المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تحتاج ألى حجر؟


الحاتميه
14-06-2010, 11:02 PM
هل تحتاج إلى حجر ؟؟؟؟
بينما كان أحد رجال الأعمال، سائرا بسيارته الجاكوار الجديدة، في إحدى الشوارع،
ضُرِبت سيارته بحجر كبير من على الجانب الأيمن ....
نزل ذلك الرجل من السيارة بسرعة، ليرى الضرر الذي لحق بسيارته،
ومن هو الذي فعل ذلك ....
وإذ به يرى ولدا يقف في زاوية الشارع،
وتبدو عليه علامات الخوف والقلق...
إقترب الرجل من ذلك الولد، وهو يشتعل غضبا لإصابة سيارته بالحجر الكبير...
فقبض عليه دافعا إياه الى الحائط وهو يقول له...
يا لك من ولد جاهل، لماذا ضربت هذه السيارة الجديدة بالحجر ....
إن عملك هذا سيكلفك أنت وابوك مبلغا كبيرا من المال ....
إبتدأت الدموع تنهمر من عيني ذلك الولد وهو يقول ' أنا متأسف جدا يا سيد '
لكنني لم أدري ما العمل،
لقد أصبح لي فترة طويلة من الزمن، وأنا أحاول لفت إنتباه أي شخص كان،
لكن لم يقف أحد لمساعدتي ....
ثم أشار بيده إلى الناحية الأخرى من الطريق،
وإذ بولد مرمى على الأرض ...
ثم تابع كلامه قائلا ....
إن الولد الذي تراه على الأرض هو أخي،
فهو لا يستطيع المشي بتاتا،
إذ هو مشلولا بكامله،
وبينما كنت أسير معه، وهو جالسا في كرسي المقعدين،
أختل توازن الكرسي، وإذ به يهوي في هذه الحفرة ....
وأنا صغير، ليس بمقدوري أن أرفعه، مع إنني حاولت كثيرا ...
أتوسل لديك يا سيد، هل لك أن تساعدني عل رفعه،
لقد أصبح له فترة من الزمن هكذا، وهو خائف جدا ...
ثم بعد ذلك تفعل ما تراه مناسبا، بسبب ضربي سيارتك الجديدة بالحجر ....
لم يستطع ذلك الرجل أن يمتلك عواطفه، وغص حلقه.
فرفع ذلك الولد المشلول من الحفرة وأجلسه في تلك الكرسي،
ثم أخذ محرمة من جيبه، وابتداء يضمد بها الجروح،
التي أصيب بها الولد المشلول، من جراء سقطته في الحفرة ...
بعد إنتهاءه ...
سأله الولد، والآن، ماذا ستفعل بي من أجل السيارة ....؟
أجابه الرجل ...
لا شيء يا بني ...
لا تأسف على السيارة ...
لم يشأ ذلك الرجل أن يصلح سيارته الجديدة، مبقيا تلك الضربة تذكارا
عسى أن لا يضطر شخص أخر أن يرميه بحجر لكي يلفت إنتباهه
إننا نعيش في أيام، كثرت فيها الإنشغالات والهموم،
فالجميع يسعى لجمع المقتنيات،
ظنا منهم، بإنه كلما ازدادت مقتناياتهم، ازدادت سعادتهم أيضا
بينما هم ينسون الله كليا
إن الله يمهلنا بالرغم من غفلتنا لعلنا ننتبه
فينعم علينا بالمال والصحة والعلم و و و
ولا نلتفت لنشكره
يكلمنا ... لكن ليس من مجيب


.فينبهنا اللهبالمرض احيانا، وبالأمور القاسية لعلنا ننتبه ونعود لجادة الصواب

ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر علاقته مع الله
إن الإنسان يتحسب لإمور كثيرة
فسياراتنا مؤمن عليها بقوة النظام
وبيوتنا نجتهد في توفير كل احتياجاتها
وممتلكاتنا الثمينة نسعى بجد وحرص في المحافظة عليها
لكن هل حياتك الأبدية مؤمنة ؟
فهل أنت منتبه ؟
أم تحتاج الى حجر ؟؟؟

اهات
16-06-2010, 06:08 AM
قصه فيه كثير من العبره


يعطيك العافيه

تقبلي مروري

الحاتميه
16-06-2010, 02:54 PM
منوره اهااات يسلمووو .....

مليون خاطر
16-06-2010, 03:40 PM
سبحان الله الحياة ومشاغلها تلهينا عن اشياء كثيرة ولكن لابد بين الفترة والاخرى من حجر
أسأل الله أن يرفع عن أمتناالغفله
تنبيه رائع
تسلم ع الموضوع راق لي :)

وجهة نظر
16-06-2010, 04:06 PM
أختي ... المبدعة ... الحاتمية ... قصة ... معبره ... فيها درس إنساااي

صاحب السيارة ... بعدما عرف أسباب ... ضرب الولد .. لسيارته ... عااد .. إلى ربه... وإلى إنسانيته ...

سؤالكِ ... أختي الرائعة ... في محلّه ... هل نحتاج إلى حجر كيد نعود إلى الله ؟ هل نحتاج إلى من يذكرنا ؟

ومشكوووووووووره ...

الحاتميه
16-06-2010, 11:16 PM
مليوون خااطر .. يســـلـــمــووو ع الـمـرور منور ...

وجهة نظر ....شرفني مرورك ...

ارجوانه
16-06-2010, 11:56 PM
قصه روووووووووووعه يسلموا اختيارك كلك ذوووق يالغلا

الحاتميه
17-06-2010, 12:17 AM
منوووره ارجوانه يسلموو ع الطله ......

حنين الشوق
17-06-2010, 12:23 AM
قصة معبرة . وطرح رائع

اللهم لا تغفل قلوبنا عن طاعتك وعبادتك وشكرك

يعطيك العافية الحاتمية على التذكير

بســـمه
17-06-2010, 12:27 AM
قصة روعهـ ..~

بجد يسلمو الكـ أختــي ..//~

ما ننحرم من جديدكـ ..~///

\\

أح ــترامي ..~

الحاتميه
17-06-2010, 12:53 AM
حنين :::: بسمه .. منورين الصفحه ...

¨°•][ يًسِألوٍنيًـےليًـــہ أحِبُـگ]
17-06-2010, 01:56 AM
نحتاج الى احجار واحجار.اللهم ردنا الى طريقك مردا جميلا.جزاك الله اختي على هذا العمل الجليل.

الحاتميه
17-06-2010, 01:59 AM
آميــــــــن .. وياااك خيتوو .... يسلموو ع المرور اللي اسعدني اكيد ....

نبضات قلب
17-06-2010, 02:21 AM
الوجوه التي تراها عند تمشي في اي مكان عام تظل غريبه حتى تحييهم بتحيه الاسلام فتجد ان تلك الوجوه العابسه قد تبسمت وتلك الشفاه الصامته قد ردت عليك التحيه بأحسن منها او مثلها وتلك العيون التائهه قد انتبهت إليك وبسهوله ترى البريق الذي اكتساها في تلك اللحظات

هناك اشياء لا تكلف شيئا ولكن لها اجر عظيم والاحساس الذي نشعر به لا يمكن وصفه جماله ابدا

الحاتميه
17-06-2010, 02:50 AM
فعلا اخوي علي كلامك صحيح

يعطيك العافيه .. ومنور الموضوع ..