المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رضــــــــــــــا النفس ،،،،، غايه لاتدركـ


زهورالريف
17-07-2010, 03:13 AM
كان الشاعر العراقى الكبير " بدر شاكر السياب " يقول مخاطبا ربه و هو فى محنة مرض شبابه

لك الحمد مهما استطال البلاء
و مهما استبد الالم
لك الحمد ، ان الرزايا عطاء
و ان المصيبات بعض الكرم
لك الحمد ان الرزايا ندى
و ان الجراح هدايا الحبيب
اضم الى الصدر باقاتها
هداياك فى خافقى لا تغيب

لعل من الصعب فى العصر الذى نعيش فيه أن نعثر على نفس راضية عن أحوالها الخاصة ، او راضية عن العالم الذى تعيش فيه ، فالكل يشكو و بعض الشكوى معروف المصدر مثل - عجز الانسان عن تحقيق كل ما يحلم به - كثرة المشكلات الاقتصادية و ضيق ذات اليد - و بعض الشكوى غير معروفة السبب و مصدرها شىء غامض فى النفوس يحرك فيها الغضب ، و عدم الرضا 0

لكن ظاهرة عدم الرضا هى ظاهرة شائعة ولا يكاد يفلت منها انسان فى هذا العصر

الاضرار السلبية لعدم الرضا:- عدم الرضا تكمن خطورته فى

1) انه يعكر نفوسنا 0

2) يجعل مشاعرنا مثل الاشواك التى تجرحنا بصورة مستمرة كلما اقتربنا 0

3) تجعل الانسان اقل قدرة على و العمل مما كان يستطيع تحقيقه لو انه كان من اصحاب النفوس الراضية 0

4)يكون مصحوبا بالتوتر الدائم و الاعصاب المشدودة و عدم الصبر على التعامل مع الاخرين حتى لو كانوا اقرب الناس الينا 0

5) يؤدى الى امراض فى الجسم مثل "ارتفاع ضغط الدم " و " الارق " و عدم القدرة على النوم الهادىء الخالى من الكوابيس و الاحلام المزعجة 0

و هذه امور تفسد الحياة و تجعل الايام تمر علينا فى صعوبة شديدة فتصبح كأننا نتجرع الحياة و لا نعيشها



و النفس الراضية تجعل صاحبها بعيدا عن التوتر و الغضب و المرارة برغم ما يعانيه صاحبها من ويلات 0

كيفية الوصول الى النفس الراضية ( فلسفة النفس الراضية )

و للاديب الكبير محمد فريد أبو حديد بفلسفة عامة تساعدنا على معرفة معنى الرضا و آثاره الايجابية الواسعة على النفوس ---- يقول أبو حديد

" نحن نمر فى الحياة تأدية لواجب الوجود -- فلا ينبغى أن نجعل وجودنا شديد التعقيد بالخروج عن اتجاهاتنا الانسانية التى تفضى الى السعادة ، و هى فى متناول أيدى البشر إذا شاءوا 0
و هى فى داخلهم لو تجردوا من الانانية و الحرص و الظلم و اتجهوا الى التعاطف و التعاون و الخير و الرحمة و كان لهذه الفلسفة أثر حاسم فى توجيه مسلكى مع نفسى و مع الناس 000

فأنا أؤمن بأن أفضل الناس هو أجدرهم بالاكبار ، و أن أقواهم هو الذى يمد يده الى الغير بالمساعدة ، و أن أقلهم قدرا هو الانانى الذى يزاحم لكى يخطف ما ليس حقه ، و أما أحقرهم فهو الذى يعتدى على الآخرين و قد أخذت نفسى بفلسفتى أخذا صارما و قد كانت هذه الفلسفة نعمة كبرى عندى ،، لماذا؟ ---- لأنها

1) وجدت فيها حريتى من الشعور بانى لست مدينا لاحد بغير الصداقة الخالصة 0

2) وجدت فيها حريتى من الرغبات و الاطماع الجامحة التى تضلل العواطف 0

3) وجدت فيها حريتى من المخاوف التى تبعد الناس عن طريق الحق 0

4) و لا ابالغ اذا قلت ان هذه الفلسفة وهبت لى التحرر من نفسى و جعلت لى فى اعماقى صديقا و فيا 000 هو ضميرى الذى لم يخذلنى فى يوم من الايام مع كثرة الشدائد التى اعترضت سبيلى 0

تلك هى فلسفة " النفس الراضية " كما عبر عنها الاديب الكبير " محمد فريد ابو حديد " بصورة واضحة و نبيلة 0 و ليس من السهل تحقيق هذه الفلسفة الانسانية رغم بساطتها 0

فالوصول الى الصفاء و النفس الراضية يحتاج الى مجاهدة و مثابرة و صبر و قدرة على التخلص من روح المنافسة الضارة و الصراع العنيف و التزاحم على امتلاك اشياء يمكن ان تتحقق السعادة دونها 0

فالسعادة فى اخر الامر هى التى يستطيع الانسان ان يحصل عليها بانتصاره على نفسه و تدريب ارادته على الايطلب ما ليس من حقه و ان يتمسك بالمكاسب التى يحصل عليه بجهده وحده و ليس بمد يده للاخري او الاعتداء عليهم ، او الطمع فيما يملكون ، او التهاون فى الكرامة مهما كانت الارباح العائدة على الانسان من وراء هذا التهاون

و يقو الاستاذ رجاء النقاش أن " فلسفة النفوس الراضية فلسفة صعبة و التدريب عليها شاق و لكنها فى اخر الامر هى التى تقود الى السعادة الحقيقية و هى سعادة الرضا و راحة الضمير

لقيت قلبي
17-07-2010, 10:16 AM
مهما تعمل تشعر بعدم الرضا
سواءاً لنفسك أو لغيرك
- - -
طاب صباحك

زهورالريف
18-07-2010, 03:12 AM
يسلملي اخوي مروورك العطر

ظروفي
18-07-2010, 06:00 AM
ماذا نتوقع من / زهور الريف الإ كل شيء طيب يفوح برائحة المسك ....شكرا لطرحك و لأسلوبك ولإختياراتك المتميزه

يعطيكي العافيه ... إحترامي لشخصك الكريم .................. تحياتي

زهورالريف
20-07-2010, 12:16 AM
اخوي ظرووووفي جزاك الله خير على كلامك العطر

زهورالريف
20-07-2010, 12:31 AM
تسلم اخوي على كلامك الجميل
وجزاك اللهــ خير

لقيت قلبي
20-07-2010, 12:34 AM
أسعدني زيارة متصفحك عزيزي
طابت لياليك