المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصص وعبر !!


ارجوانه
19-08-2010, 03:24 AM
السلام عليكم ورحمه الله و بركاته

هذا الموضوع في ثلاث قصص تدل على الندم بعد سوء الظن بالناس
عشان كذا الواحد لازم ما يتسرع بالحكم على الناس و يسئ الظن فيهمـ
واذا كان في نفسه شي و حدث نفسه فيه فماله داعي يقولة لاحد لانه ما يعرف ظروف النـآس ..
والاهم من ذا مو متأكد من تفكيرهـ هو صح ولا رآآآآح بعيييييييييييييييييد ..




القصة الاولى




نظرات وقحة
جلست الفتاة الشابة في المقهى بانتظار خطيبها
الذي اتفق معها ان يلاقيها بعد انتهاءالعمل
ارتشفت الشاي وجالت بنظرها في المكان
فرأت شابا ينظر اليها ويبتسم
لم تعره انتباها واستمرت في شرب الشاي
بعد دقائق اختلست نظرة بطرف عينيها
الى حيث يجلس الشاب فرأته مازال ينظر اليها
وبنفس الابتسامة , تضايقت جدامن هذه الوقاحة
وعندما جاء خطيبها اخبرته
نهض الخطيب واتجه نحو الشاب
ولكمه لكمة قوية في الوجه اطاحته ارضا
نظرت الفتاة الشابة نظرة إعجاب الى رجولة خطيبها
ودفاعه عنها في مقابل نظرات الشاب الوقحة
وخرجا من المقهى يدا بيد
بعد لحظات نهض الشاب بمساعدة النادل
ووضع نظارته السوداء على عينيه
ورفع عصاه وتحسس طريقه الى خارج المقهى






الحسناء
جلس في الحديقة العامة على كرسي
وجال بنظره في الارجاء البعيدة
يراقب الناس ومايفعلونه
البعض يلعب ، والبعض يقرأ ، وآخر أخذته غفوة
بدا يحس بالسأم
عندما شاهد من بعيد إمراة
ذات قوام جميل ومشية كالطاووس
لم يتمكن من رؤية ملامح وجهها
ولكنه تحسر على جمالها
وقارنها بزوجته المملة التي تشبه العسكر
راقب مشيتها وهي تمشي باتجاهه
عندما لاحظ طفلا بجانبها
تحسر وقال هنيئا له زوجها على هذه الحسناء
وكم خجل من نفسه عندما اقتربت المراة منه
واكتشف انها زوجته وبجانبها طفله .






الحياة المثالية
جلست في بيت صديقتها الواسع والفخم ذو الاثاث الغالي
واخذت تحدثها عن كم هي محظوظةبزواجها
من رجل اعمال منحها عيشة الملوك
بيت كالقصر ، وحمام سباحة ، وسيارة تخطف الابصار
وخدم وحشم ، ونقود وتسوق ، وسفر الى الخارج
ابتسمت صاحبة البيت
التي كانت تضع نظارة سوداء سميكة
لهذا الكلام واستمعت الى صديقتها
وهي تكمل مدحها لحياتها وتعدد اسباب سعادتها
وكم تمنت لو انها تحظى بنفس حياتها
انصرفت بحسرتها وخلعت صاحبة البيت النظارة
حيث ظهرت آثار الكدمات السوداءتحت عينيها
من أثر الضرب
فعلا.... الحياة... ليست كما تبدودائما !



يقول : ستيفن ر.كوفي
كنت في صباح يوم أحد الايام في قطار الأنفاق بمدينة نيويورك
وكان الركاب جالسين في سكينة بعضهم يقرأ الصحف وبعضهم مستغرق بالتفكير
وآخرون في حالةاسترخاء, كان الجو ساكناً مفعماً بالهدوء !!
فجأة .... صعد رجل بصحبة أطفاله
الذين سرعان ما ملأ ضجيجهم وهرجهم عربة القطار ....
جلس الرجل إلى جانبي وأغلق عينيه غافلاً عن الموقف كله ..
كان الأطفال يتبادلون الصياح ويتقاذفون بالأشياء ,,,
بل ويجذبون الصحف من الركاب وكان الأمر مثيراًً للإزعاج ...
ورغم ذلك استمرالرجل في جلسته إلى جواري
دون أن يحرك ساكناً ...!!؟؟
لم أكن أصدق أن يكون على هذا القدر من التبلد ..
والسماح لأبنائه بالركض هكذا دون أن يفعل شيئاً ...!؟
يقول (كوفي) بعد أن نفد صبره ..
التفت إلى الرجل قائلاً : .. إن أطفالك ياسيدي يسببون إزعاجا للكثير من الناس ..
وإني لأعجب إن لم تستطع أن تكبح جماحهم أكثر من ذلك ...!!؟
انك عديم الاحساس .فتح الرجل عينيه ...كما لو كان يعي الموقف للمرة الأولى وقال بلطف :
.. نعم إنك على حق ..يبدو انه يتعين علي أن أفعل شيئاً إزاءهذا الأمر .. لقد قدمنا لتونا من المستشفى ......
حيث لفظت والدتهم أنفاسها الأخيرة منذساعة واحدة .. إنني عاجز عن التفكير ..وأظن أنهم لايدرون كيف يواجهون الموقف أيضاًً ...!!
يقول ( كوفي ) .. تخيلوا شعوري آنئذ ؟؟
فجأة امتلأ قلبي بآلالم للرجل وتدفقت مشاعر التعاطف والتراحم دون قيود ...
قلت له : هل ماتت زوجتك للتو؟
... أنني آسف .... هل يمكنني المساعدة ...؟؟
لـــــــــقد .... تغيـــــــــــــــــر كل شيء في لحـــــــــــــــــظة !!
انتهت القصة ... ولكن...ما انتهت المشاعر المرتبطه بهالموقف في نفوسنا ...نعم ....كم ظلمنا أنفسنا حين ظلمنا غيرنا ..في الحكم السريع المبني على سوء فهم وبدون حتى أن نبحث عن الأسباب اللي أدت إلى تصرف غير متوقع من إنسان قريب أو بعيد في حياتنا ..وسبحان الله .. يوم تنكشف الأسباب .. وتتضح الرؤية .. نعرف أن الحكم الغيبي الغير عادل .. اللي أصدرناه بلحظة غضب ,كان مؤلم عالنفس .. ويتطلب من اشجاعة للاعتذار والعودة إلى الله والتوبة عن سوء الظن ...
ايها الاعزاء
هذي القصة .. تذكرنا بحوادث كثيرة في حياتنا ..
كنا في أحيان ظالمين وفي أحيان مظلومين ..
ولكن المهم في الأمر .. إن مانتسرع في اصدار الأحكام عالغير ..
ويوم نخطأ نعتذر ....
ويوم يقع علينا الظلم .. نغفر
وهذي هي الشجاعة .. وحسن الخلق .. مع من حولنا من الناس ..
يقول الإمام الشافعي رحمه الله:
سامح صديقك إن زلت به قدم فليس يسلم إنسان من الزلل ويقول أيضاً :
لما عفوت ولم أحقد على أحدأرحت نفسي من هم العداوات
عشان كذا >>>التمس لاخيك واحد وسبعين عذر

قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (والذي نفسي بيده إن العبد ليدعو الله تعالى وهوعليه غضبان فيعرض عنه ثم يدعوه ، فيقول الله تعالى لملائكته : ( أبى عبدي أن يدعوغيري فقد استجبت له)رواه ابن السني والحاكم
فإيــــــــــــــــــــــــــا كم والملل..وإياكم والقنوط من رحمة ربكم
فما يسّر لكم الدعاء إلا ويريد أن يستجيب لكم..ولكن لا تعجلوا
ولا يصدنكم الشيطان..فلا بدأن يُفتَح للطارق يوما
فيلج فالزموا بابه ...وتذكروا كم من دعاء قد استجاب في سالف الزمن !!
وكم من محنة قد رفعها..وكم من كربة فرّجها
فهل عودنا إلاّ على الكرم سبحانه ؟!! ولكنناننسى!!

ظروفي
19-08-2010, 04:31 AM
جزاكي الله خير أختي العزيزه على هذا الكلام وهذا الطرح المفيد لنا جميعا

وعدم الظن السيء بالأخرين .. و أن يكون العفو والصفح من شيمنا

بارك الله فيك ..................... لاهنتي

الحاتميه
19-08-2010, 04:38 AM
إن إحسان الظن بالناس يحتاج إلى كثير من مجاهدة النفس لحملها على ذلك ..
خاصة وأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ولا يكاد يفتر عن التفريق بين المؤمنين والتحريش بينهم ..
وأعظم أسباب قطع الطريق على الشيطان هو إحسان الظن بالمسلمين ..

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( حسن الظن من حسن العبادة )) ..

النايف
19-08-2010, 04:50 AM
الشخص لازم يحسن الظن ويصفي النيه
اختي ارجوانه تسلمين ع طرحك الرائع
ننتظر جديدك وابداعك
تحياتي لك

ارجوانه
19-08-2010, 04:04 PM
مشكووورين مروركم ومشاركتم دمتم بكل الود والتقدير والاحترام

طـــــير السعد
19-08-2010, 04:08 PM
على الانسان ان يرى الاخرين بعين واحده

اشكرك اختي ارجووانه

¨°•][ يًسِألوٍنيًـےليًـــہ أحِبُـگ]
19-08-2010, 04:52 PM
كلام في غاية الروعة والجمال
يسلموووو خيتوووووو
لاعذب الله هذه الأنامل الذهبية

ارجوانه
19-08-2010, 06:12 PM
ربي يسعدكم وشاركه لكم مشاركتم الاكثر من رائعة دمتم بكل الود والتقدير والاحتررررام

ولـ العنود ـه
20-08-2010, 01:51 AM
قصص رائعة

وفيها عبرة


تسلمين يا الغلا ع الطرح المميز



يعطيك العافية

عسل .~
20-08-2010, 01:53 AM
يعطيك العافيه {أرجوآنه} ~


ع هيك موضوع روعه ~


دمتي خيتو ~

ارجوانه
20-08-2010, 02:05 AM
مشكووورين مروركم ومشاركتم ... دمتم بووووووووووود .