المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : " ذكــــرى من الماضـي ..!!! "


المستبد
08-07-2010, 05:48 AM
http://www.anhaar.com/ar/tpllib/img.php?im=cat_117/3457.jpg&w=150&h=246

دقت ساعة الزمن ...
وعيناي مازالت ترقبان عقاربها ...
أُحدق بها ويلوح أمامي ذكرى من الماضي جميلة ...
ومن الحاضر عليلة ...
تأخذني إلى من كانت لعيني ضياء ...
ولجرحي شفاء ...
إلى رفيقة العمر في السراء والضراء ...
إلى ذكرى جميلة وأيام ستبقى خالدة رمزاً للصفاء والنقاء ...
أُحدق بعينان مشدودتان بكل ما حولي فلا أجدها معي ...
ولا لجرحي تعي ...
رحلت بدون سابق إنذار ...
خلف سور من حجار ...
لا باب ولا نوافذ في الجدار ...
رحلت عن عالمي ورحل معها أجمل سنين العمر ...
رحلت الرفيقة بعد أن خلفت ورائها أجمل هدية ...
هدية كانت لها الضحية ...
طفلة صغيرة لا تملّ البكاء ...
هي الأمل والرجاء ...
بعد أن أخذت في أمها العزاء ...
هكذا شاء القضاء ...
صغيرتي ماذا أقول لك ...؟؟
وبما أخبرك ...؟؟
وأنتِ لا تعلمي أن أول لحظات عمرك ...
هي آخر لحظات عمري ...!!
*
*
عامٌ مضى ...
ومن حياتي قضى ...
ومازالت طفلتي تنمو ...
تزهو ...
تسمو ...
أحدق بها بعينان تموجان بالحزن ...
ونفسٌ يسكنها الشجن ...
وقلبٌ مفطورٌ يأن ...
أنظر من حولي فلا أرى إلا تلك الصغيرة ...
من أضحت لقلبي الأميرة ...
أراها فأرى بها أمها ...
ملامح وجهها ...
خصلات شعرها ...
عينيها ...
كل شيء يذكرني بمالكة الفؤاد ...
ومدينة الحب والوداد ...
طفلة صغيرة بالكاد تحبو ...
وقلبي من حولها يأنُ ويخبو ...
ماذا سأقول إن سألتني غداً عن أمها ...
وكيف سأزيل همها ... ؟؟
*
*
مر عامين ...
ومازلت أعيش النقيضين ...
حب الحياة من أجل الصغيرة ...
وفقدها بعد الكبيرة ...
أعيش الصراع ...
ولحظات الضياع ...
بعد رحيلك يا من ترقدي خلف التراب ...
غلقت من بعدك كل الأبواب ...
أرهقتني مشاغل الحياه ...
وطفلتنا تعيش من بعدك الـ( آآآه ) ...
لم استطع أن أقوم بجميع الأدوار ...
وقد أصابني من ذلك الدوار ...
فأين الحلول ...؟؟
وكيف لسعادة الصغيرة الوصول ...؟؟
فكرت كثيراً ...
وقررت أخيراً ...
أن أجلب لها أماً بالزواج ...
لتصفو الحياة لصغيرتي والمزاج ...
رغم كل ما يترتب على حياتي من ارتجاج ...!!
*
*
هل قلت ارتجاج ...؟؟
يبدو أنه اعوجاج ...؟؟
آه من الزواج ...!!
ربما كتب على الصغيرة الشقاء ...
والعيش تحت وطأة الغرباء ...
عمه ...
زرعت بالطفلة الغمة ...
وزاد في قلبي همه ...
لم توفر لها الأمان ..
ولم تعطها الحنان ...
أردتُ أن توفر لها حباً جما ...
فصارت لها هماً وغما ...
وبعد أن جرعت صغيرتي هماً لا يطاق ...
رميت عليها الطلاق ...
فباتت الصغيرة ...
تملك سويداء القلب وتديره ...
مودتي

المستبد

¨°•][ يًسِألوٍنيًـےليًـــہ أحِبُـگ]
08-07-2010, 12:55 PM
لاحول ولا قوه الا بالله ، والله قصه مؤثره جدا ، وبارك الله فيك على كتابتك احيانا لا نملك قولا امام روعة ما نقرا


خلتني بجد وكاني مكان الاب وفي نفس الوقت مكان الطفله ،ربي يصبره ويصبرها

دمت قاصا رائعا..

الراسيه
08-07-2010, 04:22 PM
المستبد تعبير جاء.. يؤلم صميم ذكرياتي ...
عمه ...
زرعت بالطفلة الغمة ...
وزاد في قلبي همه ...
لم توفر لها الأمان ..
ولم تعطها الحنان ...
أردتُ أن توفر لها حباً جما ...
فصارت لها هماً وغما ..لا احد يعوض حنان الام

تقبل مروري وإعجابي بقلمك.

المستبد
08-07-2010, 11:26 PM
[ يًسِألوٍنيًـےليًـــہ أحِبُـگ];831692']لاحول ولا قوه الا بالله ، والله قصه مؤثره جدا ، وبارك الله فيك على كتابتك احيانا لا نملك قولا امام روعة ما نقرا



خلتني بجد وكاني مكان الاب وفي نفس الوقت مكان الطفله ،ربي يصبره ويصبرها


دمت قاصا رائعا..



إحساسك الرقيق ومشاعرك النبيلة النقية هي من قادتك إلى هذا الشعور
شكرا ً لك ِ من القلب على تشريفك ومداخلتك النيّرة
لاعدمت تواصلك
ودي
..
..

المستبد
08-07-2010, 11:29 PM
المستبد تعبير جاء.. يؤلم صميم ذكرياتي ...
عمه ...
زرعت بالطفلة الغمة ...
وزاد في قلبي همه ...
لم توفر لها الأمان ..
ولم تعطها الحنان ...
أردتُ أن توفر لها حباً جما ...
فصارت لها هماً وغما ..لا احد يعوض حنان الام

تقبل مروري وإعجابي بقلمك.


حياك الله يا الراسية
وكما تفضلت ِ لا أحد يعوض حنان الأم
شكرا ً لك ِ على تشريفك وحضورك الذي أنار عتمة
حروفي ومتصفحي
ودي
..
.

هــــــــــــذا أنا
09-07-2010, 05:28 AM
شي مؤلم فقدان من تحبه فما بالك بأم هي زهو الحياه لمحيط اسرتها أخترقت حاجز التعايش ونثرت ذاك الحزن مع انسجامي مع قصه ابدعت في خطها بقلمك المميز

المستبد
10-07-2010, 03:23 AM
شي مؤلم فقدان من تحبه فما بالك بأم هي زهو الحياه لمحيط اسرتها أخترقت حاجز التعايش ونثرت ذاك الحزن مع انسجامي مع قصه ابدعت في خطها بقلمك المميز



حضورك زاد المتصفح روعة وبهاء
شكرا ً لك على تشريفك
ودي

نبضات قلب
10-07-2010, 07:59 AM
المستبد ارجوك لا تبتعد كثيرا وانثر علينا حبات اللؤلؤ لنسعد ببريقها

موضوعك رائع كروعه حضورك الذي لا يمر هكذا