المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكومة عراقية.. بنكهة إيرانية وسوريه وتركية!!!


جينوسكي
21-07-2010, 08:20 PM
حكومة عراقية.. بنكهة إيرانية وسوريه وتركية!!! (http://iwffo.org/index.php?option=com_content&view=article&id=19083:2010-07-20-03-30-08&catid=1:2009-05-11-20-40-15&Itemid=2) http://iwffo.org/images/M_images/pdf_button.png (http://iwffo.org/index.php?view=article&catid=1%3A2009-05-11-20-40-15&id=19083%3A2010-07-20-03-30-08&format=pdf&option=com_content&Itemid=2) http://iwffo.org/images/M_images/printButton.png (http://iwffo.org/index.php?view=article&catid=1%3A2009-05-11-20-40-15&id=19083%3A2010-07-20-03-30-08&tmpl=component&print=1&layout=default&page=&option=com_content&Itemid=2) http://iwffo.org/images/M_images/emailButton.png (http://iwffo.org/index.php?option=com_mailto&tmpl=component&link=aHR0cDovL2l3ZmZvLm9yZy9pbmRleC5waHA/b3B0aW9uPWNvbV9jb250ZW50JnZpZXc9YXJ0aWNsZSZpZD0xOT A4MzoyMDEwLTA3LTIwLTAzLTMwLTA4JmNhdGlkPTE6MjAwOS0w NS0xMS0yMC00MC0xNSZJdGVtaWQ9Mg==)

أما صحيح العراق بلد (العجائب)
هي ليست ناطحات سحاب ولا جسور عملاقه ولا محطات نووية هي عجائب من بطعم أخر ولون أخر وشكل أخر!!عجائب (الكذب والنفاق والمماطلة والخداع التي امتازت بها الكتل السياسية في مارثون تشكيل الحكومة!!
فلا موقف ثابتا ولا مبدأ ثابتا ولا ثوابت وسط تلاشي الثوابت!!
الكل يعد ويخلف ويماطل ويناور الكل يكذب ويدعي الوطنية! الكل ينافق مع الجميع ويحتال عليهم!! فلا تصريح يشبه تصريح ولا موقف يشبه موقف بل لا يثبت موقف أكثر من بضع دقائق ثم يتلاشى في أسرع وقت!! وشاهدنا حملات الانتخابات كيف فازت الكتل بضرب الكتل الأخرى وكيف صعدت كتل في تخويف الناس من تلك الكتل!! بل كيف استغفلت الجماهير بتلك التصريحات التي ادعت محاربة ومقاتلة كل من يحاول الإساءة للشعب وكانت هي اسرع من عاقب الشعب وتكاد تكون برامجها السياسية تتنفس من خلال الشعارات (الطائفية) بقولها{من اجل ان تبقى شعائر اهل البيت لا نسمع بعودة علاوي للسلطة!! ومن اجل الشهداء والأرامل واليتامى لابد من التصدي للقائمة العراقية (البعثية!!) وتم حرق صور رموز القائمة في مظاهرات كبرى قادها المجلس الاعلى والتيار الصدري وكذلك حزب الدعوة تنظيم الداخل بزعامة عبد الكريم العنزي!!
ولم تكتف تلك الكتل بهذه الشعارات حتى انبرت المرجعية التابعة للسيستاني في منح طلاب الحوزة إجازة إجبارية للتثقيف ضد علاوي ويجب انتخاب القوائم الشيعية حتى نحافظ على المذهب!!! وغيرها من شعارات كانت تستهدف علاوي بالصميم !!
ومن جانبنا لم نسمع من علاوي ردا او تهجما الا في مواقف عدة وانه فضل تركيز حملة في مناطق نفوذ القائمة ولم يمارس الا جزءا بسيطا في المناطق الوسط والجنوب ورغم ذلك استطاع ان يحقق مقاعد لابأس بها...
لكن العتب كل العتب على من رفع الشعارات واستغفل الشعب وسرعان ما تنصل منها وراح يتملق ويتقرب من علاوي وكان شيء لم يحدث!! وهم الذين عملوا ما لم يعمله الشيطان في إقصاء قيادات القائمة من صالح المطلك ومظفر العاني وغيرهما بحجة الاجتثاث!! وعطلوا نتائج الانتخابات وماطلوا وتلاعبوا في تفسير المادة(76) بل وذهبوا لأسيادهم في دول الجوار لمنع علاوي وقائمة من تشكيل الحكومة!!
لكن كل جهودهم تلاشت مع الهواء وباتت تزلزل جذورهم وأركانهم فعادوا يقبلون بحقيقة علاوي ليس الا من اجل اقناع الشعب العراقي اننا قبلنا بعلاوي من اجل مصلحة الشعب!! وهذا ينسف أفعالهم وممارساتهم التي كانت في صبيحة يوم الانتخابات عندما زارت تلك القيادات في التيار الصدري والمجلس الأعلى تقدم الترحيب لعلاوي وتؤكد انها لن تتخلى عنه في تشكيل الحكومة ولن تستبعده ابدا!!
لكن نسال ماذا قلب الأمور رأس على عقب وبعد مرور أكثر من (135 يوما) على الانتخابات لنشهد (إطلاق قيد مقتدى الصدر من إقامة الجبرية في طهران ليذهب الى سوريا وهو يحمل رسالة الود والتقارب مع علاوي ) وقد نسي مقتدى كيف ان علاوي احتجزه في مقابر النجف ايام عده وحرمه من ارتياد دورات المياه أكثر من مرة!!
وكيف كان علاوي يقصف مرقد الأمام علي عليه السلام في حرب النجف!! وكان علاوي سبب هروب مقتدى من العراق على اثر( مذكرة اعتقال حول اتهام مقتدى بقتل عبد المجيد الخوئي!!) وكيف قام مقتدى بنشر صور علاوي بوجهين وجه لعلاوي ووجه لصدام!! وقد علقت هذه الصور في كافة انحاء العراق!! وكذلك كيف شن تيار مقتدى حملة إعلامية على علاوي واتهامه بدعم (البعثيين والقاعدة!!) لكن كل هذه الصور عن علاوي تلاشت وأصبح علاوي صاحب (الأفكار الوطنية ألخلاقه على حد زعم مقتدى في لقاءه مع علاوي!!)
ومن قبل مقتدى كان لعمار الحكيم تحرك ابعد من ذلك من التملق والتقرب من علاوي ونعلم كيف كان مجلس الأعلى يقود التظاهرات ضد علاوي وقائمة وكيف كانت قناة الفرات تهتف بصوت الشاعر محمد المياحي (ابد والله ما ترجع البعثية) (وما ننطيه لعلاوي لو نموت عليه) هذا كان خطاب الائتلاف الوطني وأكيد هو خطاب إيراني فما حدا مما بدا!!!
الأمر واضح الوقت نفد وبات يهدد ايران وسوريا وتركيا في تدخل الامم المتحدة في حكومة انتقالية لا يعرف توجهاتها او نواياها!! فارادت تحريك أوراق اللعبة المتوفرة عسى ولعل ان تحقق نجاح في ذلك!!
واعتقد سيحصل تقدم لكن على المدى البعيد سوف ينهار!!

حكومة عراقية.. بنكهة إيرانية وسوريه وتركية!!! (http://iwffo.org/index.php?option=com_content&view=article&id=19083:2010-07-20-03-30-08&catid=1:2009-05-11-20-40-15&Itemid=2)