هو فعلا الصحيح وهو الواقع ، فقد قطبت كاميليا بعينيها وكأنها تقول " كل ما أقوله هو فعلاً حاصل" فقد تم إجباري من قبل الكنيسة على ترك الإسلام واعتناق النصراينة قسراً مرة أخرى.
25. هنالك تأكيد في الثانية 1.39 على تأكيد أن كاميليا مسيحية بالأساس ، وذلك إسقاط آخر كأنه يقول للناس ، من شكك في مسيحيتي فلا مستند له ، والسؤال هو : إن كانت كاميليا مسيحية فلماذا يشكك في مسيحيتها ؟ ولاشك أن تأكيد المؤكد لا يكون إلا من كان في قلبه شك مما هو يقول أنه متأكد منه.
26. في الثانية 1.54 تتنهد كاميليا مرة أخرى لإنها ذكرت قضية الإيمان فقالت " الإيمان مستحيل أنها تغير ... القلب من جوى" وفي تنهدها عبرة كبيره بحيث أنها تقول : " لا يمكن لإي أحد أن يجبرني على تغيير ما أعتقدته. فأنا مسلمة ولن أترك إسلامي حتى لو أجبروني على تركه ظاهراً.
27. ذكرت كاميليا قضية "الميرون" وهو زيت المر الذي يجلب عند تعميد الطفل ، وهذا يتغير فيه فطرة الأطفال، و الحقيقة أن في ذكر زيت الميرون تأكيد على التظاهر بأن الفطرة المسيحية قد شكك في ثباتها.
28. مرة أخرى في الثانية 2.15 كلفت كاميليا بالدفاع عن الكنيسة. وكأن الكنيسة في انتظار كاميليا لكي تدافع عنها ، ففي هذا المقطع برهنت الكنيسة أنها محط للتهمة. توكد كاميليا على الدفاع عن الكنيسة وأنه لم يسبق لها أن تعذبت بالكهرباء ولا بالحبوب المهلوسة ، وفي ذلك الدفاع أسقاط آخر انه فعلا تم تعذيبها بكل ما ذكرت.
29. هنالك أربع ثواني من اللعثمة المطلقة من ثانية رقم (2.26 وحتى 2.30) تظهر كاميليا وهي في أعلى قمة للتلعثم لإجل أنه أملي عليها أن تقول ما يقوله المسلمون بالضبط " ماذا سيزيد إسلام كاميليا ؟" ولكن النصارى هذه المره أخذوا نفس العبارة التي يرددها المسلمون وقالوا : " ماذا ستخسرا لكنيسة لو أسلمت كاميليا"
30. في الثانية رقم 2.50 نظرت كاميليا إلى الأسفل وكأنها تنظر إلى الكنيسة بدنو و خيبة، فقد فعلت فيها الكنيسة الأفاعيل. وعند
31. في الثانية 2.51 تظهر كاميليها وهي في قمة الضنك والإكتئاب فهي بالكاد تلاهب تنفسها وتحاول بمشقة أنها تتكلم ، وقد بدى عليها الإعياء الشديد .
32. في نطقها لكلمة " عجيب" يبدو أنها لا تؤمن بما تقوله وليس كما يقال بالعامية " طالع من برى القلب".
33. فيما يتعلق بمسألة حفظ القرآن، كاميليا لقنت نقاط محددة جداً و أجبرت على أنها تنفي كل ما نسب إليها. وكأنها بذكرها للمزامير تؤكد أنها فعلاً أملي عليها نفي كل الشبهات التي نسبت لها.
34. في قرائتها في الثانية 4.39 نلاحظ أنها تقرأ من سطور معينة مكتوبه لها.

المقطع السادس : 60 ثانية (من5.49 – 6.55) :
35. هذا مقطع مهم جداً. أملي على كاميليا أن تقول أشياء كلها كذب وإفتراء وتقول ، فعلى سبيل المثال ، هي تنفي أن يكون هنالك لقاء صحفي مععها أو مع زوجها مع العلم أن هنالك جهات نصراينة صحفية قد نشرت في مواقع الأنترنت لقاء تداوس مع شاب اقباط وموجود ذلك المقطع في اليوتيوب.
36. وكاميليا قيل لها أن تقول أن كل ما نشر عنها وعن زوجها أنه عاري من الصحة وانه فقط مجرد أقاويل " اخترعها قائلها من دماغه"
37. قيل لها أن تقول : "اني غبت يومين" الحقيقة أنها غابت شهرين كاملين ، فأليس هنالك فرق بين اليومين والشهرين؟ إما أن الكنيسة غبية وهذا هو الواقع أو أنها تستغبي الناس ، وهذا ايضاَ زعم مفضوح.
38. الله اكبر ، كاميليا اخطأت وقالت في الثانية 6.45 " الي شفتو في الصحابة" بدل أن تقول " الصحافه" ومستحيل أن يكون قبطي يعرف مفهوم الصحابة إلا من أسلم وحسن أسلامه وقرأ كثيراً عن الإسلام وعن النبي صلى الله عليه وسلم وعن الصحابة.

المقطع السابع : 4 دقائق (من 6.55 – 10.3) :

39. الله اكبر ، اثبتت الكنسية رعبها الشيديد من أي حوار مع المسلمين سيما حوارات البالتوك. و هذا ماقد أملي على كاميليا ان تقوله في الثانية 6.59 ، مع ان الواثق من نفسها يجب أن يكون قوي فلا يمكن أن يكون ضعيف أبداً. ولكن فعلاً الكنيسة خائفة من حوارات المسلمين جداً.
40. الحوار عدو الكنيسة . والعجيب أنه لم يتكلم أحد من الصحفيين البتة عن مسألة الحوار فلماذا أكدت كاميليا ولمدة اربع دقائق على المعارضة الشديدة لمسألة الحوار؟ ألهذه الدرجة الكنيسة خائفة من الحوار ؟
41. للمرة الثانية ، أكدت كاميليا على أنها تعارض على مسألة طلوعها في الحوارات في الدقيقة 7.21 وهذا من شأنه أن يعزز موقف المسلمين وكسبهم لأي حوار مهما كان وفي أي مكان كان ضد الكنسية على أعلى مستوياتها. ويدل دلالة قاطعة على أن الكنيسة عاجزة عن رد الأسئلة التي يثيرها المحاور المسلم ، وعلى رد الدعاوى التي يثيرها المسلمون وهم أهل حجة دامغة.
42. في الدقيقة 8.30 أثبتت كاميليا في كلامها على الصحفيين أنها منطلقة بكل قوة ودافعية ، وهذا ما يبرهن أنها مترددة جداً في قضية أنها مازالت مستمسكة بكنيستها ودبينها الأول.
43. الكهنة أعطوا كاميليا رؤس أقلام مثل : " حياتي الشخصية مش مشاع" وقد أعطي لها المجال أنها تعلق على العناوين الرئيسة.


المقطع الثامن : 16 ثانية (من 10.4 – 10.20) :
44. أرغمت كاميليا على ذكر الصحافة وضرب الصحفيين الإسلاميين ، وهذا خبث من الكنيسة بحيث أنها تريد أن تضعف من شوكة الصحفيين الإسلاميين ، و متابعتهم للقضية الحادثة.
45. وهي أيضاً ضربة لكل المنتخبين أن الإسلاميين يتخذون من قضايا مثل اسلام نصرانية مطية لتحقيق مآرب سياسية.

المقطع التاسع : 14 ثانية (من 10.20 – 10.34) :
46. لأول مرة توجه كاميليا مباشرة كلام مباشر إلى الرئيس حسني مبارك و تأمره أن يخفف الصحفيين الوطأة عليها، وهي بذلك تريد أن يكف الصحفيين عن تناول موضوع اسلام النصرانيات ، وهذا ولا شك أمر يهم الكنيسة القبطية لإجل أن الإسلام لزوجات الكهنة أصبح ظاهرة لا يمكن أن تغطى بغربال . وحتى لو اتخذ الرئيس حسني مبارك أي قرار ، فإن ساحة الإنترنت لا يمكن بحال أن تقف مكتوفة الأيدي فهي الشعلة الأولى .

المقطع العاشر : 14 ثانية (من 10.34 – 10.48) :
47. العجيب ان المقطعين التاسع والعاشر قد صممت على أن تكون 14 ثانية؟ فما ادري لماذا وماهي الحكمة من وراء ذلك؟
48. وجهت كاميليا كلمة إلى بابا شنوده و قالت عنه " انت أب حنين" و لا شك أن تأكيد المؤكد يشكك فيه. فلو كان فعلا شنوده أب حنين لما ذكرت كاميليا ذلك فنحن عندما نذكر ما نعتقد أنه حنون فذكرنا له يقلل من قيمته " الم ترى ان السيف ينقص قدره إذا قيل أن السيف أمضى من العصى"
49. في الثانية 10.45 بلغت الغرغرة قمتها وبلغت كاميليا قمة لعثمتها فقد


المقطع الحادي عشر : 14 ثانية (من 10.48 - ) :


50.