المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قطوف أدبية من لغتنا العربية


الشمري
08-04-2010, 04:48 PM
السلام عڷيڪْم ۈرحمة الله وبرڪْآأإته {حيآأڪْ
أجمل ما قيل في الشكر:



¨ لو سكت الشاكر لنطقت المآثر.



¨ الشكر ترجمان النية، ولسان الطوية وشاهد الإخلاص وعنوان الاختصاص.



¨ الشكر نسيم النعيم وهو سبب إلى الزيادة ، والطريق للسعادة.



¨ الشكر قيد النعمة ، ومفتاح المزيد وثمن الجنة .



¨ من شكر قليلا ، استحق جزيلا.



¨ شكرُ المولى هو أولى.





وعن القلم يقول ابن المعتز:




" الكتاب والج الأبواب ، جرئ على الحجاب ، مفهم لا يفهم ، وناطق



لا يتكلم،به يشخص المشتاق إذا أقعده الفراق، والقلم مجهز لجيوش الكلام يخدم



الإرادة ولا يمل الاستزادة ، ويسكت وافقا وينطق سائراً ، على أرض بياضها



مظلم وسوادها مضيء، وكأنه يقبل بساط سلطان ، أو يفتح نوار بستان



ثم يقدم هذه الصورة الشعرية الجميلة وهو يصف قلم القاسم بن عبيد الله:



قلم ٌ ما أراه ، أم فَلَكٌ يجري بما شاء قاسمٌ ويسيرٌ




خاشعٌ في يديه يلثم قرطاساً ، كما قبَّل البساط شكورُ


ولطيف المعنى جليل نحيف ، وكبير الفعال وهو صغير


كم منايا ، وكم عطايا ، وكم حتفٍ وعيشٍ تضمُّ تلك السطور


نقشت بالدجى نهاراً ، فما أدري أخطّ ٌّ فيهن أم تصوير




ويقول بعض البلغاء :




صورة الخط في الأبصار سواد وفي البصائر بياض





وفي العلم و الحث عليه تقول العرب:



¨ أول العلم : الصمت ، ثم الاستماع ثم الحفظ ثم العمل به ثم نشرهُ..



¨ علَّم ْ علمْك من يجهل ، وتعلَّم ممن يعلم ما تجهل ، فإنك إذا فعلت علمت ما جهلت ، وحفظت ما علمت



ويقول معاذ بن جبل:



تعلَّموا العلم ، فإن تعلمه لله خشية ،وطلبه عبادة، ومدارسته تسبيح



والبحث عنه جهاد ، وتعلمه من لا يعلمن صدقة، بذله لأهله قربة ، وهو



الأنيس في الوحدة ، والصاحب في الخلوة ، والدليل على التدين والمصبّر على السراء والضراء .




وفي فضيلة حفظ السر وكتمانه يقول الرسول صلى الله عليه وسلم



استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان ، فإن كل ذي نعمة محسود.



ويقول : إنما يتجالس المتجالسان بالأمانة ، ولا يحلُّ لأحدهما أن يفشي على صاحبه ما يكره.



ويقول: إن من شر الناس عند الله وأخبثهم منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ، ينشر أحدهما سرَّ صاحبه.



ومن وصايا الأقدمين :



انفرد بسرك ولا تودعه مازحا فيزل ، ولا جاهلا فيخون
سرُّ من دمك فإذا تكلمت به فقد أرقته



ويقول الشاعر :



إذا ضاق صدر المرء عن سرِّ نفسه فصدر الذي يُستَودعْ السرَّ أضيق



ويقول علي بن أبي طالب :



سرك أسيرك ، فإن تكلمت به صرْتَ أسيره



يقول السيوطي في حسن الخلق :



علامة حسن الخلق عشرة أشياء :



قلة الخلاف ، وحسن الإنصات ، وترك طلب العثرات ، وتحسين ما يبدو من السيئات ، والتماس المعذرة ، واحتمال الذي ، والرجوع بالملامة على النفس ، والتفرد بمعرفة عيوب النفس دون عيوب الغير
و لطافة الوجه للكبير والصغير ، ولطف الكلام لمن هو دونه أو فوقه



ثم يقول : وللجليس عليك ثلاثة حقوق :



إذا دنا رحبت به ، وإذا جلس وسعت له ، وإذا تحدث أقبلت عليه..




قالوا في الدهر:



لقي أعرابي ٌ حكيما فسأله كيف ترى الدهر؟



قال : يُخلق الأبدان ويجدد الآمال ، ويقرب المنية ،ويباعد المنية .



فسأله : وما حال أهله ؟



قال من ظفر منهم لَغِب ، ومن فاته نصب...



قال الأعرابي ٌ : فما يغني عنه ؟



قال الحكيم : قطع الرجاء منه.



قال : فأيُّ الأصحاب أبرُّ و أوفى ؟



قال : العمل الصالح والتقوى.



أيهم أضر وأردى؟



قال : النفس والهوى.



قال : فأين المخرج ؟



قال : سلوكُ المنهج ...



قال : فما الجود ؟



قال : بذْلُ المجهود ، وتركُ الراحة ، ومداومة الفكرة.



قال الأعرابي : أوصني .



فقال الحكيم : قد فعلت !


((مما تصفحت))

¨°•][ يًسِألوٍنيًـےليًـــہ أحِبُـگ]
08-04-2010, 05:01 PM
يعطيك العافية خيو

ع المقتطفات الرائعه والقيمة

ارجوانه
08-04-2010, 05:11 PM
يسلموا على المقتطفات
لك مني كل التقدير والاحترااام

ميعاد الكويت
08-04-2010, 05:34 PM
الشمري..

من القلم ..ألى ..العلم ..وكتمان السر ..وصرووف الدهر ...
اجد تلك الثقافه ..التي انرتني بها ..حتى وان كنت قد قرأت بعضا منها في
السابق ..إلا انها انعشت ذهني وحركت تفكيري ..واطلقت تقديري العالي
لسمووكـ لما جلبت لنا ..من حكم ..واقوايل تثري القارئ ..وتعنش بها حياته
أبد الدهر ..فكلي شكر ووقار لسموكـ على هذا الموضوع وجهدك الذاتي في
ترتيبه ..دمت ودام عطاؤكـ ..

لاهنت ..

ميـ ع ــآد

ابو عبدالرحمن
08-04-2010, 06:49 PM
يسلمووووووووووووووووو