المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : همســــــات في الجهاد في سبيل الله


براااق
15-04-2010, 03:18 AM
قال الزبير ابن العوّام رضي الله عنه: نحن أمة لا نموت الاّ قتلا فمالي أرى الفرش قد كثر عليها الأموات؟.


أخي المسلم : هل تتمنّى الجهاد والشهادة في سبيل الله؟
أعتقد أنّ جوابك سيكون " بلى " .. لا شكّ في ذلك.

وهل يعقل أن يوجد في هذا الزمان مسلما لا يفكّر في الجهاد وقد قامت دولة الأنذال فينا وصار الحكم فيها لليهود والعلوج؟.

هل يعقل أن لا يفكّر المسلم في الجهاد وشيخ الإسلام يقول : لم أرى لكثير الذنوب كالجهاد. أو كما قال عليه سحائب الرحمة..

ياآلله.. شيء جميل أن تفكّر في ذلك, فمجرّد التفكير هذا خطوة في الاتّجاه الصحيح, ولئن متّ على ذلك فأبشر بمنازل الشهداء كما أخبرنا بذلك الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام.

ولكنّ, رويدك.. اقترب منّي حتّى أهمس في أذنيك ببعض الكلمات..

إذا كنت فعلا تريد الجهاد وتطمع في نيل الشهادة في سبيل الله.. فهل أنت تقوم الليل الذي هو دأب الصالحين, وزاد المتّقين؟.

أنا لا أسألك عن صلاة الفجر فهذا سؤال لا ينبغي أن أطرحه عليك, فهل يعقل أن لا يصلّي المؤمن صلاة الفجر في وقتها؟؟.

هل أنت حقّا تستيقظ وقت السحر وتطيل السجود بين يدي ربّك, وتتذلّل له, وتتضرّع أن يغفر لك ذنوبك ويوفّقك إلى الجهاد وأن يتقبّلك شهيدا؟.

هل أنت حقّا تتّق الله في السرّ والعلن, وتصدقه في كلّ حركاتك وسكناتك؟
قال أحد السلف: اتّق الله يحصل لك المراد.

هل أنت حافظا لبصرك أم ممّن أسكرتهم الدنيا بزخارفها فلا يكاد يصحوا من نظرة حتّى تسكره أخرى؟.

هل أنت حقّا منشغلا ليلا ونهارا بما يقرّبك من مولاك؟.

هل أنت من المجتنبين للجدال وتتبّع عوارت النّاس؟.
جاء رجلا للإمام ابن المبارك عليه سحائب الرحمة واغتاب عنده مسلما, فقال ابن المجاهد ابن المبارك: هل جاهدت الروم؟ فقال الرجل: لا, فقال ابن المبارك: هل جاهدت الفرس؟ فقال: لا, فقال له: أسَلـِـم منك الروم والفرس ولم يسلم منك أخاك, قم عنّي.

هل أنت – ياأخي – حقّا ممّن يقرأون كتاب ربّهم بخشوع وتدبّر ليلا ونهارا؟.
هل تمارس الرياضة بنيّة الإعداد؟.

هل أنت تروّض نفسك على خشونة العيش أم أنّك غارق في الترف إلى شحمة أذنيك؟.
فالدين أيّها الحبيب ما كان لينتشر لولا أن الله قيّض له رجالاً يبذلون في سبيله الغالي والنفيس , ويؤثرون العناء والتعب والمشقة في سبيل الله على الراحة والدعة والكسل. كلما سمعوا هيعة أو فزعة طاروا إليها يبتغون القتل أو الموت مظانه كما صوّرهم النبي عليه الصلاة والسلام.

عُباّد ليل إذا جنّ الظلام بــهــم *** كم عابد دمعه في الخدّ مجراه.
وأسد غاب إذا نادى الجهاد بهم *** هبّوا إلى الموت يستجدّون لقياه.

هل أنت ممّن يقرأون بشوق وشغف سير السلف الأبطال؟.

هل تعلم أنّ سماع أخبار الأخيار مقوياً للعزائم ومعيناً على اتباع تلك الآثار؟.

قال بعض العارفين : الحكايات جند من جند الله تقوى به قلوب السالكين. ثم تلا قول الله تعالى : ( وكلا نقصّ عليك من أنباء الرُسل ما نثبت به فؤادك وجاءك في هذه الحق وموعظة وذكرى للمؤمنين.).

ونقل عن أبي حنيفة رحمه الله أنّه قال : سير الرجال أحب إلي من كثير من الفقه.

أخي الحبيب:

كيف شعورك الآن وقد قرأت كلماتي؟.
هل أنت فعلا صادقا؟.

أم هو مجرّد حماس وطيش شباب لا يسمن ولا يغني من جوع؟.

فالله الله ياأخي في نفسك.. وعليك بالصدق ولا تنافق.. قال الفاروق رضي الله عنه: لأن يضعني الصدق وقلّما يفعل أفضل من يرفعني الكذب وقلّما يفعل.

قال بشر بن الحارث: لن تجد حلاوة الايمان حتى تجعل بينك وبين الشهوات سدا.

وأقول: لن تجد سبيل الجهاد والشهادة حتّى تجعل بينك وبين الشهوات سدا.

قال الإمام ابن القيم: لايوفّق في جهاد العدو الظاهر إلاّ من هو لعدوه الباطن قاهر.
فأعزّ أمر الله يعزّك الله..

يعزّك بقربه, وتوفيقه, وتثبيته..

اشـتر نفسك اليوم، فإن السـوق قائمة والثمن موجود والبضائع رخيصـة وسيأتي على ذلك السـوق يوم لا تصـل فيـه إلى قليل و لا كثير.

وهب أنّ الله قد غفر الله لك, ألم يفتك ثواب المجاهدين؟.

رؤي ابن المبارك في المنام. فقيل له: كيف أنت؟ فقال: غفر الله لي . فقيل له: بالحديث؟ فقال: الدرب الدرب .. أي درب الروم .

وروي أن الفضيل رآه في منامه.فسأله عن أي شيء وجده خير عند الله؟ فقال له: ماكنت عليه.. أي القتال والرباط.
منقول

غاْرديّـכּہاا
15-04-2010, 01:39 PM
يعطيك الف عافيه
همساات رائعهـ..

دمت بحفظ الرحمن

AHMED
16-04-2010, 02:29 AM
جزاك الله خير
وجعله الله في ميزان حسناتك
مودتي وباقاات وردي

اميرة الاحساس
16-04-2010, 03:10 AM
همسات رائعــــــــه
يعطيك العافيــــــــــه

الوجد
17-04-2010, 09:56 AM
وفقك الله لما يحبه ويرضاه

قال صلى الله عليه وسلم : (رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله)

براااق
17-04-2010, 02:17 PM
وفقكم الله ورعاكم

ورحم الله والديكم

ذروة سنام الاسلام الجهاد في سبيل الله

ابو عبدالرحمن
22-04-2010, 11:45 PM
جزاك الله خير

وشم السماء
25-04-2010, 03:55 AM
جوزيتْ الاجر العظيم

لكَ الحسنات الثقال

فليبارك الله همتك

....

ام الايتام العشرة
27-04-2010, 09:28 PM
بارك الله فيككككككككككككككك