المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غريب في عقر داره


هــــــــــــذا أنا
09-07-2010, 08:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

http://www.ibtesama.com/vb/imgcache/18492.jpg


كنت في احدى جلساتنا العائليه واذا بقريب لي نبه على بعض الايميلات التي مثلا تلزم الشخص بأن ينشره لعدد محدد او بالالزام بدعاء معين بقوله بعد نهاية القراءه من الايميل وبعض الادعيه اللي ثبتت انها ليس لها صله بالاسلام او استحلفك بان ترسله لتجد شيء يسرك وقام احد اقربائي هذا امر لايجوز لاحدى قريباتي لارسالها دائما مثل تلك الرسائل عبر الايميل وعلق بعباره( أنتم ليش ما تصحون في أمور لازم الواحد يتأكد منها ومن مشايخه ثقه أنتم ما تدرون ان احنا محاربين وفي خطر كيف وفي احد المواقع على لسان شيخ من اهل الثقه دخل لهذا الموقع واكتشف ان اصحابه من ديانه تحت غطاء انهم مسلمين طلبوا فبركة صور بان الشخص اذا سوى ذنب معين ينقلب من سخط الله عليه عشان نوري المسلمين ونزعزع قلوبهم وطبعا مسابقه واللي يفوز له مبلغ مكآفأه على مجهوده فتاكد الشيخ بعد ما اتاه ايميل وبدا بالبحث واكتشف دناءة هؤلاء الناس وأنتم بس أي رساله ترسلونها وبس ) ذهبت أعماقي لشيء أحزنني وهو أن الأسلام بدأ غريب وينتهي غريب وكيف أصبحنا مهزوزين من غير قاعده واصبحنا نستسهل بعض الامور ونبث السم في عقر دارنا دون ان نعلم كم وزر أكتسبنا نحن نحارب في أبسط الأمور كالرسائل والملابس والصور أوصيكم بالأنتباه والتأني والتفكر ونعلم بأننا أصبحنا مستهدفين ماذا ننتظر أنتشر الفساد والمجاهره بمعاصينا هجرنا سنة حبيبنا رسول الله وهجرنا نور قلوبنا وجلاء حزننا القران وها نحن لانعلم ما وجهتنا فهنيئا لكم يا غرباء الدار لمن اصبح ملاذهم الجنه ويقاومون شر ما نواجهه من حرب أصبحت معلنه أمام الملأ أرجو منكم تنبيهي أذا أخطأت أخواني وأخواتي واذا وجد ماشك في أمره أرجو تصحيحه وجزاكم الله خيرا وهذا حديث رسولنا الكريم من موقع سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله
قال الحبيب صلى الله عليه وسلم: ((بدأ الإسلام غريباً...)) إلى آخر الحديث. نرجو تفسير هذا الحديث وبيان مدى صحته؟



هذا الحديث صحيح، رواه مسلم في صحيحه، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((بدأ الإسلام غريباً، وسيعود غريباً كما بدأ، فطوبى للغرباء)).
وهو حديث صحيح ثابت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، زاد جماعة من أئمة الحديث في رواية أخرى: قيل: يا رسول الله، من الغرباء؟ قال: ((الذي يصلحون إذا فسد الناس))، وفي لفظ آخر: ((الذين يُصلحون ما أفسد الناس من سنتي))، وفي لفظ آخر: ((هم النزاع من القبائل))، وفي لفظ آخر: ((هم أناس صالحون قليل في أناس سوء كثير)).
فالمقصود أن الغرباء: هم أهل الاستقامة، وأن الجنة والسعادة للغرباء الذين يصلحون عند فساد الناس، إذا تغيرت الأحوال والتبست الأمور وقلَّ أهل الخير ثبتوا هم على الحق واستقاموا على دين الله، ووحدوا الله وأخلصوا له العبادة واستقاموا على الصلاة والزكاة والصيام والحج وسائر أمور الدين، هؤلاء هم الغرباء، وهم الذين قال الله فيهم وفي أشباههم: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلًا مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ[1] (http://www.binbaz.org.sa/mat/4724#_ftn1)، ما تدعون: أي ما تطلبون.
فالإسلام بدأ قليلاً غريباً في مكة لم يؤمن به إلا القليل، وأكثر الخلق عادوه وعاندوا النبي صلى الله عليه وسلم وآذوه، وآذوا أصحابه الذين أسلموا، ثم انتقل إلى المدينة مهاجراً وانتقل معه من قدر من أصحابه، وكان غريباً أيضاً حتى كثر أهله في المدينة وفي بقية الأمصار، ثم دخل الناس في دين الله أفواجاً بعد أن فتح الله على نبيه مكة عليه الصلاة والسلام، فأوله كان غريباً بين الناس، وأكثر الخلق على الكفر بالله والشرك بالله وعبادة الأصنام والأنبياء والصالحين والأشجار والأحجار ونحو ذلك. ثم هدى الله من هدى على يد رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وعلى يد أصحابه فدخلوا في دين الله وأخلصوا العبادة لله وتركوا عبادة الأصنام والأوثان والأنبياء والصالحين وأخلصوا لله العبادة، فصاروا لا يعبدون إلا الله وحده، لا يصلون إلا له، ولا يسجدون إلا له، ولا يتوجهون بالدعاء والاستعانة وطلب الشفاء إلا له سبحانه وتعالى، لا يسألون أصحاب القبور، ولا يطلبون منهم المدد، ولا يستغيثون بهم، ولا يستغيثون بالأصنام والأشجار والأحجار، ولا بالكواكب والجن والملائكة، بل لا يعبدون إلا الله وحده سبحانه وتعالى، هؤلاء هم الغرباء. وهكذا في آخر الزمان هم الذين يستقيمون على دين الله، عندما يتأخر الناس عن دين الله وعندما يكفر الناس وعندما تكثر معاصيهم وشرورهم، يستقيم هؤلاء الغرباء على طاعة الله ودينه، فلهم الجنة والسعادة، ولهم العاقبة الحميدة في الدنيا وفي الآخرة

نبع المشاعر
09-07-2010, 09:22 AM
وعليكم السلام ورحمة الله

كثيراً ماتأتينا مثل هذهـ الايميلات

والنادر من يقوم بتمحيصها قبل إرسالها

طرح راقي وواقعي

جزاكـِ الله الجنه

ونفع بما قدمتِ

تحيتي ..~

¨°•][ يًسِألوٍنيًـےليًـــہ أحِبُـگ]
09-07-2010, 10:58 AM
بآرك آلله فيكـ ونفع بكـ
آسال الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الاعلى من الجنان
وان يثبتك البارئ على ماطرحت خير الثواب.

في انتظار جديدك المميز .

دمت بسعآده مدى الحياة

AHMED
10-07-2010, 01:31 PM
جزـآك الله خيـــــــر
وجعله الله في ميزـآآن حسناتك
مودتي وبآقات وردي

الحاتميه
10-07-2010, 03:36 PM
بآرك آلله فيكـ ونفع بكـ
آسال الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الاعلى من الجنان
وان يثبتك البارئ على ماطرحت خير الثواب....

هــــــــــــذا أنا
11-07-2010, 03:20 AM
نبع المشاعر
يسألووووووووني
أحمد
الحاتميه
بارك الله فيكم وجزاكم الخير كله
شكري وتقديري لتواجدكم في صفحتي

ظروفي
13-07-2010, 06:14 AM
شاكر لكي طرحك ونقلك عزيزتي .. بيض الله وجهك ورزقك الجنه ...............تحياتي

هــــــــــــذا أنا
24-07-2010, 04:32 AM
شاكر لكي طرحك ونقلك عزيزتي .. بيض الله وجهك ورزقك الجنه ...............تحياتي
أشكرك أخي ظروفي وبارك الله فيك