المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علامات حسن الخاتمة


الوجد
16-04-2010, 11:21 AM
الأولى : النطق بالشهادة عند الموت :
عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " مَنْ كَانَ آخِرُ كَلاَمِهِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ دَخَلَ الْجَنَّةَ " [ رواه أبو داود ] .
وقَالَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم : " مَنْ لُقِّنَ عِنْدَ الْمَوْتِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ دَخَلَ الْجَنَّةَ " [ رواه أحمد ] .
عَنْ أَبَي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " لَقِّنُوا مَوْتَاكُمْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ " [ رواه مسلم ] .
أقسام التلقين :
ينقسم التلقين إلى قسمين :
القسم الأول : تلقين أثناء الاحتضار :
وهو السنة ، ويكون برفق ولين ، وذلك بذكر الشهادة عند الميت حتى يتذكرها ويقولها ، بدون أمر له بذلك ، لأنه ربما يعاند ولا يقولها ، وربما كفر بها عند الموت والعياذ بالله .
وقال بعض العلماء : ذكره بأعماله الصالحة ، حتى يتذكرها ، ويحسن الظن بربه .
عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَبْلَ وَفَاتِهِ بِثَلاَثٍ يَقُولُ : " لاَ يَمُوتَنَّ أَحَدُكُمْ إِلاَّ وَهُوَ يُحْسِنُ بِاللَّهِ الظَّنَّ " [ رواه مسلم ] .
القسم الثاني : تلقين بعد الدفن :
وهو بدعة لا أصل لها ، لأن من لم يحيا على لا إله إلا الله ، فلا ينفعه أن يلقنها بعد موته ، لأن القبر دار حساب ، لا دار عمل .
فمن الناس إذا مات له ميت ، وقف على قبره وقال : يا فلان ابن فلان تذكر ما خرجت عليه من الدنيا ، أنك تشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله ، وأن دينك الإسلام ، أو ما شابه ذلك ، وهذا أمر ليس عليه دليل يُعتمد عليه ، فعليه فهو بدعة لا أصل لها .

قصة النطق بالشهادة :
خرج رجلُ من الصالحين ، خرج بزوجته وكانت صائمة قائمة وليّة من أولياء الله ، خرج يريد العمرة ، والغريب في تلك السفرة أنها ودعت أطفالها ، وكتبت وصيتها ، وقبلت أطفالها وهي تبكي ، كأنه ألقي في خلدها أنها سوف تموت { ثم ردوا إلى لله مولاهم الحق ، ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين } ، ذهب واعتمر بزوجته ، وهو وإياها في بيت أسس على التقوى ، إيمان وقرآن وذكر وصيام وقيام وعبادة ، لا يعرفون الغيبة ولا الفاحشة ولا المعاصي ، عاد معها فلما كان في الطريق إلى الرياض ، أتى الأجل المحتوم إلى زوجته { وعد الله الذي لا يخلف الله وعده ولكن كثر الناس لا يعلمون * يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون } ، ذهب إطار السيارة فانقلبت ووقعت المرأة على رأسها ، { أولئك الذين نتقبل عنهم أحسن ما عملوا ونتجاوز عن سيئاتهم في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون } ، خرج زوجها من الباب الآخر ، ووقف عليها وهي في سكرات الموت تقول : لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ، وتقول لزوجها : عفى الله عنك ، اللقاء في الجنة ، بلغ أهلي السلام ، وخرجت روحها إلى بارئها .

قصة المؤذن :
عن عبد الله بن أحمد المؤذن رحمه الله قال : كنت أطوف حول الكعبة ، وإذا برجل متعلق بأستارها وهو يقول : اللهم أخرجني من الدنيا مسلماً ، لا يزيد على ذلك شيئاً ، فقلت له : ألا تزيد على هذا من الدعاء شيئاً ؟ فقال : لو علمت قصتي ، فقلت له : و ما قصتك ؟ قال : كان لي أخوان وكان الأكبر منهما مؤذناً ، أذن أربعين سنة احتساباً ، فلما حضره الموت دعا بالمصحف ، فظننا أنه يريد التبرك به ، فأخذه بيده وأشهد على نفسه ، أنه برئ مما فيه فمات من فوره ، ثم أذن أخي الآخر ثلاثين سنة ، فلما حضرته الوفاة ، فعل كأخيه الأكبر _ نعوذ بالله من مكر الله _ فأنا أدعو الله أن يحفظ علي ديني ، قلت : فما كان ذنبهما ؟ قال : كانا يتابعان عورات النساء ، وينظران إلى الشباب _ المقصود نظر شهوة وعشق وحب للحرام _ اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها ، وخير أيامنا يوم نلقاك وأنت راض عنا غير غضبان يا كريم يا منان .
المؤذن قديماً كان يصعد على سطح المسجد ، فلذلك يرى عورات البيوت ، وما فيها من محارم ، وأولئك لم يغضوا أبصارهم ، وعموماً علينا أن نتقي الله تعالى أئمة ومؤذنين وخطباء وغير ذلك ، فالعبرة بالخواتيم .

قصة طالبة الجامعة :
في إحدى كليات البنات في منطقة أبها ، كان أحد الدكاترة مسترسلاً في قصة ماشطة بنت فرعون ، حين دعاها فرعون فقال لها : يا فلانة , أولك رب غيري ؟ قالت : نعم ، ربي وربك الله عز وجل الذي في السماء، فأمر بقدر من نحاس فيه زيت ، فأحمي حتى غلي الزيت ، ثم أمر بها لتلقى هي وأولادها فيها ، فقالت : إن لي إليك حاجة , قال : وما هي ؟ قالت : أن تجمع عظامي وعظام ولدي في ثوب واحد وتدفننا ، قال : ذلك لك علينا ، لما لك علينا من حق ، فأمر بأولادها فألقوا في القدر بين يديها واحداً واحداً , وهي ترى عظام أولادها طافية فوق الزيت ، وتنظر صابرة ، إلى أن انتهى ذلك إلى صبي لها رضيع ، وكأنها تقاعست من أجله , فقال الصبي : يا أمه , قعي ولا تقاعسي , اصبري فإنك على الحق , اقتحمي فإن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة , ثم ألقيت مع ولدها .
فإذا بالصراخ والبكاء يهز أركان القاعة ، فالتفتوا فإذا هي إحدى الطالبات ، وعليها لبس مشين ، قد بكت حتى سقطت على الأرض ، فاجتمعت عليها الطالبات فأخرجوها خارج القاعة حتى هدأت وسكنت ، ثم أعادوها ، والشيخ مازال مسترسلاً يذكر ما لهذه المرأة المؤمنة من نعيم ، فلقد احتسبت أولادها الخمسة ، لكي لا ترجع عن دين الله ، ثم مزق الزيت المغلي لحمها ، وهي راضية بذلك ، فإذا بالصراخ يتعالى والبكاء مسموع ، وإذا هي نفس الطالبة ، بكت حتى سقطت على الأرض ، فاجتمعت عليها الطالبات فأخرجوها خارج القاعة حتى هدأت وسكنت ، ثم أعادوها والشيخ يتحدث عن نعيم الجنة وما يقابله من عذاب النار ، فصرخت هذه الفتاة مرة أخرى ثم سقطت صامتة ، لا تحرك شفة ، اجتمعت عليها زميلاتها من الطالبات، وهن ينادونها : فلانة ، فلانة ، ولكنها لم تجب بكلمة ، وكأنها في ساعة احتضار ، لقد شخصت ببصرها إلى السماء ، أيقنوا أنها ساعة الاحتضار ، أخذوا يلقنونها الشهادة : قولي لا إله إلا الله ، اشهدي أن لا إله إلا الله ، لكن لا مجيب ، وزاد شخوص بصرها ، فأعادوا عليها : اشهدي أن لا إله إلا الله ، اشهدي أن لا إله إلا الله ، نظرت إليهم وقالت: أشهد ، أشهد ، أُشهدكم أنني أرى مقعدي من النار ، أُشهدكم أنني أرى مقعدي من النار ، أُشهدكم أنني أرى مقعدي من النار .
م ن ق و ل

صيد الفوائد *

براااق
18-04-2010, 09:18 AM
يعطيك الله العافيه
وبارك الله فيك ورحم الله والديك

وهذا مشهد آخر لحسن الخاتمة لاخواننا في الشيشان
مشهد الفيديو لأحد أخواننا المجاهدين في الشيشان .. وهو يحتضر في سكرات الموت !

بعد معركه حاميه بين المجاهدين والكفــار; نال هذا البطل الشهاده.

أصيب بعيارات ناريه في جسده، وهذا المقطع بعد انتهاء المعركه، وفي أرض المعركه.

وفي أثناء النزع وطلوع الروح ... يذكره أحد أخوانه بالشهادة ! ويخيل لهم أنه قد فارق الحياة !!

ولكنه يفتح عينيه ويقول باللكنه الشيشانية ( لا إله إلا الله .. مُحمدٌ رسول الله )..

وتبيض عيناه بعدها ! وينتقل إلى رحمة الله .

سبحان الله .. جاهد من أجل إعلاء كلمة لا إله إلا الله .. فذكره الله إياها عند موته .

انتقل إلى رحمة الله وهو مضيء الوجه يعلوه نور وسكينة وهدوء لا تجده إلا عند من وفقه الله للثبات على دينه ..

والمشهد يا أخواني مفيد جدا لمن لم يسبق له رؤية إنسان يحتضر أو في النزع الاخير ،، فهو خير علاج لمن يشكو قسوة القلب ! والبعد عن ذكر الموت 0 فالموت نهاية كل حـــي

يقول المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم : { من كان آخر كلامه من الدنيا لا إلا الله دخل الجنة } [ رواه أبو داود والحاكم ]

أسأل الله أن يحيينا ويحييكم على لا إله إلا الله دوما وأبدا وأن يميتنا عليها ..

ومن علامات حسن الخاتمة أن يموت العبد على طاعة من الطاعات كما لو مات في صلاة أو في صيام أو في حج أو في عمرة أو في جهاد في سبيل الله ومن يرد الله به خيراً يوفقه إلى عمل صالح فيقبضه عليه ..

وأي عمل صالح افضل من الجهاد في سبيل الله والخروج بالنفس والمال وعدم العودة بشيء منها !

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { لولا أن أشق على أمتي ما تخلفت عن سرية ولكن لا أجد حمولة ولا أجد ما أحملهم عليه ويشق علي أن يتخلفوا عني ولوددت أني قاتلت في سبيل الله فقتلت ثم أحييت ثم قتلت ثم أحييت } [ رواه البخاري ]

ادعوا الله أن تكون خاتمتكم وإيمان الله في قلوبكم وذكره وشهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله آخر ما ينطقه لسانكم

وهـذا المشهـد:
http://www.honaweb.com/free/rkbosamh/shishani.wmv (http://www.honaweb.com/free/rkbosamh/shishani.wmv)
للحفظ اضغط زر الفارة الايمن ثم اختر حفظ الهدف بإسم save target as
ألا واللـه إنه لمشهد يذكر بالآخره

اللهم اجعـــل آخر نطقنـــا أن لا إله إلا الله محمد رسول اللـه

الراسيه
18-04-2010, 01:03 PM
اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها اللهم اجعل خير أعمارنا أواخرها ... اللهم احسن ختامنا وارحمنا وانت خير الراحمين:116hb:

بارك الله فيكم اخواني ...

انا وانت
18-04-2010, 01:05 PM
لا الـــــــه الا الله محمد رسول الله


اللهم احسن خواتمنا


جزاك الله خيرا اخوي

الوجد
28-04-2010, 05:03 PM
يعطيك الله العافيه

وبارك الله فيك ورحم الله والديك

وهذا مشهد آخر لحسن الخاتمة لاخواننا في الشيشان
مشهد الفيديو لأحد أخواننا المجاهدين في الشيشان .. وهو يحتضر في سكرات الموت !

بعد معركه حاميه بين المجاهدين والكفــار; نال هذا البطل الشهاده.

أصيب بعيارات ناريه في جسده، وهذا المقطع بعد انتهاء المعركه، وفي أرض المعركه.

وفي أثناء النزع وطلوع الروح ... يذكره أحد أخوانه بالشهادة ! ويخيل لهم أنه قد فارق الحياة !!

ولكنه يفتح عينيه ويقول باللكنه الشيشانية ( لا إله إلا الله .. مُحمدٌ رسول الله )..

وتبيض عيناه بعدها ! وينتقل إلى رحمة الله .

سبحان الله .. جاهد من أجل إعلاء كلمة لا إله إلا الله .. فذكره الله إياها عند موته .

انتقل إلى رحمة الله وهو مضيء الوجه يعلوه نور وسكينة وهدوء لا تجده إلا عند من وفقه الله للثبات على دينه ..

والمشهد يا أخواني مفيد جدا لمن لم يسبق له رؤية إنسان يحتضر أو في النزع الاخير ،، فهو خير علاج لمن يشكو قسوة القلب ! والبعد عن ذكر الموت 0 فالموت نهاية كل حـــي

يقول المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم : { من كان آخر كلامه من الدنيا لا إلا الله دخل الجنة } [ رواه أبو داود والحاكم ]

أسأل الله أن يحيينا ويحييكم على لا إله إلا الله دوما وأبدا وأن يميتنا عليها ..

ومن علامات حسن الخاتمة أن يموت العبد على طاعة من الطاعات كما لو مات في صلاة أو في صيام أو في حج أو في عمرة أو في جهاد في سبيل الله ومن يرد الله به خيراً يوفقه إلى عمل صالح فيقبضه عليه ..

وأي عمل صالح افضل من الجهاد في سبيل الله والخروج بالنفس والمال وعدم العودة بشيء منها !

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { لولا أن أشق على أمتي ما تخلفت عن سرية ولكن لا أجد حمولة ولا أجد ما أحملهم عليه ويشق علي أن يتخلفوا عني ولوددت أني قاتلت في سبيل الله فقتلت ثم أحييت ثم قتلت ثم أحييت } [ رواه البخاري ]

ادعوا الله أن تكون خاتمتكم وإيمان الله في قلوبكم وذكره وشهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله آخر ما ينطقه لسانكم

وهـذا المشهـد:
http://www.honaweb.com/free/rkbosamh/shishani.wmv (http://www.honaweb.com/free/rkbosamh/shishani.wmv)
للحفظ اضغط زر الفارة الايمن ثم اختر حفظ الهدف بإسم save target as
ألا واللـه إنه لمشهد يذكر بالآخره

اللهم اجعـــل آخر نطقنـــا أن لا إله إلا الله محمد رسول اللـه






أهلا بك ............يسعدني مرورك ومداخلتك القيمة

الوجد
28-04-2010, 05:26 PM
اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها اللهم اجعل خير أعمارنا أواخرها ... اللهم احسن ختامنا وارحمنا وانت خير الراحمين:116hb:

بارك الله فيكم اخواني ...


سلمت ......نورتينا يالراسية

الوجد
28-04-2010, 06:29 PM
لا الـــــــه الا الله محمد رسول الله


اللهم احسن خواتمنا


جزاك الله خيرا اخوي

وإياك أختي

عابر سبيل1
01-05-2010, 10:42 PM
جزاك الله خيراً